لافروف روسيا لا تحظر الاتصال بممثلي الإخوان
آخر تحديث 15:07:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
مقتل 3 رجال شرطة جراء هجوم استهدف حاجزا أمنيا شمال شرق أفغانستان البرلمان التركي يبحث إقرار اتفاق من أجل تقديم {دعم عسكري} لحكومة الوفاق في ليبيا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكد ان مواجهة الإرهاب تحتاج لتضافر الجهود الدولية كافة إيران تتصدى لهجوم إلكتروني ثانٍ في أقل من أسبوع ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن المتظاهرون في محافظة ذي قار العراقية يغلقون قاطع البهو وجسر الحضارات والنصر وشارع النهر وسط مدينة الناصرية وزارة الداخلية العراقية: القبض على 5 متهمين في إطار التحقيقات بشأن حادثة ساحة الوثبة وسط بغداد سويسرا تمنح لبنان الحق بالاطلاع على بيانات أرصدة اللبنانيين الوضع خارج عن السيطرة.. مواجهات عنيفة داخل سجن سوداني تفضي لخسائر بشرية
أخر الأخبار

لافروف: روسيا لا تحظر الاتصال بممثلي "الإخوان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لافروف: روسيا لا تحظر الاتصال بممثلي "الإخوان"

القاهرة ـ أكرم علي

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي يزور القاهرة حاليًا، أن قرار إدراج جماعة "الإخوان" المسلمين، ضمن القائمة الروسية للمنظمات الإرهابية التي أقرتها المحكمة العليا، جرى "اتخاذه نتيجة ما قامت به شخصيات بعينها كانت تمثل هذه المنظمة، من جرائم داخل أراضينا، إلا أنه لم يفرض أي حظر شكلي على الاتصال بممثليها، وقد جرت مثل هذه الاتصالات خلال زيارتي إلى القاهرة في آذار/مارس 2011، وزيارتي الحالية". ورأى لافروف، أن "التحولات في العالم العربي جاءت نتيجة سلسلة كبيرة من العناصر العميقة سواء الموضوعية أو الذاتية، وبشكل عام تتسم هذه السباب بطابع اقتصادي واجتماعي وسياسي، فلم تكن الأنظمة السابقة قادرة على تلبية حاجات المواطنين وأضحت على غير استعداد للإحساس بحاجتهم إلى التغيير، وبخاصة في ما يتعلق بضرورة إدخال التعديلات اللازمة على نظام الدولة في اتجاه المزيد من الديمقراطية والشفافية، وبطبيعة الحال فإن الحديث لا يدور حول أن فكرة الربيع العربي كانت من تدبير أصحاب نظرية الشرق الأوسط الكبير، فضلاً عن أنه من المستبعد أن يكونوا توقعوا مثل هذه التطورات للأحداث، فالمقصود كان أمرًا مغايرًا يتمثل في محاولات إعادة نقل النماذج الذاتية لتركيبة وتطور الدولة إلى أراضي بلدان أخرى، وتصدير المثل الذاتية مع تجاهل تقاليد ومقدرات وثقافات الآخرين وهو عادة ما لا يجدي نفعًا". وأوضح لافروف أن "أحداث ربيع 2011 أدت إلى صدارة المشهد السياسي في مصر بالأحزاب والقوى الاجتماعية التي حددت شكل حركة التجديد، وسبل إجراء الإصلاحات الاقتصادية الاجتماعية الواسعة النطاق في مصر، ولذا فقد حصلت القوى التي أعلنت عن تأييدها للمقدرات والقيم الاجتماعية التقليدية، بما في ذلك الإسلامية بزعامة جماعة (الإخوان) المسلمين، وحسب نتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية في مصر، على التأييد الأكبر من جانب سكان البلاد، وهكذا قال الشعب المصري كلمته وللمرة الأولى على مدى سنوات طويلة وفي ظروف التعددية السياسية وحرية الرأي، وقد قبلنا باحترام كامل هذا الخيار". وتابع وزير الخاريجة الروسي "أما عن قرار إدراج جماعة (الإخوان) ضمن القائمة الوطنية للمنظمات الإرهابية التي أقرتها المحكمة العليا لروسيا، فقد جرى اتخاذه نتيجة ما قامت به شخصيات بعينها كانت تمثل هذه المنظمة، من جرائم داخل أراضينا، كما جرت مراعاة أن الجماعة لم تكن آنذاك معترفًا بها رسميًا في أي من البلدان العربية، وكانت تعمل على نحو غير شرعي، ومع ذلك فإنني أريد تأكيد أن القرار المشار إليه والصادر عن المحكمة العليا، وعلى الرغم من أنه يحظر نشاط الجماعة على الأرض الروسية، فإنه لم يفرض أي حظر شكلي على الاتصال بممثليها، وقد جرت مثل هذه الاتصالات بما في ذلك خلال زيارتي للقاهرة في آذار/مارس 2011، ونحن نجري اليوم حوارًا مع ممثلي قيادة جماعة (الإخوان) الذين يتحدثون باسم الأحزاب المسجلة أو القوى الاجتماعية". وفي الشأن الفلسطيني، أوضح لافروف أنه "رغم كل ما تشهده المنطقة من أحداث، فإن حدة القضية الفلسطينية لم تفتر، كما أن التسوية المنشودة لهذه القضية تظل حجر الزاوية للسياسة الشرق أوسطية، في الوقت الذي يجب ألا تكون فيه العمليات المضطربة التي تعصف بالمنطقة مبررًا للتوقف عن العمل في هذا الاتجاه"، مضيفًا أن "روسيا تواصل بذل قصارى جهودها من أجل تجاوز الخلافات التي تحول من دون عودة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى مائدة المباحثات، لكن وللأسف فإنه يتعذّر التقدم في هذه المرحلة لأسباب عدة، منها العناصر السياسية الفصلية"، مشيرًا إلى أن "حل الكنيست والانتخابات المبكرة والتغييرات المرتقبة في تشكيل الحكومة يعرقل موضوعيًا عملية اتخاذ القرار في البلاد".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لافروف روسيا لا تحظر الاتصال بممثلي الإخوان لافروف روسيا لا تحظر الاتصال بممثلي الإخوان



GMT 16:08 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

سفير الإمارات في فرنسا يقدّم أوراق اعتماده إلى ماكرون

GMT 15:38 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

مسؤول كوسوفي يشيد بمساهمات الإمارات الإنسانية في بلاده

GMT 15:30 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

عبد الله بن زايد يبحث تعزيز العلاقات مع كولومبيا

GMT 15:27 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

محاكم رأس الخيمة تطلق أسبوع التخطيط الاستراتيجي

GMT 18:37 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

السفارة الليبية في القاهرة تعلق أعمالها لأجل غير مسمى

GMT 14:59 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

الشيخ خليفة بن محمد يؤكد وجود فرصة لتعزيز التطوع

حملت بأغلبها توقيع مصمميها المفضّلين أمثال الكسندر ماكوين

تعرفي على سبب تميّز إطلالات دوقة كمبريدج وفساتينها الأنيقة في العام الجاري

لندن ـ ماريا طبراني
تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون خلال العام 2019 بعدد كبير من الإطلالات الساحرة التي أثبتت أنها تستحق عن جدارة لقب أيقونة للموضة. فخطفت الأنظار بمعاطفها الراقية وفساتينها الأنيقة والتي حملت بأغلبها توقيع مصمميها المفضّلين أمثال الكسندر ماكوين، كاثرين والكر، واميليا ويكستيد. وقد أضافة الى لائحة المصممين هذا العام اسم المصمم ايلي صعب الذي اختارت من مجموعته فستاناً ساحراً. فساتين سهرة ماكسي لا يمكن ان ننسى اطلالتها بالفستان الطويل بقصة الكتف الواحد من تصميم الكسندر ماكوين تألقت به خلال حفل البافتا لعام 2019، وآخر باللون الابيض ايضا ومن تصميم الدار نفسه تميّز بالكشاكش الناعمة. أما لحفل 100 Women in Finance Gala فبدت ساحرة بفستان غوتشي بدرجات الوان الزهري مع حزام مخملي حدد خصرها. إطلالات ميدي أنيقة أضافت كيت الى فساتينها الميدي الانيقة لهذا ...المزيد

GMT 16:17 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة تمكنك من التخلص من عفن الخشب خلال فصل الشتاء
 صوت الإمارات - خطوات بسيطة تمكنك من التخلص من عفن الخشب خلال فصل الشتاء

GMT 05:06 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

تكريم المهندسة منى المنصوري ضمن 4 شخصيات ملهمة في 2019
 صوت الإمارات - تكريم المهندسة منى المنصوري ضمن 4 شخصيات ملهمة في 2019

GMT 05:07 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مشجع بسبب تصرف عنصري في قمة مانشستر

GMT 07:48 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

الكولومبي ألبرتو فالديراما يدعم كأس العالم للأيتام

GMT 05:56 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يتسلح براشفورد ولينجارد في قمة توتنهام

GMT 03:47 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يغري كيليان مبابي بوصافة ميسي

GMT 05:50 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أبراهام يعود لتشكيل تشيلسي أمام أستون فيلا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates