انهيار ثانٍ في منطقة صلاح الدين في رفح سيناء
آخر تحديث 08:55:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

انهيار ثانٍ في منطقة صلاح الدين في رفح سيناء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انهيار ثانٍ في منطقة صلاح الدين في رفح سيناء

رفح - يسري محمد

   قالت مصادر محلية في مدينة رفح سيناء الاثنين إن هبوطاً أرضياً حدث في منتصف شارع صلاح الدين امتداد الشارع العام من ميدان صلاح الدين بجوار مدرسة رفح للتعليم الأساسي، ما أدى إلى توقف حركة السيارات تماماً في الشارع لحين تحرك المسؤولين في الإدارة الهندسية في مجلس مدينة رفح والتي قامت بعمل معاينة وأوصت بردم الحفرة الناجمة عن الهبوط والتي بلغ قطرها ثلاثة في ثلاثة بعمق خمسة أمتار في الرمال والأحجار وبمساعدة الأهالي.    وأضافت المصادر أن الهبوط حدث أثناء مرور إحدى الشاحنات المحملة بالحصمة وهي في طريقها لأحد الأنفاق في منطقة صلاح الدين مما أدى إلى سقوط نصف الشاحنة من الخلف في النفق وتم جرها مباشرة بواسطة لودر كبير ونجم عن ذلك كسر بماسورة للمياه تغذي منطقة صلاح الدين وأجوارها تم إصلاحها بمعرفة مرفق مياه رفح ولم تحدث إصابات.     وتسود حالة من القلق والخوف الشديدين لدى سكان الشريط الحدودي من حدوث انهيارات قد تؤدي إلى كوارث لسبب انتشار الأنفاق بين مصر وغزة وأيضا سكان الشارع العام وذلك بعد عبور الأنفاق للشارع والامتداد لمناطق الحلوات والحوارين ودوران التنك وحي النهضة في رفح وعدم اقتصارها على منطقة الشريط الحدودي.    وسبق وأن حدث ،الأحد، هبوط أرضي في شارع السلع الغذائية بجوار فرع لبنك الإسكندرية وسبقها حدوث انهيارات عدة في المنطقة نفسها ويقول مواطنون إن الردم بالرمال والتراب غير كافيين، حيث أن هطول الأمطار بغزارة أو رش الشوارع بالمياه للقضاء على الغبار يجعل التربة لينة ورخوة ويساعد على هبوطها مرة أخرى ويضيف آخرون أنه مهما تم ردمها وتدبيشها فإن العاملين في الأنفاق يقومون بتطهير الأنفاق وإعادتها لعملها بكامل كفاءتها والدليل على ذلك ما حدث مع المواطن خالد القمبز والذي حدث الهبوط أمام منزله في منطقة صلاح الدين، وقال إن منزله يقع في شارع صلاح الدين بجوار مدرسة رفح للتعليم الأساسي وحدث منذ فترة هبوط أرضي في الشارع لسبب ثقل حمولة شاحنة محملة بمواد البناء خلال سيرها في الشارع ، فابتلعها النفق وتم إنقاذ السائق وإخراج الشاحنة بأعجوبة ومنذ ذلك اليوم وحتى الآن تَكَبَّدْتُ خسائر مادية فادحة وذلك لخوفي على منزلي والمبني من ثلاثة طوابق من الانهيار فقمت بشراء الحصمة وتأجير عمال على نفقتي ما لا يقل عن خمس مرات ليردموا الحفرة إلا أنني في كل مرة أُفاجَأ بأن العاملين في الأنفاق تحت الأرض يقومون بإزالة المواد، فماذا أفعل، ولجأت للجهات الأمنية ولم يحدث شيء على أرض الواقع يُعيد لي الاطمئنان لي وأخواتي وأمي وأخاف على منزلي من الانهيار في ظل حدوث انهيارات كثيرة في شارع صلاح الدين بدأ من عمارة مكونة من طابقين تخص عائلة أبورباع وبعض المحلات التي غاصت بها الأرض ومنزل مبني من طابقين أيضاً تم هدمه تماماً يخص المواطن نصرالله بخيت في رفح.    وأضاف آخرون أن كمين مجلس مدينة رفح منع مرور الشاحنات المحملة بمواد البناء من أمام مجلس المدينة في اتجاه منطقة صلاح الدين وإجبار سائقي الشاحنات باتخاذ طرق فرعية أخرى وذلك خشية حدوث هبوط بالطريق لثقل تلك الشاحنات وبرر آخرون ذلك الفعل لسبب الغبار الصادر من شاحنات الحصمة ومواد البناء والتي أثرت على الشكل العام لمبنى مجلس مدينة رفح فاتخذ رئيسه القرار السابق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انهيار ثانٍ في منطقة صلاح الدين في رفح سيناء انهيار ثانٍ في منطقة صلاح الدين في رفح سيناء



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 08:26 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

عيسى السبوسي يستلهم اسم "ذرب" من أشعار الشيخ زايد آل نهيان

GMT 07:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

السويدي إبراهيموفيتش يعلن عودته للدوري الإيطالي

GMT 07:32 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يقود باريس سان جيرمان ضد نانت في الدوري الفرنسي

GMT 07:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

فيدال يحسم مصيره مع برشلونة قبل عطلة الكريسماس

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد فى جوائز حفل الكرة الذهبية 2019

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب الإسباني يواجه هولندا وديًا تمهيدًا لـ"يورو 2020"

GMT 07:36 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أليسون بيكر يُوضِّح سبب تغيّر صلاح للأفضل مع ليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates