الأحزاب تدعو الى حماية الاقباط من تصرفات الإخوان
آخر تحديث 01:29:00 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الأحزاب تدعو الى حماية الاقباط من تصرفات "الإخوان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأحزاب تدعو الى حماية الاقباط من تصرفات "الإخوان"

القاهرة - محمد الدوي

دعا حزب "المصريين الأحرار" القوى الوطنية والأحزاب والحكومة إلى الانتباه لخطر محاولات "الإخوان"، والجماعات "الإرهابية" لعزل الصعيد، وتقويض الأمن، بغية فرض واقع جديد، هدفه تشتيت جهود الدولة وإرباكها. وطالب الحزب، في بيان له، السبت، الحكومة، لاسيما وزارة الداخلية، بـ"سرعة التدخل لإنقاذ الأقباط من الحصار المادي والمعنوي، الذي يتعرضون له في قرية دلجا"، وأوضح أن "غياب الحكومة، والتقصير الواضح من جانب مديرية الأمن في المحافظة، يهدد أرواح الأقباط، ومنازلهم، وممتلكاتهم، التي تتعرض للنهب والحرق يوميًا"، منددًا بـ"استمرار الممارسات الإرهابية، وحرق المنازل، وفرض الإتاوات، والنهب والترويع، الذي يتعرض له المصريون الأقباط في قرية دلجا، التابعة لمركز دير مواس، في محافظة المنيا، والعديد من المناطق الأخرى في المحافظة، على أيدي مليشيات وبلطجية الإخوان، والعناصر الإرهابية الموالية لهم". وناشد الحزب "جموع الشعب المصري بالوقوف صفًا واحدًا أمام محاولات إحراق البلاد، وإشعال فتنة طائفية في محافظات وقرى الصعيد". وقد دانت المنظمة المصرية للتنمية وحقوق الصعيد, ما يتعرض له الأقباط في قرية دلجا في المنيا، من ترويع ونهب وسلب لممتلكاتهم منذ ثورة "30يونيو". وناشدت المنظمة كل الجهات المسؤولة في الدولة بـ"سرعة التدخل لرفع المعاناة التي يعانيها الإخوة الأقباط هناك، حيث أنهم يتعرضون لكل أنواع الترهيب والترويع، وسرعة العمل على إعادة الأمن والأمان لكل أهالي القرية"، صرح بذلك منسق المنظمة في بني سويف مصطفى بدوي، وأضاف أن "المنظمة تؤكد على أن أقباط الصعيد سيظلون دائمًا في قلوبنا، ولن يستطيع كائن من كان أن يزرع الفتنة بين جموع المصريين، تحت أي ظرف من الظروف، أو بخطابات تحريضية، وأننا جميعًا شعب واحد، وسنظل متماسكين، وفى رباط إلى يوم الدين". وكانت قد  حاولت قوات الجيش دخول القرية، لكنها لم تكن تتوقع رد الفعل، لسبب حمل الأهالي  الأسلحة، حتى النساء والأطفال، والوضع أصبح غاية في السوء، في حين لا تنقطع مسيرات أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي. وكانت كنائس الأقباط، وممتلكاتهم، عرضة للاعتداء والتدمير والتهديد، ويرى الأهالي أن الصراعات السياسية، هي من أججت الصراعات الطائفية، وخلقت العداء للأقباط، مؤكدين أنهم كانوا يعيشون بسلام قبل وصول "الإخوان"، وأنه منذ إعلان وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي خطاب عزل مرسي وتحولت القرية إلي جحيم علي الجميع، لاسيما الأقباط، الذين لا يكادون يغادرون منازلهم، ومباشرة أعمالهم، إلى أن وصل الأمر ذروته، في 14 آب/أغسطس، نتيجة فرض الإتاوات علي بعض الأقباط، والتهديدات المتلاحقة لهم، الساعية إلى تركهم القرية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأحزاب تدعو الى حماية الاقباط من تصرفات الإخوان الأحزاب تدعو الى حماية الاقباط من تصرفات الإخوان



GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 22:22 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 صوت الإمارات - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 21:27 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 صوت الإمارات - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 23:30 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 صوت الإمارات - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates