الأسلحة والمتفجرات في سيناء تُثير قلق الأمن
آخر تحديث 03:50:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الأسلحة والمتفجرات في سيناء تُثير قلق الأمن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأسلحة والمتفجرات في سيناء تُثير قلق الأمن

رفح (جنوب سيناء) - مصر اليوم

   تمكنت أجهزة الأمن الأسبوع الماضي من ضبط ثلاثة مخابئ جديدة للمتفجرات والقنابل اليدوية وقذائف الهاون في سيناء يرجح أنه كان سيتم تفريغ المادة المتفجرة منها تمهيداً لتهريبها إلى قطاع غزة، ما أثار قلق أجهزة الأمن المصرية من كثرة المخابئ الجبلية السرية للمتفجرات التي تم ضبطها أخيراً.    وقالت مديرية أمن شمال سيناء في بيان لها إن فريق البحث الجنائي في المديرية تمكن من ضبط مخزن من مخلفات الحروب السابقة في إحدى المباني المهجورة في منطقة خالية من السكان في مدينة رفح كان يحتوي على 23 قطعة عبارة عن (دانات مدفعية بعضها سبق تفجيرها وأُخرى لم يتم تفجيرها- أجزاء من صواريخ – قطع أُخرى من معدات عسكرية ) يعلوها الصدأ الشديد.    وتم في وقت سابق من الأسبوع الماضي ضبط مخبأ آخر للمتفجرات شرق العريش كان يضم 15 قنبلة يدوية ، كما عثر على مخبأ في القطاع الأوسط من سيناء يحتوى على عدد من الطلقات المضادة للدبابات.    وقالت مصادر أمنية مصرية إنه لم يتم ضبط أي مشتبه فيهم عند مخابئ الأسلحة والمتفجرات التي تم ضبطها في سيناء مما يزيد من غموض هذه التجارة السرية.    وأضافت أن لدى أجهزة الأمن قلقاً تجاه اكتشاف هذه المخابئ وعدم توافر معلومات كافية عن القائمين على هذه التجارة على الرغم من ضبط كميات كبيرة من المتفجرات خلال الفترة الماضية.    وتابعت المصادر أن بعض السكان المحليين في سيناء لديهم معرفة تامة بأماكن دفن الألغام الأرضية وقذائف الهاون من مخلفات الحروب العربية /الإسرائيلية في المنطقة، حيث يقومون بجمعها واستخلاص المواد المتفجرة منها وتهريبها إلى قطاع غزة.    وأضافت أن أجهزة الأمن تقوم بحملات أمنية مكثفة وعمليات تمشيط بحثاً عن هذه المخابئ وذلك بالاستعانة بمقتفيي الأثر من بدو سيناء.    وأكدت المصادر أن أجهزة الأمن المصرية تقوم بواجبها كاملاً في مراقبة الحدود بين مصر وغزة لمنع عمليات التهريب التي تتم.    ويستخدم المهربون صبية صغار السن في جمع القذائف والدانات التي لم تنفجر وهي عادة من مخلفات الحروب العربية / الإسرائيلية التي شهدتها سيناء، حيث يتم تفريغها من مادة "تي إن تي" لبيعها بالكيلو وتهريبها إلى قطاع غزة عبر الأنفاق.    ويصل سعر المادة المتفجرة المستخرجة من الديناميت إلى نحو 10 آلاف جنيه مصري للطن وهي مادة تشبه الدقيق الأبيض، أما مادة "تي إن تي" شديدة الانفجار والتي تستخرج من القذائف الصاروخية والدانات والألغام ويطلق عليه المهربين اسم "مكروني" فيتراوح سعرها بين 40 إلى 45 ألف جنيه.    وتعتمد هذه التجارة على الأسلحة من مخلفات الحروب والتي يتم العثور عليها مدفونة في الرمال بفعل العوامل الجوية، كما أن تفريغ المادة المتفجرة من الأسلحة لا يحتاج إلى خبرة كبيرة وأن عدداً من العاملين في هذه التجارة لقوا حتفهم لسبب انفجار الألغام فيهم أثناء جمعهما، ويمكن استخراج نحو 12 كيلو غراماً من القذيفة الصاروخية الواحدة للمدفعية.    وكثفت أجهزة الأمن من إجراءاتها الأمنية خلال الفترة الأخيرة من أجل ضبط هذه المخابئ التي عثر على معظمها في وسط سيناء في مناطق صحراوية وأيضا في مناطق قريبة من الحدود بين مصر وغزة ورفح والشيخ زويد.    وقال مصدر أمني أن حملات أمنية مكثفة شارك فيها العشرات من رجال الأمن في شمال سيناء خلال شهر نيسان /أبريل الماضي عقب الإعلان عن ضبط خلية حزب الله استهدفت ضبط أي مشتبه في تورطهم في عمليات الإتجار وتخزين الأسلحة.    ولم يفصح المصدر عن عدد المتورطين الذين ألقي القبض عليهم خلال هذه الحملات إلا أن مصادر بدوية قدرت عددهم بالعشرات.    وترجح المصادر الأمنية أن المهربين يقومون بجمع مخلفات الحروب لاستخلاص مادة (تي.إن.تي) شديدة الانفجار منها وتهريبها إلى قطاع غزة لتستعمل في صناعة أسلحة محلية في القطاع الذي هاجمته إسرائيل منذ شهور قائلة أنها تريد وقف القذائف الصاروخية والمدفعية التي تسقط من القطاع على مدن وبلدات في جنوبها.    وشددت مصر من إجراءاتها الأمنية على هذا النوع من التجارة في أعقاب تفجيرات سيناء التي وقعت في طابا ونويبع ودهب وشرم الشيخ والتي أشارت أوراق محاكمة المتهمين إلى ان المتفجرات التي استخدمت تم استخراجها من الألغام الأرضية ثم تعبئة مادة تي إن تي في اسطوانات غاز وإخفائها في السيارات التي استخدمت في تنفيذ التفجيرات.   وتقول إسرائيل إن النشطاء في غزة يحصلون على أسلحة ومتفجرات تهرب من الأراضي المصرية عبر أنفاق سرية تحت خط الحدود مع القطاع.    وتعرضت مصر لضغوط أميركية وإسرائيلية لإظهار أنها تعمل على كبح عمليات التهريب على الحدود مع غزة .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسلحة والمتفجرات في سيناء تُثير قلق الأمن الأسلحة والمتفجرات في سيناء تُثير قلق الأمن



GMT 23:36 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الخرطوم.الجيش يغلق الطرق المؤدية للقيادة العامة

GMT 23:23 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

عون يوجه برفع السرية المصرفية عن حسابات الوزراء

GMT 23:19 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تونس تعلن تفاصيل مقتل قيادي «خطير جداً» في «القاعدة»

GMT 20:37 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

انطلاق حملة الماء لصحة الكلى في الشارقة

بعد يوم واحد من ظهورها بالساري الهند في مطار كوتشي

الملكة ماكسيما في إطلالة لافتة باللون الوطني في الهند

نيودلهي ـ علي صيام
أنهى الملك ويليم ألكسندر (King Willem-Alexander) ملك هولندا وزوجته الملكة ماكسيما (Queen Maxima) يومهما الأخير من زيارتهما الرسمية للهند، والتي استمرت لمدة خمسة أيام، يوم الجمعة الموافق ليوم 18 تشرين الأول/أكتوبر 2019، وشهد اليوم الأخير من زيارة الزوجين الملكيين للهند ذهاب الثنائي الملكي في رحلة في النهر قبل ذهابهما في جولة في حقول الأرز. الملكة ليتيزيا 48 عام، ظهرت في إطلالة أنيقة باللون الوطني الهولندي وهو اللون البرتقالي حيث ارتدت فستان برتقالي أنيق مصنوع من الدانتيل من ماركة "Natan" وزينت إطلالتها بزوج من الأقراط الأنيقة المرصع كل منها بحجر كريم برتقالية اللون. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الأميرة أوجيني تتألق بفستان زفاف يكشف ظهرها خلال اليوم الخامس والأخير من زيارة ملك وملكة هولندا للهند، قام الزوجان الملكيان بجولة في عدد المناطق ال...المزيد

GMT 14:15 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلة جاشنمال الخريفية ترسم لمسات دافئة
 صوت الإمارات - تشكيلة جاشنمال الخريفية ترسم لمسات دافئة

GMT 14:42 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

حليمة بولند تقع في مشكلة قبل دقائق من تقديمها حفلًا فنيًا
 صوت الإمارات - حليمة بولند تقع في مشكلة قبل دقائق من تقديمها حفلًا فنيًا

GMT 13:21 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
 صوت الإمارات - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 05:43 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيان إريكسن يرغب في تأجيل انضمامه لـريال مدريد

GMT 04:20 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بارما الإيطالي يعلن تمديد تعاقده مع جيرفينيو حتى 2022

GMT 01:24 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

عاصفة إقالات المدربين تضرب أندية دوري أوروبا

GMT 09:24 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر

GMT 00:41 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

نادي أياكس يحصن نجمه المغربي من أطماع أرسنال وليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates