اجتماع مرسي بقيادات الأحزاب يُثير استنكار العسكريين
آخر تحديث 12:44:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اجتماع مرسي بقيادات الأحزاب يُثير استنكار العسكريين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اجتماع مرسي بقيادات الأحزاب يُثير استنكار العسكريين

القاهرة ـ الديب أبوعلي

أثار اجتماع الرئيس محمد مرسي مع عدد من رؤساء الأحزاب، ورموز القوى السياسة والشخصيات العامة لمناقشة تداعيات حادث الجنود المختطفين في سيناء واطلاعهم على الجهود المبذولة من أجل سرعة الإفراج عنهم دون دعوة القيادات العسكرية الكثير من ردود الأفعال المتباينة التي أجمعت على أن الرئيس مرسي لم يوفق في اختيار من يجتمع معهم؛ حيث أكد خبراء عسكريون أن الرئيس اجتمع بقيادات غير مختصة لبحث تداعيات أمنية من شأنها تهديد الأمن القومي للبلاد، فيما استنكر الخبير الأمني، ووكيل مباحث أمن الدولة الأسبق اللواء فؤاد علام اجتماع الدكتور محمد مرسي برؤساء الأحزاب بشان دراسة وضع الجنود المختطفين، لافتًا إلى أن الأحزاب لا شأن لها بتقديم حلول للأوضاع الأمنية.  هذا وأضاف علام "إنه كان من الأفضل للرئيس الاجتماع بقيادات أمنية وعسكرية"،  موضحاً أن أسلم طريق لعبور هذه الأزمة هو الحوار، وليس التعامل العسكري، وأن يكون هناك مشروع قومي واضح ومتكامل لتنمية سيناء.  و من جانبه  كشف الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء سامح سيف اليزل عن وجود انفصال بين القيادتين السياسية والعسكرية في أسلوب التصرف والحوار بشأن أزمة الجنود المختطفين، مؤكدًا أن القوات المسلحة في مرحلة غليان لأن خطف الجنود والانفلات الأمني زادا عن حدهما.  وأوضح اليزل أن عمليات القوات المسلحة منذ مقتل 16جنديًا في حادث رفح على أتم الاستعداد للقضاء على الانفلات الأمني والجماعات الجهادية في سيناء وغلق الأنفاق، وكلها أمور تستطيع القيادة العسكرية القضاء عليها إلا أن القيادة السياسية تعوقها.  وفي السياق ذاته  قال الخبير الاستراتيجي اللواء طلعت مسلم "كنت أتمنى التشاور مع القوى السياسية في جميع القضايا السابقة خاصة أن أزمة الجنود المختطفين أمنية في المقام الأول".  وأضاف مسلم "إن اجتماع الرئيس ربما يكون محاولة لتحميل الأحزاب جزءًا من مسؤولية قضية لا شأن لهم بها أو بهدف تهدئة الشارع السياسي وتهيئته لوقوع ضحايا في نهاية تلك الأزمة".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اجتماع مرسي بقيادات الأحزاب يُثير استنكار العسكريين اجتماع مرسي بقيادات الأحزاب يُثير استنكار العسكريين



GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 09:22 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 15:39 2016 الجمعة ,04 آذار/ مارس

القومي للترجمة يناقش رواية "أطفال وقطط"

GMT 23:55 2020 الأربعاء ,12 آب / أغسطس

ديكورات حمام الضيوف في المنزل السعودي

GMT 04:28 2020 الثلاثاء ,14 إبريل / نيسان

وفاة بطل الجولف الأميركي السابق ساندرز عن 86 عاما

GMT 20:33 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

تعرف إلى التغييرات الجذرية في هاتف سامسونغ "غالاكسي إس 11"

GMT 17:00 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

ناسا تتلقى إشارة من "أبعد نقطة يستكشفها البشر في الفضاء"

GMT 23:29 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

فضائح شركة "فيسبوك" تتزايد خلال عام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates