حماس لا نرهن قرارنا لأي جهة تقدم لنا الدعم
آخر تحديث 03:48:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"حماس": لا نرهن قرارنا لأي جهة تقدم لنا الدعم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "حماس": لا نرهن قرارنا لأي جهة تقدم لنا الدعم

غزة – محمد حبيب

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إنها لا ترهن قرارها لأي جهة تقدم لها الدعم، حتى لو تخلت الجهات الداعمة عن ذلك، مشددةً على أن قرارها وطني بامتياز ولا يتأثر بأيّ نظام عربي أو إسلامي. وأكدت الحركة في بيان صحافي صدر عن المكتب الاعلامي لـ"حماس"، وصل "مصر اليوم"مساء السبت، "حماس لا ترهن قرارها لمن يقدّم لها الدعم، وإنْ تخلّى الداعمون فلن تتوقف مسيرة الحركة الجهادية". وأضافت "نحن نستمد قوّتنا من الله وهو السرّ في انتصارنا، ثمَّ من إرادة وصمود وتضحيات جماهير الشعب الفلسطيني من جهة، ودعم وتأييد جماهير الأمتين العربية والإسلامية من جهة أخرى". وتابعت "إنها ليست منخرطة في الصراع الدائر في سورية ولن تكون، حيث أن مقدرات الحركة كافة موجّهة إلى مقاومة الاحتلال الإسرائيلي على أرضنا المغتصبة". وأشارت الحركة إلى أنَّ فبركة التقارير والأخبار الكاذبة عن تدخل الحركة في الأزمة السورية ما هي إلاّ محاولة يائسة لتشويه الحركة وتعبّر عن إفلاس أصحابها، "لكنّنا في الوقت ذاته نقف بوضوح مع الشعب السوري وحقه في الحرية والكرامة". وعما يجري في مصر، جددت الحركة نفيها لعلاقتها بالأحداث التي جرت وتجري في مصر، مؤكدةً أنها لا تتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان العربية والإسلامية. وأوضحت حماس أن كل ما ينشر من تدخل الحركة في مصر من أخبار "هي محضُ افتراء وكذب، وتأتي في إطار الدعاية الحزبية الضيّقة، ولا تخدم إلا أعداء مصر وشعبها".وأكدت الحركة تعاملها مع الأطياف السياسية كافة في إطار دعم القضية الفلسطينية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس لا نرهن قرارنا لأي جهة تقدم لنا الدعم حماس لا نرهن قرارنا لأي جهة تقدم لنا الدعم



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates