تمرد المغربية تعلن تأجيل نزولها إلى الشارع
آخر تحديث 11:35:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"تمرد" المغربية تعلن تأجيل نزولها إلى الشارع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "تمرد" المغربية تعلن تأجيل نزولها إلى الشارع

الرباط – رضوان مبشور

قررت حركة "تمرد" المغربية بشكل رسمي الجمعة، تأجيل نزولها إلى الشارع، بعد أن كان مقررا خروج نشطاء الحركة السبت، في احتجاجات شعبية للمطالبة بإسقاط الحكومة وإقرار "الملكية البرلمانية" كنظام سياسي للبلاد، بالإضافة إلى مطالب اجتماعية واقتصادية أخرى. وأرجعت الحركة سبب عدولها عن النزول للشارع إلى الاضطرابات التي تعرفها مصر في الأيام الأخيرة، وهو ما يحتم عليها عدم المغامرة في هذه الظرفية بالذات بالخروج إلى الشارع، بخاصة بعدما أعلنت جماعة "العدل والإحسان" المحظور وبعض الأحزاب السياسية المنتمية لليسار الراديكالي دعمها للحركة. وصرح عضو حركة "تمرد المغربية" عبد المنعم الكدام، لموقع "هسبريس" قائلاً أن "تأجيل المسيرة جاء لكون السياق الإقليمي يفرض التريث، إذ لا يمكن المغامرة بالنزول إلى الشارع، في ظل ما يشهده عدد من دول المنطقة، بخاصة ما يجري في مصر وسورية"، مضيفاً كنا نتوقع أن تستغل جهات ما المسيرة التي كنا قد دعونا إليها، لتكرار نفس السيناريو الذي وقع في مصر، لذلك ارتأينا تأجيلها إلى موعد آخر، وهذا ليس خوفا منّا، بل هو رُشد، وتصرف العقلاء". مؤكداً أن ما يجري اليوم في مصر هو في حد ذاته إنذار إلى المغرب، على اعتبار أن أي خطأ سياسي، من طرف أي مكون سياسي، أو من طرف المؤسسة الملكية، يمكن أن يؤدي إلى تأزيم الوضع في المغرب، خاصة بعد تحرر المجتمع من عقدة الخوف، وصارت الاحتجاجات الشعبية تخرج بشكل عفوي في جميع مناطق المغرب". وكانت الحركة قد عقدت في 17 تموز / يوليو الماضي ندوة صحافية في العاصمة المغربية الرباط، دعت من خلالها إلى الخروج إلى الشارع في ال 17 آب/ أغسطس الجاري للمطالبة بإسقاط الحكومة المغربية الحالية بعد فشلها في تحقيق مجموعة من المطالب الاجتماعية والاقتصادية، وطالبوا باللجوء إلى انتخابات تشريعية سابقة لأوانها، بالإضافة إلى مطالبتهم بضرورة تعديل الدستور المغربي الأخير بغرض الاستجابة لمطلب الملكية البرلمانية كنظام سياسي للحكم، ومجتمع عادل تسود فيه الديمقراطية. وظهرت في الأشهر الأخيرة في المغرب عدة احتجاجات شعبية، كان آخرها الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها مختلف المدن المغربية المنددة بقرار العفو الملكي لمناسبة عيد العرش الذي شمل المواطن الإسباني "دانيال غالفان" المتهم باغتصاب 11 طفلاً مغربياً، والمحكوم عليه ب 30 سنة سجناً نافذاً، واستجاب العاهل المغربي محمد السادس لضغط الشارع، ورفعت سلطات الرباط مذكرة للشرطة الدولية "الانتربول" للمطالبة باعتقال "دانيال"، وهو ما تم بالفعل قبل أسبوعين في إسبانيا. وسبق للسلطات المغربية أن دخلت في نيسان/أبريل الماضي في صراعات مباشرة مع بعض الموالين لجبهة "البوليساريو" المطالبة بالانفصال عن المغرب في مدينة العيون دامت قرابة شهر، أسفرت عن حدوث إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف رجال الأمن المغاربة، بعد الأحداث التي تلت سحب الولايات المتحدة الأميركية للقرار الذي تقدمت به لأعضاء مجلس الأمن الدولي، والقاضي بتوسيع مهمة المينورسو بالصحراء، وهو القرار الذي رفضه المغرب جملة وتفصيلا، واعتبره من شأنه أن يمس بسيادته على ترابه. وكانت مدينة سيدي افني (جنوب البلاد) في أيار/مايو الماضي مسرحا لأحداث عنف، بعد المواجهات التي اندلعت بين بعض شباب المدينة وقوات حفظ الأمن، بعد احتجاجهم على إقدام عمالة المدينة على طرد أحد العاملين في الإنعاش الوطني (النظافة) من عمله، وهي الاحتجاجات التي دامت حوالي أسبوعين وخلفت خسائر مهمة في صفوف ممتلكات الدولة والخواص، بالإضافة إلى إصابات بليغة في صفوف الطرفين، أغلبهم من قوات حفظ الأمن. وكانت حركة "20 فبراير" التي تأسست في بداية العام 2011، خرجت بدورها في أكثر من مرة إلى شوارع المملكة إبان ما يسمى ب "الربيع العربي" للمطالبة بإسقاط حكومة عباس الفاسي وإجراء انتخابات دستورية، وهو ما تم الاستجابة له أيضا من طرف العاهل المغربي محمد السادس في الخطاب الشهير ل 9 آذار / مارس 2011، الذي استجاب لأغلب مطالب الحركة، بداية بإجراء انتخابات سابقة لأوانها، أفرزت تولي حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي رئاسة الحكومة لأول مرة في تاريخه، وصولا إلى إجراء إصلاحات دستورية مهمة، بخاصة اعترافه باللغة الأمازيغية كلغة رسمية للبلاد إلى جانب اللغة العربية، ونزع "القداسة" عن الملك، كما نزع صلاحيات مهمة من المؤسسة الملكية وتم منحها لرئيس الحكومة، بخاصة على مستوى التعيينات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمرد المغربية تعلن تأجيل نزولها إلى الشارع تمرد المغربية تعلن تأجيل نزولها إلى الشارع



GMT 15:41 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

الأمم المتحدة تعمم وثيقة الأخوة الإنسانية على 194 دولة

GMT 14:48 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اتهام خليجي بصيد غزال من محمية طبيعية

GMT 14:44 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الإمارات للطاقة النووية" تنظم "منتدى تبادل المعرفة"

GMT 14:39 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

حاكم رأس الخيمة يبحث التعاون مع السفير الألماني

بدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها

كايلى جينر ونجلتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج ببدلة ثلجية أظهرت جسدها المتناسق

واشنطن - صوت الامارات
كعادتها لا تترك نجمة تليفزيون الواقع كايلى جينر أى فرصة دون مشاركة جمهورها صورها مع ابنتها الصغيرة ستورمى، والتى تقابل بكثير من الإعجاب والحب، فقد شاركت كايلى متابعيها عبر حسابها الرسمى على إنستجرام بصور لها مع ابنتها الصغيرة خلال رحلة لهما للتزلج على الجليد. ظهرت كايلى أنيقة أكثر من أى وقت مضى، حيث ارتدت بدلة ثلجية أظهرت جسدها الممشوق. وضمت كايلى شعرها فى كعكة أنيقة مع استخدام مكياج كامل وأقراط ضخمة، فبدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها.   وفى الوقت نفسه ارتدت طفلتها بدلة منتفخة بيضاء مع فرو أسود ناعم وخوذة لحمايتها من البرد والسقوط قد يهمك أيضا :  كايلي جينر تبدو جذابة ببدلة من الحرير باللون الأسود النجمة كايلي جينر تعتبر أصغر مليارديرة في عائلة كارداشيان...المزيد

GMT 14:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح من خبراء الديكور لغرف نوم مميزة لأطفالك التوأم
 صوت الإمارات - 6 نصائح من خبراء الديكور لغرف نوم مميزة لأطفالك التوأم

GMT 05:37 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أياكس يعادل رقم وجوارديولا في دوري أبطال أوروبا

GMT 05:07 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تبعد باريلا عن إنتر حتى أوائل العام المقبل

GMT 06:54 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فالنسيا يقتنص تعادلا مثيرا أمام تشيلسي في دوري الأبطال

GMT 05:03 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة وريال مدريد يتنافسان على ضم أوباميانج

GMT 05:23 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يعود لقيادة هجوم ليفربول أمام نابولي في دوري الأبطال

GMT 08:04 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

كلينسمان يتعهد بإعادة هيرتا برلين للمسار الصحيح

GMT 07:54 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مفاجآت بالجملة في تشكيلة برشلونة أمام بروسيا دورتموند

GMT 04:58 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير يكشف ليفربول يضع صفقة «مبابي» ضمن طموحاته

GMT 04:53 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

برنامج "كلمات" يستضيف الكاتب عمر طاهر الأربعاء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates