تمرد المغربية تعلن تأجيل نزولها إلى الشارع
آخر تحديث 12:18:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"تمرد" المغربية تعلن تأجيل نزولها إلى الشارع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "تمرد" المغربية تعلن تأجيل نزولها إلى الشارع

الرباط – رضوان مبشور

قررت حركة "تمرد" المغربية بشكل رسمي الجمعة، تأجيل نزولها إلى الشارع، بعد أن كان مقررا خروج نشطاء الحركة السبت، في احتجاجات شعبية للمطالبة بإسقاط الحكومة وإقرار "الملكية البرلمانية" كنظام سياسي للبلاد، بالإضافة إلى مطالب اجتماعية واقتصادية أخرى. وأرجعت الحركة سبب عدولها عن النزول للشارع إلى الاضطرابات التي تعرفها مصر في الأيام الأخيرة، وهو ما يحتم عليها عدم المغامرة في هذه الظرفية بالذات بالخروج إلى الشارع، بخاصة بعدما أعلنت جماعة "العدل والإحسان" المحظور وبعض الأحزاب السياسية المنتمية لليسار الراديكالي دعمها للحركة. وصرح عضو حركة "تمرد المغربية" عبد المنعم الكدام، لموقع "هسبريس" قائلاً أن "تأجيل المسيرة جاء لكون السياق الإقليمي يفرض التريث، إذ لا يمكن المغامرة بالنزول إلى الشارع، في ظل ما يشهده عدد من دول المنطقة، بخاصة ما يجري في مصر وسورية"، مضيفاً كنا نتوقع أن تستغل جهات ما المسيرة التي كنا قد دعونا إليها، لتكرار نفس السيناريو الذي وقع في مصر، لذلك ارتأينا تأجيلها إلى موعد آخر، وهذا ليس خوفا منّا، بل هو رُشد، وتصرف العقلاء". مؤكداً أن ما يجري اليوم في مصر هو في حد ذاته إنذار إلى المغرب، على اعتبار أن أي خطأ سياسي، من طرف أي مكون سياسي، أو من طرف المؤسسة الملكية، يمكن أن يؤدي إلى تأزيم الوضع في المغرب، خاصة بعد تحرر المجتمع من عقدة الخوف، وصارت الاحتجاجات الشعبية تخرج بشكل عفوي في جميع مناطق المغرب". وكانت الحركة قد عقدت في 17 تموز / يوليو الماضي ندوة صحافية في العاصمة المغربية الرباط، دعت من خلالها إلى الخروج إلى الشارع في ال 17 آب/ أغسطس الجاري للمطالبة بإسقاط الحكومة المغربية الحالية بعد فشلها في تحقيق مجموعة من المطالب الاجتماعية والاقتصادية، وطالبوا باللجوء إلى انتخابات تشريعية سابقة لأوانها، بالإضافة إلى مطالبتهم بضرورة تعديل الدستور المغربي الأخير بغرض الاستجابة لمطلب الملكية البرلمانية كنظام سياسي للحكم، ومجتمع عادل تسود فيه الديمقراطية. وظهرت في الأشهر الأخيرة في المغرب عدة احتجاجات شعبية، كان آخرها الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها مختلف المدن المغربية المنددة بقرار العفو الملكي لمناسبة عيد العرش الذي شمل المواطن الإسباني "دانيال غالفان" المتهم باغتصاب 11 طفلاً مغربياً، والمحكوم عليه ب 30 سنة سجناً نافذاً، واستجاب العاهل المغربي محمد السادس لضغط الشارع، ورفعت سلطات الرباط مذكرة للشرطة الدولية "الانتربول" للمطالبة باعتقال "دانيال"، وهو ما تم بالفعل قبل أسبوعين في إسبانيا. وسبق للسلطات المغربية أن دخلت في نيسان/أبريل الماضي في صراعات مباشرة مع بعض الموالين لجبهة "البوليساريو" المطالبة بالانفصال عن المغرب في مدينة العيون دامت قرابة شهر، أسفرت عن حدوث إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف رجال الأمن المغاربة، بعد الأحداث التي تلت سحب الولايات المتحدة الأميركية للقرار الذي تقدمت به لأعضاء مجلس الأمن الدولي، والقاضي بتوسيع مهمة المينورسو بالصحراء، وهو القرار الذي رفضه المغرب جملة وتفصيلا، واعتبره من شأنه أن يمس بسيادته على ترابه. وكانت مدينة سيدي افني (جنوب البلاد) في أيار/مايو الماضي مسرحا لأحداث عنف، بعد المواجهات التي اندلعت بين بعض شباب المدينة وقوات حفظ الأمن، بعد احتجاجهم على إقدام عمالة المدينة على طرد أحد العاملين في الإنعاش الوطني (النظافة) من عمله، وهي الاحتجاجات التي دامت حوالي أسبوعين وخلفت خسائر مهمة في صفوف ممتلكات الدولة والخواص، بالإضافة إلى إصابات بليغة في صفوف الطرفين، أغلبهم من قوات حفظ الأمن. وكانت حركة "20 فبراير" التي تأسست في بداية العام 2011، خرجت بدورها في أكثر من مرة إلى شوارع المملكة إبان ما يسمى ب "الربيع العربي" للمطالبة بإسقاط حكومة عباس الفاسي وإجراء انتخابات دستورية، وهو ما تم الاستجابة له أيضا من طرف العاهل المغربي محمد السادس في الخطاب الشهير ل 9 آذار / مارس 2011، الذي استجاب لأغلب مطالب الحركة، بداية بإجراء انتخابات سابقة لأوانها، أفرزت تولي حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي رئاسة الحكومة لأول مرة في تاريخه، وصولا إلى إجراء إصلاحات دستورية مهمة، بخاصة اعترافه باللغة الأمازيغية كلغة رسمية للبلاد إلى جانب اللغة العربية، ونزع "القداسة" عن الملك، كما نزع صلاحيات مهمة من المؤسسة الملكية وتم منحها لرئيس الحكومة، بخاصة على مستوى التعيينات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمرد المغربية تعلن تأجيل نزولها إلى الشارع تمرد المغربية تعلن تأجيل نزولها إلى الشارع



GMT 17:27 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

سفير الدولة يقدم أوراق اعتماده إلى رئيس روسيا الاتحادية

GMT 17:20 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد بن زايد يستقبل وزير الشؤون الخارجية في الهند

GMT 17:06 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

سيف بن زايد يستقبل أمين عام مجلس التعاون الخليجي

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أبرز إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة - صوت الإمارات
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 21:05 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يتقدم على أولمبياكوس بهدف في الشوط الأول

GMT 06:51 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

هانز فليك يعلن قائمة بايرن ميونخ أمام سالزبورج النمساوي

GMT 06:49 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو جوتا يحرز هدف الريدز الأول في الدقيقة 16

GMT 22:47 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

جوسيب ماريا بارتوميو يدعو مجلس إدارة برشلونة لاجتماع طارئ

GMT 04:48 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي زينيت ينوي بيع مهاجمه وقائد منتخب روسيا

GMT 06:00 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إيطاليا تخطف صدارة المجموعة الأولى في دوري "الأمم الأوروبية"

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 05:47 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تودع دوري "الأمم الأوروبية" بالخسارة أمام بلجيكا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates