المغاربة المطرودون من الجزائر يطلبون بممتلكاتهم
آخر تحديث 08:48:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المغاربة المطرودون من الجزائر يطلبون بممتلكاتهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المغاربة المطرودون من الجزائر يطلبون بممتلكاتهم

الرباط ـ الحسين إدريسي

باتت قضية المغاربة المطرودين من الجزائر قبل 35 سنة تتفاعل بعد مطالبة "العصبة المغربية لحقوق الإنسان" و"جمعية المغاربة المطرودين الدولة الجزائرية"، خلال ندوة صحافية في الربط، الخميس، بضرورة إرجاع الممتلكات إلى المغاربة الذين تم طردهم تعسفا في 1975. ولم تكتف الجهات الحقوقية المغربية فقط باسترجاع الممتلكات، إذ طالبت العصبة المغربية لحقوق الإنسان بتقديم اعتذار من طرف الدولة الجزائرية عن "الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبت في حق المواطنين المغاربة"، على حد وصفها. وقال نائب رئيس جمعية المغاربة المطرودين من الجزائر ميمون بركاني، إن الجمعية أحصت واتصلت بجميع المغاربة المطرودين من الجزائر في كل مناطق المغرب، وأن عددهم يصل إلى نحو 45 ألف مغربي، مشيرا إلى أن من آلاف المطرودين من ساهم في صناديق التقاعد لنحو 35 سنة ليجد نفسه في سن 58 سنة مطرودا من دون حقوق. فيما أفادت المحامية أمينة المسعودي الهواري، بأن قضية المغاربة المطرودين من الجزائر تكتسي أبعادا إنسانية وحقوقية وسياسية". يشار إلى أن العلاقات بين البلدين متداخلة في إطار الجوار والعلاقات بالزواج والمصاهرة بين القبائل في شرق المغرب وغرب الجزائر، قبل أن يفرض الاستعمار الفرنسي حدودا جزافية لم يتم ترسيمها بعد بين البلدين. واغتنمت العصبة المغربية لحقوق الانسان الندوة الصحافية لدعوة كل من المغرب والجزائر إلى وقف التسلح وتخصيص أموال طائلة لشراء معدات قتالية مع "تحويل ما يصرف على ذلك إلى مشاريع التنمية و تحسين الأوضاع المعيشية لفائدة المواطنين في كلا البلدين". كما دعت الجمعيتان إلى فتح الحدود بين البلدين المغلقة منذ 1994، وإحالة ترسيمها على محكمة العدل الدولية. وطالب ممثلو المغاربة المطرودين من الجزائر من الدولة اتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بإنصافهم وأن تضع الدبلوماسية المغربية الملف من بين القضايا الاجتماعية والقنصلية العالقة ذات الأولوية، خاصة بعد اعتراف حقوقيين جزائريين زاروا المغرب قبل أيام بحقيقة ومعاناة طرد بلدهم الجزائر لآلاف المغاربة، بعد تنظيم المغرب للمسيرة الخضراء في 1975 باتجاه أقاليمه الجنوبية، في إطار ما يعرف بالمسيرة الخضراء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغاربة المطرودون من الجزائر يطلبون بممتلكاتهم المغاربة المطرودون من الجزائر يطلبون بممتلكاتهم



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد" وأقراط منسدلة

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 12:40 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
 صوت الإمارات - 7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 22:13 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المحكمة الرياضية توقف جوناثان تاه مدافع ليفركوزن مباراتين

GMT 02:29 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

صلاح على رأس قائمة ليفربول في كأس العالم للأندية

GMT 08:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر سيتي يعزّز عضلاته المالية أمام جاره «الأحمر»

GMT 07:32 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو يقود قائمة اليوفي وعودة رابيو أمام لاتسيو

GMT 07:37 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

لوكاكو ومارتينيز يقودان هجوم النيراتزوري أمام روما

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 19:40 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

سامي خضيرة يغيب ثلاثة أشهر بعد خضوعه لجراحة في الركبة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates