المبادرة المصرية تطالب بتعديل الإعلان الدستوري
آخر تحديث 19:51:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"المبادرة المصرية" تطالب بتعديل الإعلان الدستوري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "المبادرة المصرية" تطالب بتعديل الإعلان الدستوري

القاهرة - علي رجب

دعت "المبادرة المصرية للحقوق الشخصية"، السبت، رئيس الجمهورية المؤقت المستشار عدلى منصور إلى "إعادة النظر في الفقرة الثانية من المادة الـ 7 في الإعلان الدستورى، والمتعلقة بحرية العقيدة في الإعلان الصادر في 8 تموز/ يوليو الجاري". بينما شجعت المبادرة الرئيس والقوى السياسية الراغبة في تعديل الإعلان الدستوري كافة على "تبني النص الوارد في المادة 46 من دستور 1971، بوصفه الأفضل في مجال الحماية الدستورية لحرية الدين والمعتقد". ووصف المحامي في وحدة الحريات المدنية في المبادرة المصرية عادل رمضان النص المتعلق بحرية العقيدة في الإعلان الدستوري بأنه "الأسوأ على الإطلاق في تاريخ الدساتير المصرية"، مضيفًا أنه "منذ دستور 1923 ومرورًا بالإعلانات الدستورية الصادرة بعد ثورة 1952 ودستور 1956 ودستور 1971 والإعلانات الدستورية الصادرة بعد ثورة 2011 وحتى الدستور المعطل الصادر في 2012، كفلت النصوص الدستورية المتعلقة بحرية الدين والمعتقد الحرية المطلقة للمواطنين في الاعتقاد غير مرهونة على شرط أو مقصورة على فئة، إلا أن الإعلان الدستوري الحالي خرج عن هذا النهج وكفل حرية العقيدة لأصحاب الشرائع السماوية فقط، بما يشكل تراجعًا خطيرًا، بالمقارنة بالميراث الدستوري المصري كما سبق الذكر وجاء مخالفا للمواثيق وحقوق الإنسان الدولية، وخصوصًا العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية". وكان الرئيس المؤقت أصدر إعلانا دستوريًا لإدارة الفترة الانتقالية في 8 من تموز الجاري، على غرار الإعلان الدستوري الصادر عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، في آذر/ مارس 2011، نص في الفقرة الثانية من المادة الـ 7 منه على أن "تكفل الدولة حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية لأصحاب الشرائع السماوية". وطالبت المبادرة بـ "استعادة نص المادة 46 من دستور 1971، والتي نصت على أن "تكفل الدولة حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية، دون تقييد هذه الحرية بأية شروط". وقال الباحث في وحدة الحريات المدنية في المبادرة المصرية إسحاق إبراهيم: ندرك تمامًا الظروف التي صدر فيها الإعلان الدستوري وحالة الضرورة والاستعجال التي صاحبتها، إلا أننا نشجع الحكومة على تدارك هذا الخطأ وإعادة النص الدستوري المتعلق بحرية الدين والمعتقد إلى طبيعته التي رسخت عبر الدساتير المصرية كافة، نظرًا لما يشكله هذا النص الجديد من انتقاص لحقوق قطاع من المواطنين المصريين، الذين لا يدينون بديانات سماوية، أو اتباع بعض المذاهب غير المعترف بها من قبل المؤسسات الدينية الرسمية الإسلامية أو المسيحية، بحيث يفتح هذا النص بابًا للملاحقة الأمنية لهؤلاء المواطنين تحت دعوى تحويل بيوتهم لدور عبادة تمُارس فيها شعائر هذه الديانات والمذاهب، كما كان الحال قبل ثورة يناير، وهو الحال الذي لم يتغير كثيرًا مع الأسف، حتى بعد قيام الثورة.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المبادرة المصرية تطالب بتعديل الإعلان الدستوري المبادرة المصرية تطالب بتعديل الإعلان الدستوري



تمايلت باللون الأبيض مع القصة المريحة والفراغات الجريئة

فساتين ماكسي بموديلات أنيقة لإطلالة أنيقة في الصيف

لندن _صوت الامارات
موديلات فساتين ماكسي اختاريها بقصات مريحة وساحرة تضمن لك اطلالة صيفية وانيقة بطريقة مستوحاة من فيكتوريا بيكهام. فلا بد من التألق بأجمل موديلات فساتين ماكسي محتشمة وحيوية لتكون أناقتك مواكبة لاجدد صيحات الموضة، فشاهدي معنا أحدث موديلات فساتين ماكسي لإطلالة صيفية أنيقة مستوحاة من فيكتوريا بيكهام، وواكبي عن كثب كيف اختارت هذه الصيحة بأساليب عصرية. موديلات فساتين ماكسي ملونة موديلات فساتين ماكسي تألقت بها فيكتوريا بيكهام باللون الاحمر القوي مع القصة التي تصل الى حدود الكاحل. واللافت اختيار هذه القصة التي تتسع من أسفل الركبة مع اللون الموحد الذي يمكنج اطلالة صيفية انيقة ومنسّقة مع اللون الازرق بأسلوب عصري وجريء. كما سحرتنا اطلالات فيكتوريا بيكهام بأجمل موديلات فساتين ماكسي بللون المرجاني الموحد مع طبقات الاقمشة الاضافية ا...المزيد

GMT 02:04 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

أستون فيلا يحصن جريليش بعقد طويل الأمد

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 09:23 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

برامج خاصة تشدد على متانة الروابط بين الإمارات والسعودية

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:56 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

السعال من الأمور المفاجئة التي تسبب الإغماء

GMT 20:50 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates