فؤاد علام لا جدوى من التفاوض مع الإخوان في رابعة
آخر تحديث 23:12:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فؤاد علام :لا جدوى من التفاوض مع "الإخوان" في رابعة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فؤاد علام :لا جدوى من التفاوض مع "الإخوان" في رابعة

القاهرة ـ محمد الدوي

أكد الخبير الأمني والإستراتيجي ونائب رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق اللواء فؤاد علام، أن اعتصامي "رابعة العدوية والنهضة" لا يمكن فضهما إلا بحلين، الأول هو التفاهم والتفاوض على كيفية الخروج الآمن لهم، بأسلوب الخروج الفردي حتى يتم فضّ الاعتصام، وبالتالي فلابد أن يخضعوا لمتطلبات المرحلة المقبلة، والحل الثاني هو استخدام القوة لفضّ الاعتصام. وقال اللواء علام، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، إنه يشك في تحقيق الحل السابق، لأن مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي يرون أنها مسألة حياة أو موت، ولابد أن يحققوا أكبر المكاسب حتى وإن كانت منطقية، وإلا سيتم استخدام الحل الثاني، وهو القوة أو الصدام، وهو أمر متروك لأجهزة الشرطة"، مشيرًا إلى أنه "من الممكن استخدام الماء أو الدخان أو القنابل المسيلة للدموع، ثم يتم بعد ذلك التعامل المباشر مع المعتصمين، ولكن طبقًا للمعايير التي وضعتها الأمم المتحدة وحقوق الإنسان، حيث تبدأ قوات الأمن بضرب رصاص في الهواء، كنوع من أنواع التحذير، ثم الضرب في أماكن غير مميتة".  واضاف الخبير الأمني، أن "حق التظاهر السلمي مكفول للجميع، وذلك طبقًا للمعايير الدولية التي تقررها حقوق الإنسان، ولكن الحقيقة الأكبر أن هذه الاعتصامات الموجودة الآن من قبل جماعة (الإخوان المسلمين) سواء في ميدان رابعة العدوية أو النهضة بعيدة كل البعد عن الاعتصامات أو التظاهرات السلمية التي يكفلها القانون أو حقوق الإنسان، وأن هذا معروف ليس قولاً فقط، بل بالدليل القاطع أن اعتصامي رابعة والنهضة يحملان داخلهم أسلحة ليست بقليلة، وما يفعله مؤيدو مرسي المعتصمون يُعدّ جريمة كبري في حق الدين والوطن، سواء من قطع للطرق، أو تعطيل مصالح المواطنين، أو اعتداء على الأبرياء والسلميين من خلال عمليات الخطف والتعذيب التي نراها يوميًا، والدليل على ذلك حالات التعذيب التي نشاهدها حتى وصلت إلى ما يقرب  من 15 حالة، وظهور الأسلحة في أكثر من حالات اشتباك، سواء في طريق النصر أو الحرس الجمهوري  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فؤاد علام لا جدوى من التفاوض مع الإخوان في رابعة فؤاد علام لا جدوى من التفاوض مع الإخوان في رابعة



GMT 01:46 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تمديد احتجاز رئيس وزراء باكستان السابق في قضية "غاز قطر"

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فائزو رأس الخيمة يبدأون العمل على برامجهم الانتخابية

GMT 16:11 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"قضاء أبوظبي" تبدأ تنفيذ مشروع تشفير نقل المعلومات

GMT 16:07 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

شرطة أبوظبي تلقي الضوء على الاستثمار في الأبناء

GMT 13:48 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

غارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة

GMT 08:35 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

عودة الجننود الأميركيين لقاعدة "مشتنور" في كوباني

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الساحر

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 12:10 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم
 صوت الإمارات - "الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم

GMT 19:11 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة
 صوت الإمارات - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يحتفل بمرور 4 أعوام على تعيين كلوب مدرباً للريدز

GMT 16:33 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

أشهر 10 قصور ملكية ساحرة على مستوى العالم

GMT 08:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 15:21 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

هدى بيوتي تستعد لإطلاق أحدث مستحضرات التجميل

GMT 07:50 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب أرسنال يكشف عن سبب رفضه للتدريب في الدوري الممتاز

GMT 01:52 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تخريج 360 طالباً وطالبة في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates