التغيير والتنمية غضب الشارع حقيقي وعلى الرئيس الاستجابة
آخر تحديث 08:16:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"التغيير والتنمية": غضب الشارع حقيقي وعلى الرئيس الاستجابة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "التغيير والتنمية": غضب الشارع حقيقي وعلى الرئيس الاستجابة

البحر الأحمر- صلاح عبدالرحمن

قال رئيس حزب "التغيير والتنمية" الدكتور باسم خفاجي: إن المظاهرات الحاشدة التي خرجت، الأحد، أكدت أن هناك غضب حقيقي في الشارع المصري، بصرف النظر عن أية تجاوزات أو أية أخطاء من أي من الأطراف، وبصرف النظر عن محاولات البعض للتسلق على الحدث، إما تعاطفًا معه أو هجومًا عليه، مؤكدًا أن "هناك غضب متصاعد من قطاعات واسعة من المصريين، وهناك تعاطف متزايد مع الرئيس من التيار الإسلامي، لشعوره بالظلم الإعلامي، وتحديدًا الذي تتعرض له الرئاسة والقلق متزايد لدى هذا التيار، نتيجة للإحساس المتزايد بالنتيجة السلبية لضعف الأداء الرئاسي والحكومي". وأضاف المرشح الرئاسي السابق في تصريحات صحافية، أن "الرئيس أصبحت أمامه 3 خيارات واضحة، أولاها عدم العناد والاستجابة المتعقلة والفورية لغضب الشارع، عبر باقة من القرارات التي تقنع الشارع أن الرئاسة تستمع ولا تعاند عندما يتعلق الأمر بمصالح الشعب، والثاني أن يتجاهل الرئيس المطالب الشعبية ويصفها بأنها فئات مأجورة وبلطجة وتعدي على الشرعية، وهي نفس العبارات التي استخدمها المخلوع يومًا ما وقد تؤدي إلى النتيجة نفسها، أما الخيار الثالث فيتمثل في أن يتحرك  الرئيس مجموعة من التحركات الواضحة لاستعادة شعبيته الرئاسية بمعايير واضحة، قد تتزايد إلى أن تصل إلى أن يقبل بإجراء استفتاء على شعبيته رئيسًا، ليؤكد من خلالها وفاءه بالوعد الذي قطعه على نفسه أنه لو شعر بأن الناس لا تريده، فإنه لن يبقى في الحكم، وهذا الخيار هو أصعب الخيارات على التيار المؤيد للرئيس في المجمل، ولا أظن أنهم سيوافقون عليه، رغم أهميته. ولذلك يصبح الخيار الأول هو الخيار المنطقي والمطلوب لتجاوز الأزمة، عبر سلسلة من القرارات الهامة والعاجلة والمتعقلة، والتي تعبر عن الاستجابة للغضب المشروع والحرص الرئاسي على قيادة الفعل، وليس الانتظار لتحمل تبعات رد الفعل". واختتم خفاجي تصريحاته مطالبًا الرئيس بأن "لا يختفي عن الناس في هذه الأيام، بل يبادر بالحديث المختصر والمتكرر، حتى لا يتهمه الناس بالغياب عن ما يشعرون به، وحتى لا يتهور مؤيدوه في مواقف يصعب تداركها، ظنًا أنهم بهذه المواقف يناصرونه، خصوصًا أن كثرة ظهور الرئيس من الممكن أن تخفف من حدة غضب معارضيه واحتواء أية مشكلات تنتج عن هذا الغضب من ناحية، ولتشجيع ضبط النفس من قبل مؤيديه، والتأكيد على قيادته للمشهد بنفسه وليس عبر وسطاء"، مؤكدًا أنه "على الرئيس مرسي الأن أن يحكم مصر أو يترك حكمها".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التغيير والتنمية غضب الشارع حقيقي وعلى الرئيس الاستجابة التغيير والتنمية غضب الشارع حقيقي وعلى الرئيس الاستجابة



احتلّت عناوين الأخبار بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها زين مالك

إليكِ أجمل إطلالات جيجي حديد خلال فترة حمّلها انتقي منها ما يُناسب ذوقكِ

واشنطن _صوت الامارات
إطلالات عارضة الأزياء جيجي حديد خلال الحمل، تفاوتت بين الجريء والكاجول، لكن في كلتي الحالتين أطلّت كعادتها بأزياء عصرية واكبت فيها  أحدث صيحات الموضة، واحتلت جيجي حديد العناوين في الساعات الماضية بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها المغني زين مالك، حيث نشر كل من جيجي ومالك صورة على موقع انستغرام لإعلان الخبر السعيد، وفي هذه المناسبة جمعنا لكنّ اجمل اطلالات جيجي حديد في فترة حملها.ونشرت حديد منذ شهر تقريباً صوراً لها من جلسة تصوير خضعت لها قبيل وضع مولودتها، وقد تألقت بفستان طويل أبيض وجاء قماشه شفافاً عند منطقة البطن ليبرز بطنها، وأطلت في يوليو الماضي بلقاء مباشر عبر انستغرام وقد كشفت عن إطلالاتها وهي حامل للمرة الأولى بقميص بنقشة المربعات باللونين الابيض والأخضر. وبدت عارضة الأزياء التي تبلغ من العمر 25 عاماً، ساحرة بقم...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات بـ"الأبيض" والأزرق" لغرف المعيشة الشتويَّة

GMT 13:01 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
 صوت الإمارات - تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
 صوت الإمارات - اعلان عودة أحمد خميس ومشاعل الشحي بعد انفصال شهرين

GMT 07:45 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

تطور مفاجئ بشأن مستقبل سواريز مع برشلونة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates