حزبي سلفي يُطالب بإعدام أحمد الزند
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حزبي سلفي يُطالب بإعدام أحمد الزند

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حزبي سلفي يُطالب بإعدام أحمد الزند

القاهرة - الديب أبوعلي

تساءل نائب رئيس حزب "الوطن" السلفي الدكتور يسرى حماد، عبر تدوينة كتبها على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، عن إمكانية تطبيق أحد مواد قانون العقوبات المصري على من دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما، في خطاب علني إلى التدخل في شؤون مصر الداخلية.وعلق حماد "أن الإعدام هي عقوبة التهمة الثابتة، حسب قانون العقوبات الذي يحكم به رجال القضاء المصري"، في إشارة منه إلى حديث رئيس نادي القضاة المستشار أحمد الزند بشأن تدويل قضية القضاة إذا ما تم إقرار القانون الجديد للقضاء.وكان أحمد الزند قد وجّه رسالة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما، في مؤتمر صحافي لنادي القضاة، مساء الاثنين الماضي، قال فيها إن" الولايات المتحدة الأميركية التي تفخر بتمثال الحرية، أنفقت ملايين الدولارات لنشر الفوضى الخلاقة، وحريتها لم تفد المصريين، وأقول لأوباما إذا كنت لا تدري ما يحدث في مصر، فتلك مصيبة وإن كنت تعرف فالمصيبة أكبر، فالسياسيون والقضاة يتعرضون لمضايقات وانتهاكات وعلى أميركا أن تتحمل مسؤوليتها وأن ترفع هذا العبء عن كاهل الشعب المصري خاصة القضاة، فالسن بالسن والعين بالعين والبادئ أظلم".وطالب حماد المجلس الأعلى للقضاء الحفاظ على هيبة البلاد والقضاء، معتبرا أن الدعوات التي وجهت إلى الولايات المتحدة من أجل التدخل في مصر يعد عبث بأمن الدولة وعبث باستقلال القضاء وخلط بين الشأن الخاص والمصلحة الشخصية.واستشهد حماد بالمادة(77) من قانون العقوبات، والتي تنص على أن"يعاقب بالإعدام كل من ارتكب عمدًا فعلا يؤدي إلى المساس باستقلال البلاد أو وحدتها أو سلامة أراضيها"، بالإضافة إلى المادة (77 ب)  تنص على أن "يعاقب بالإعدام كل من سعى لدى دولة أجنبية أو تخابر معها أو مع أحد ممن يعملون لمصلحتها للقيام بأعمال عدائية ضد مصر" .وذكر حماد نص المادة (77 د) التي تؤكد أن "يعاقب بالسجن إذا ارتكبت الجريمة في زمن سلم، وبالأشغال الشاقة الموقتة إذا ارتكبت في زمن حرب كل من سعى لدى دولة أجنبية أو أحد ممن يعملون لمصلحتها أو تخابر معها أو معه، وكان من شأن ذلك الإضرار بمركز مصر الحربي أو السياسي أو الدبلوماسي أو الاقتصادي".وأختتم تدويته قائلا ، إذا وقت الجريمة بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي أو السياسي أو الدبلوماسي أو الاقتصادي أو بقصد الإضرار بمصلحة قومية لها، كانت العقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة في زمن السلم والأشغال الشاقة المؤبدة في زمن الحرب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزبي سلفي يُطالب بإعدام أحمد الزند حزبي سلفي يُطالب بإعدام أحمد الزند



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 11:16 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحوت الأثين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 20:23 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

قد تمهل لكنك لن تهمل

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 11:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 16:57 2020 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

خبيرة أبراج تكشف عن توقّعات بُرج العذراء لعام 2021

GMT 08:56 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

تلوث الهواء يؤثر بشكل سلبي على الذكاء لدي الناس

GMT 15:30 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"سوالف للعطور" تفتتح فرعًا جديدًا في الإمارات

GMT 21:10 2019 السبت ,27 تموز / يوليو

شنط باللون الأبيض موضة صيف 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates