وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن
آخر تحديث 14:41:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن

الرباط ـ عبد الصمد محمد

دعا وزير الخارجية المغربي ورئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني، جميع التوجهات والتيارات أن "تعلي مصلحة الدولة على المصالح الشخصية والذاتية"، متفادياً الإشارة من قريب أو بعيد عن الانقلاب على الرئيس المنتخب. وقال العثماني - في حوار نشرته جريدة الأهرام المصرية الواسعة الانتشار، إن "لمصر والشعب المصري دور مهم ومحوري في المنطقة كلها، وإذا استقرت مصر أظن بأن المنطقة كلها ستستفيد سياسياً واجتماعياً وثقافياً وعلمياً واقتصادياً. وسجل العثماني دون أن يشير إلى موقفه من الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب، "وبالتالي فاستقرار مصر ضروري للمنطقة بأكملها، ونتمنى من مختلف التوجهات والتيارات في مصر أن تنظر إلى الأمور نظرة المصلحة العامة، وأن تعلي مصلحة الدولة على المصالح الشخصية والذاتية". وأكد الوزير "الإسلامي" أنه "كانت هناك أنظمة مغلقة ديكتاتورية، وكان هناك ظلم اجتماعي للشعوب لكن عندما تجاوز الحد انفجرت الأمور، ولم يكن بيد أي أحد أن يوقف هذا المسلسل أو أن يسرعه، كانت الظروف الواقعية تؤدي إلى نتائج موضوعية، واليوم نحن أمام واقع جديد". وأوضح الرجل الأول في الخارجية المغربية، قائلا "أظن بأن المنطقة كلها استفادت حيث أن الشعوب في المنطقة ليست شعوبا خاملة نائمة، إنما شعوب واعية يقظة، ترغب في مزيد من الإصلاح والحرية، والآن بعد أن وقعت هذه الثورات نحتاج إلي أن نبني بلداننا بالتنمية والاستقرار الذي أظن بأنه يحتاج إلي وقت معين، ليغير كل شعب على حسب خصوصيته والتوازن الحقيقي بين مختلف التيارات الموجودة". وأفاد وزير الشؤون الخارجية بأن" المغرب فعل ربيعه المغربي، والتجربة المغربية أثبتت أنه في إطار المؤسسات يمكن استمرارية القيام بإصلاحات سياسية، صحيح أن هذه الإصلاحات السياسية تحتاج دائماً إلى تطوير ليس له نهاية، ولا يمكن أن ندعي بأننا أتممنا جميعا المشوار". وشدد العثماني، على أن "المغرب تميز بخاصية فريدة هي الجرأة علي القيام بإصلاحات سياسية كلما استلزم الأمر ذلك، وبالتالي كانت هناك قرارات في الشارع المغربي والمجتمع المغربي بطريقة استباقية، وكان هناك تجاوب من الملك محمد السادس الذي أعلن عن تعديل دستوري ذي طابع جذري وهذا ما أدى إلى فتح باب الأمل في القيام بهذه الخطوة المهمة". وأوضح أن من نتائح ذلك قيام "حوار وطني موسع شاركت فيه مختلف الفئات داخل الشعب المغربي في استفتاء يوليو/تموز عام2011، كما أدى بعد ذلك إلى انتخابات سابقه لأوانها بتشكيل حكومة جديدة وإلى ديناميكية على مستويات متعددة، و أظن بأن المغرب بهذه الحركة وهذه الديناميكية يستطيع أن يتفادى الأزمات والصدامات الكبرى". وفيما يخص قضية الصحراء، أكد سعد الدين العثماني أن "المغرب قدم مقترحاً واضحاً في قضية الصحراء، وأن الموضوع بالنسبة للمغرب هو موضوع سيادة وطنية ووحدة ترابية، لكن بسبب النزاع الموجود ومنازعة بعض الجهات الداخلية والخارجية في وحدة المغرب الترابية وطمعاً في الوصول إلى الحل نهائياً".   وأفاد الوزير أن المغرب "قدم عدداً من المبادرات كان آخرها مبادرة مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة برعاية مفاوضات من الجانبيين للوصول إلى حل نهائي لكن الكثير ينسون بأن الذي أعطى لهذه المفاوضات ديناميكيتها هو أن المغرب قدم مقترحاً بإعطاء هذه الأقاليم الجنوبية المغربية الصحراوية وضعية حكم ذاتي، يدير فيه سكان الأقاليم شؤونهم بأنفسهم في إطار السيادة المغربية"  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن وزير خارجية المغرب يدعو المصريين إلى إعلاء مصلحة الوطن



مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني الشهير للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020. أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلته...المزيد

GMT 12:41 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 صوت الإمارات - أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 صوت الإمارات - أحمد بن سعيد أن هناك فرص واعدة لمستقبل قطاع الطيران الإماراتي

GMT 17:12 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 صوت الإمارات - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 08:23 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

ريبيري يتعرض إلى إصابة خطيرة في الكاحل

GMT 17:29 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يفوز على ضيفه برايتون بهدفين مقابل واحد

GMT 19:18 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

اتحاد كتاب مصر ينعي رحيل المترجم الفلسطيني صالح علماني

GMT 17:33 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الأكثر قوّة والأكثر هشاشة بين الكائنات

GMT 19:38 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جمال القصاص يرصد مفاصل مدينة القاهرة في رواية الليل والنهار

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:59 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 07:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مهاجم سيلتا فيجو بتهمة الاعتداء الجنسي

GMT 06:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تقارير تكشف سان جيرمان يجهز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 05:53 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

المان سيتي يوافق على شروط جورجينو لضمه

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 05:46 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بوما تحتفل بالذكرى 120 لتأسيس ميلان الإيطالي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates