حزب النور في الدقهلية مستاء من المعاملة الأمنية
آخر تحديث 21:31:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حزب "النور" في الدقهلية مستاء من المعاملة الأمنية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حزب "النور" في الدقهلية مستاء من المعاملة الأمنية

الدقهلية ـ رامي القناوي

أعلن حزب "النور" في الدقهلية استيائه مما تعرض له الشباب من حركة "أحرار"، متهمًا الأمن بإجبار المحتجزين على حلق لحاهم. وأصدر الحزب (السلفي) بيانًا أعلن من خلاله تشكيل وفد يترأسه أمين الحزب في الدقهلية شريف طه، لزيارة مدير المباحث الجنائية العميد السعيد عمارة، وأشار إلى "نيته التصعيد نتيجة عدم تحسن معاملة المواطنين، مهما كانت التهم الموجهة إليهم، قبل ثبوت الإدانة"، موضحًا أن "مقتل جهاد موسى كان بمثابة الشرارة الأولى، وظهور قدر من الإهمال أشعل الغضب في نفوس كثير من الشباب المتطلع لحياة كريمة، بعد تضحياته خلال الثورة، ولكن للأسف الشديد تم تسييس هذه القضية، كالعادة، كلٌ حسب اتجاهه السياسي، وقد تمت الدعوة لمسيرة في الجامعة، شارك فيها شباب حركة (أحرار) وغيرهم، وآثرنا عدم المشاركة، نظرًا لتسييس القضية، وخوفًا من حدوث اشتباكات، نظرًا للاحتقان الشديد، الذي خيَّم على الجامعة، وحصلت بعض الممارسات التي نرفضها وندينها جميعًا، لاسيما محاصرة المبنى الإداري للجامعة، بمن فيه من موظفين أبرياء رجالاً ونساء، ثم وقعت اشتباكات بين شباب (أحرار) وآخرين، ألقي على إثرها القبض على عدد من شباب (أحرار)، وكذلك على أحد الشباب المعتدى عليهم، وتم تكليف اللجنة القانونية لمتابعة الأحداث عن قرب، للإطلاع على الحقيقة، بعيدًا عن التهويل والتهوين"، مطالبًا بـ"سرعة إجراء التحقيقات، ومحاسبة المتورطين في أعمال العنف والاعتداء على الشباب، والإفراج عن من تثبت براءته، ومعاملة المحتجزين بالمعاملة اللائقة، التي كفلها لهم الشرع والقانون والدستور، والتحقيق في حادثة امتهان المحتجزين، وإجبارهم على حلق لحاهم، ومحاسبة المتورطين في ذلك". كذلك أعلن الحزب في بيانه "انزعاجه لما رآه من صورة عضو حملة "حازمون" أحمد عرفة، وهو أحد المتهمين في اقتحام مقر حزب "الوفد"، والمتهم كذلك في أحداث جامعة "المنصورة"، مشيرًا إلى "أن الصورة التي رآها الحزب توحي إلى وجود معاملة غير لائقة". يذكر أنه تم توجيه الإتهام لأعضاء حركة "أحرار" باقتحام جامعة "المنصورة"، الثلاثاء الماضي، والاعتداء على الطلاب، ومحاصرة موظفين، وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب النور في الدقهلية مستاء من المعاملة الأمنية حزب النور في الدقهلية مستاء من المعاملة الأمنية



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

واشنطن - صوت الإمارات
مع حلول شهر رمضان المبارك، تبحث أغلب النساء عن إطلالة فخمة ومحتشمة، تجمع بين الأناقة والرقي، للظهور بها في الخروجات اليومية، سواء أثناء الذهاب إلى العمل، أو خلال المشاوير النهارية، أو في حال استقبال العزومات في المنزل أو خارجه من وحي النجمات العربيات، لتظهري بإطلالة فخمة وراقية في خروجاتك اليومية:رغم قلة ظهورها الإعلامي، وحرصها على عدم نشر الكثير من الصور الشخصية لها عبر صفحتها الرسمية على موقع إنستجرام، إلا أن شريهان تستطيع دائماً أن تخطف الأنظار إليها بإطلالاتها الراقية والمميزة. ويُمكنكِ أن تستوحي هذه الإطلالة الناعمة من شريهان، لخروجاتكِ الرمضانية، بتنسيق تنورة طويلة بتصميم A line، ذات نشقات مُطبعة بالزهور والرسمات الهندسية، باللونين الأبيض والأسود، مع قميص أبيض أو باللون الأوف وايت.ونسقت شريهان مع إطلالتها الأنيقة...المزيد

GMT 23:53 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 صوت الإمارات - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 23:27 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 صوت الإمارات - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 22:30 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 صوت الإمارات - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 23:34 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 صوت الإمارات - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 23:25 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي
 صوت الإمارات - مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates