الخارجية الأميركية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان
آخر تحديث 15:05:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الخارجية" الأميركية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الخارجية" الأميركية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان

بيروت – جورج شاهين

وزعت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في بيروت نص "رسالة أمنية" وجهتها وزارة الخارجية الأميركية إلى المواطنين الاميركيين حضتهم على "تجنب السفر إلى لبنان بسبب المخاوف الأمنية الحالية"، فيما جاء  في الرسالة أنه على المواطنين الأميركيين الذين يقيمون في لبنان ويعملون فيه أن يفهموا أنهم يقبلون على  الأخطار في البقاء، كما ينبغي على المواطنين الأميركيين القلقين على سلامتهم وضع خطط للرحيل عبر الطرق التجارية المتاحة. وسيكون على المواطنين الأميركيين مسؤولية ترتيب سفرهم من لبنان. إن مطار بيروت الدولي مفتوح والرحلات الجوية التجارية تعمل. ينبغي على المسافرين الاتصال بشركة الطيران الخاصة بهم قبل السفر المخطط له للتحقق من جدول الرحلات.وأضافت الرسالة "يجب على الباقين الاستعداد للمغادرة في أسرع وقت. وهذا يشمل التأكد أن وثائق السفر لجميع أفراد الأسرة متوافرة وصالحة. يجب على مواطني الولايات المتحدة حاملي جوازات سفر صالحة وأفراد العائلة غير الأميركيين حاملي جوازات سفر وتأشيرات صالحة عدم الاتصال بالسفارة لتأمين ترتيبات السفر. بدلا من ذلك، ينبغي اتخاذ الترتيبات اللازمة الخاصة بهم مباشرة مع شركات النقل أو وكلاء السفر".وتابعت  الرسالة: "على مواطني الولايات المتحدة الإدراك أن السفارة لا تقدم خدمات "الحماية" للأفراد الذين لا يشعرون بالأمان. على المواطنين الأميركيين الذين لديهم حالات طبية أو ذوي حاجات أخرى إدراك اخطار البقاء في لبنان نظرا إلى وضعهم الصحي النظر في إمكان العلاج في لبنان في حال عدم التمكن من السفر للخارج.وواصلت "ينبغي على المواطنين الأميركيين المسافرين أو المقيمين في لبنان الذين يختارون البقاء أن يدركوا أن قدرة السفارة الأميركية للوصول إلى جميع المناطق اللبنانية محدودة. تحض السفارة جميع المواطنين الأميركيين في لبنان على مراقبة وسائل الإعلام للحصول على أحدث التطورات".وأشارت الرسالة إلى  "في هذا الوقت، لا توجد خطط للإجلاء على حساب الحكومة الأميركية كما حدث في إجلاء 2006. تحدث هذه الإجلاءات فقط عندما لا توجد بدائل تجارية آمنة. تقدم المساعدة في الإجلاء على أساس استرداد التكاليف، مما يعني أن المسافر يجب أن يسدد لحكومة الولايات المتحدة تكاليف السفر. عدم وجود جواز سفر صالح قد يعوق قدرة المواطنين الاميركيين على مغادرة البلاد وقد يؤدي إلى ابطاء قدرة السفارة الأميركية على المساعدة.ولذلك ينبغي على مواطني الولايات المتحدة في لبنان التأكد أن لديهم وثائق صالحة في جميع الأوقات. ينبغي على حاملي بطاقة الإقامة الدائمة التأكد من وزارة الأمن القومي قبل مغادرتهم الولايات المتحدة أن في حوزتهم الوثائق الصحيحة للرجوع. يمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن دور الإدارة في حالات الطوارئ على الموقع الإلكتروني لمكتب الشؤون القنصلية :www.travel.state.govوقالت الرسالة " يتم تقليص عدد الموظفين في السفارة، فإن قدرتنا على مساعدة المواطنين الأميركيين في حالات الطوارئ وتوفير الخدمات القنصلية الروتينية يصبح محدودا، وربما مقيدا أكثر بسبب الوضع الأمني السائد".وأضافت: "إن سلامة زوارنا وموظفينا هو من أهم أولوياتنا بسبب التعطل الناجم عن الوضع الأمني الحالي يمكن أن تواجه الخدمات القنصلية تأخيرات غير عادية. قد يؤثر هذا الوضع على خدمات المواطنين الأميركيين، بالإضافة إلى اوقات تقديم طلبات الحصول على التأشيرات. إن تغيير مواعيد تقديم طلبات التأشيرات قد يحدث في وقت قصير جدا. أن قدرة القسم القنصلي على الرد على الاستفسارات سيكون محدودًا بسبب عدد الاستفسارات. نحن نأسف للإزعاج ونشكركم على صبركم ونحن نسعى جاهدين إلى تقديم خدمة فاعلة مع إيلاء الأولوية لسلامتكم".وختمت: "نحن نوصي بشدة المواطنين الأميركيين المسافرين إلى أو المقيمين في لبنان بالانخراط في قسم برنامج انتساب المسافر الذكي (STEP ) على الموقع:http://step.state.gov/step".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخارجية الأميركية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان الخارجية الأميركية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates