إحالة مصري وإسرائيليين لـالجنايات بتهمة التخابر
آخر تحديث 23:25:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ترحب بموقف رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح الداعم لوقف إطلاق النار في ليبيا وخصوصا في سرت عقيلة صالح والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا يدعوان لوقف أي تدخلات سلبية لأطراف دولية في ليبيا ودعم العملية السياسية المحكمة الخاصة باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري تصدر حكمها في 7 أغسطس رئيسة بوليفيا جانين آنييز تعلن إصابتها بفيروس كورونا "الصحة" تعلن 445إصابة جديدة بفيروس كورونا و568 حالة شفاء ووفاة واحدة وزير الخارجية المصري يؤكد لن نسمح بتهديد أمننا من قبل الميليشيات وزير الخارجية المصري يؤكد أن تنظيم داعش عاد للظهور في عدة مدن ليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن تؤكد لا مكان للمرتزقة في الأراضي الليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن يعلن التطورات والحشود العسكرية في محيط سرت تثير قلقنا المندوب الفرنسي في مجلس الأمن يعلن أن البحرية التركية تنقل السلاح إلى طرابلس في انتهاك صارخ لمقررات مؤتمر برلين وقرارات مجلس الأمن
أخر الأخبار

إحالة مصري وإسرائيليين لـ"الجنايات" بتهمة التخابر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إحالة مصري وإسرائيليين لـ"الجنايات" بتهمة التخابر

القاهرة – أكرم علي

أحال النائب العام المستشار هشام بركات ، عضوين بجهاز الموساد الإسرائيلي "هاربين" ومصري "محبوس" إلى محكمة جنايات الإسماعيلية لاتهامهم بالتخابر لصالح إسرائيل. وقالت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، إن المتهم المصري في القضية عمره، 39 عامًا، ويعمل مديرًا لشركة خدمات ملاحية في بورسعيد، وسعى للتخابر مع عناصر من المخابرات الإسرائيلية، وإمدادهم بمعلومات من شأنها الإضرار بالأمن القومي والمصالح العليا للبلاد، وذلك مقابل أخذ مبالغ مالية ممن يعملون لمصلحة دولة أجنبية مقابل عمل ضار بالمصلحة القومية للبلاد، وكذلك السعي لدى المخابرات السورية و"حزب الله" اللبناني والمخابرات الإيرانية لتقديم معلومات لهم. وكشفت التحقيقات التي أشرف عليها النائب العام المساعد، المستشار مصطفى سليمان، والمحامي العام لنيابة أمن الدولة العليا المستشار تامر الفرجاني، عن سعي وتخابر المتهم الأول مع عناصر من المخابرات الإسرائيلية وإمدادهم بمعلومات من شأنها الإضرار بالأمن القومي المصري والمصالح العليا للبلاد وذلك مقابل مبالغ مالية حيث أنه سعى للتعاون مع المخابرات الإسرائيلية خلال النصف الأخير من عام 2011 وذلك من خلال الدخول على مواقع تخص أجهزة الأمن الإسرائيلية وإرسال رسائل عليها وترك بياناته وعنوان بريده الإليكتروني ورقم هاتفه مدعيًا أن لديه معلومات هامة وسرية محل اهتمامهم. وذكرت التحقيقات، أنه تم الاتصال بالمتهم من قبل عناصر تابعة للمخابرات الإسرائيلية، واتفقوا معه على مقابلته في مقر السفارة الإسرائيلية في تايلند، خلال آذار/مارس 2012، وتقابل مع عنصر المخابرات الإسرائيلية المتهم الثاني "بنيامين شاؤول"، ويدعى حركيًا "منصور"، وطبقاً للاتفاق فيما بينهما وبترتيب من قبل المخابرات الإسرائيلية، أدلى له المتهم المصري بمعلومات عن ميناء بورسعيد وأسلوب العمل فيه ومعلومات أخرى عن القوات البحرية المصرية الموجودة في بورسعيد وحصل المذكور من المخابرات الإسرائيلية على مقابل مادي نظير تلك المعلومات وأكملت التحقيقات أن المتهم تم تدريبه على أسلوب التشفير والاتصال، وتم تكليفه بجمع معلومات تفصيلية عن ميناء بورسعيد والقيادات العاملة فيه، ورصد السفن الإيرانية والسفن الحربية المصرية والأجنبية التي تعبر "قناة السويس" ورصد أي حاويات مشكوك في داخلها سلاح ومعدات عسكرية أو مواد خطيرة، وأنه استمر عقب عودته للبلاد في الاتصال ومراسلة المخابرات الإسرائيلية وإمدادهم بالبيانات والمعلومات محل التكليفات الصادرة إليه بشأن ميناء بورسعيد وعن قيادات ومسؤولين في الميناء. وذلك من خلال تشفير تلك المعلومات ثم إرسالها عن طريق البريد الإلكتروني ثم حذف الرسالة عقب الإرسال مباشرة وذلك طبقًا لما تدرب عليه من قبل المخابرات الإسرائيلية. وأكدت التحقيقات أيضًا أن المتهم المصري تقابل مع الإسرائيليين مرة ثانية في الفلبين خلال تشرين الثاني/ نوفمبر 2102 وتردد على السفارة الإسرائيلية هناك عدة مرات وأبلغ المتهمين الإسرائيليين بمعلومات عن القوات البحرية المصرية داخل الميناء، ومعلومات عن الأجهزة الأمينة، وبعض المسؤولين، وأرقام هواتفهم، ومعلومات عن سفن عبرت "قناة السويس" محملة بالأسلحة والمعدات عسكرية. وأوضحت التحقيقات أن المتهم أمد المتهمين الإسرائيليين بمعلومات عن شحنة أسلحة تم ضبطها في بورسعيد، كما تبين أن المتهم المصري سعى للتعاون مع أكثر من جهاز مخابرات منها السورية والإيرانية واللبنانية. وأسفر ذلك عن تحصيل أدلة كاملة وألقي القبض على المتهم وتفتيش مقر عمله والتحفظ على أجهزة التواصل فيما بينه وبين عناصر الموساد وبمجرد إلقاء القبض عليه، اعترف أنه جاسوس لصالح إسرائيل. وأشارت تحريات المخابرات العامة المصرية، أن المتهم بعد إدلائه بمعلومات من شأنها الإضرار بالأمن القومي المصري إلى المخابرات الإسرائيلية تقدم ببلاغ منقوص إلى المخابرات الحربية في بورسعيد بدافع تأمين نفسه، وتم التنبيه عليه بقطع العلاقة مع عناصر المخابرات الإسرائيلية والمتعاونين معها إلا أنه لم يمتثل لذلك  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحالة مصري وإسرائيليين لـالجنايات بتهمة التخابر إحالة مصري وإسرائيليين لـالجنايات بتهمة التخابر



تتميّز بأسلوبها الملكي بلمسات البساطة والبعيدة عن البهرجة

تألقي بفساتين باللون الأخضر مستوحاة من إطلالات ملكة إسبانيا

مدريد - صوت الامارات
تتميّز ملكة إسبانيا “الملكة ليتيزيا” Queen Letizia باطلالاتها الراقية وأسلوبها الأنيق والملكي بلمسات البساطة الفاخرة والبعيدة كل البعد عن البهرجة والمبالغة سواء من ناحية القصات أو من ناحية الألوان، حيث تعدّ الفساتين من التصاميم المفضلة للملكة ليتيزيا، وبشكل خاص باللون الأخضر الجذاب بمختلف درجاته، ولذلك اخترنا لك مجموعة مميزة من فساتين باللون الأخضر بأسلوب الملكة ليتيزيا، لتستوحي منها ما يناسبك. وتألقت الملكة ليتيزيا بفساتين اللون الأخضر بأكثر من ستايل وأسلوب بالعديد من المناسبات، منها باطلالة أنثوية جذابة وبسيطة بفستان الدانتيل بطول الركبة والقصة الضيقة باللون الأخضر الداكن، ومنها بستايل ملكي فاخر وبسيط بفستان قصير بطول الركبة باللون الأخضر الزيتي بقصة منسدلة برقي مع الكاب من نفس الطول واللون، وأعجبتنا خيارات المل...المزيد

GMT 10:48 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تعرف على أفضل النشاطات السياحية في قبرص
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل النشاطات السياحية في قبرص

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates