السُّلطات السُّودانيَّة تحذِّر من تنامي الإتجار بالمخدِّرات
آخر تحديث 00:21:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

السُّلطات السُّودانيَّة تحذِّر من تنامي الإتجار بالمخدِّرات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السُّلطات السُّودانيَّة تحذِّر من تنامي الإتجار بالمخدِّرات

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

حذَّرت السُّلطات السُّودانية من تنامي ظاهرة الإتجار بالمخدِّرات بشكل غير مسبوق، بعد توقيف الشرطة لمجموعات كانت تنوي إدخال كميَّات كبيرة من ولاية القضارف إلى الخرطوم، كما تم القبض على مجموعات  في شرق السُّودان، وفي ولاية نهرالنيل، منهم من وصفته بأخطر وأكبر تاجر مخدِّرات في السُّودان، ولقبه "القبر"، بحيث قال مدير الإدارة العامَّة لمكافحة المخدِّرات اللواء المكي محمد لصحيفة "المجهر" السُّودانية: كان أفلت من الشُّرطة عدَّة مرَّات. ووصف التُّوقيف بأنه "صيد ثمين وضربة قاضية لتجارة المخدِّرات في بلاده". قال وزير الدولة في وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي إبراهيم آدم: إن   عمليات الرصد والتقارير تبدو مزعجة. واتهم في تصريحات إلى "مصر اليوم"، بعض الأطراف بمحاربة بلاده واستخدام المخدرات سلاحا في ذلك. وأضاف أن "الحركات المسلحة متهمة بالتورط في الإتجار بالمخدرات ومحاولات ترويجها وتوزيعها". وأشار إلى أن "المخدرات  يسهل توزيعها وسط التجمعات، من بينها تجمعات الطلاب ومناطق التعدين الأهلي والبحث عن الذهب. وقال الوزير السوداني: إن واحدة من أسباب رواج الإتجار بالمخدرات  اتساع حدود بلاده وصعوبة السيطرة عليها، وكشف عن أهمية تكثيف  برامج التوعية بخطر المخدرات بحيث وقعت الوزارة على شراكات مع بعض الجهات والواجهات، لقيادة حملة للتوعية بخطر المخدرات، وتوقع أن تحقق شراكة وزارته مع الشبكة الطلابية نتائج جيدة، بالنظر إلى أن الشبكة ستكثف حملات للتوعية وسط قطاع الطلاب. وقال آدم: إن انتشار المخدرات لا يشكل خطرا على بلاده فقط، بل أصبح خطرا عالميا. ويقول الفريق الطيب عبد الرحمن مختار: إن المخدرات تمثل خطرا حقيقيا على المجتمع. وطالب في تصريح إلى "مصر اليوم" بـ "محاربتها بشدة"، مضيفا "لابد من الحسم والتوعية والمراقبة للحدود"، وأوضح أن "هناك مناطق مشهورة بزراعة المخدرات في السودان لابد من مراقبتها"، مشيرا إلى أن "الظروف الاقتصادية ربما كانت من أسباب انتشارها بحيث بات الإتجار فيها يحقق عائدات مالية كبيرة". وحذر مختار من أن "خطرها يلامس الجامعات، بحيث تحدثت تقارير عن ضبط بعض الطلاب  يقومون بالإتجار والتوزيع والتعاطي"، وأكد أن "حملات التوعية  والإرشاد تبقى ضرورية". وتقول أخصائية نفسية لـ "مصر اليوم": إن تاريخ استخدام المخدرات يعود إلى مئات السنين في الشرق الأوسط وفي السودان، وأضافت أنها "انتشرت في الفترة الأخيرة بشكل لافت، بعد أن تنوعت المواد المخدرة  وكثرت، فما عادت المادة الخام هي المستخدمة، فالآن بدأت مواد مخدرة جديدة في الظهور، وهذه تأثيرها أقوى وانتشارها أوسع، لأنها تصنع بحجم صغير يسهل تهريبه وتداوله. وعبرت عن "أسفها لانتشارها وسط المراهقين والطلاب"، مضيفة أن "خطر المخدرات ومنها الحشيش   لا يفرق بين فقير وغني أو بين متعلم وجاهل"، وأشارت إلى أن "القانون والمجتمع يرفضان المخدرات، لذا كثير من المدمنين يتعاطونها سرا".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السُّلطات السُّودانيَّة تحذِّر من تنامي الإتجار بالمخدِّرات السُّلطات السُّودانيَّة تحذِّر من تنامي الإتجار بالمخدِّرات



فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

القاهرة - صوت الإمارات
برزت موضة ربيع 2021 من أحدث تصاميم وموديلات فساتين السهرة؛ من خلال القصّات والتطريزات والنقشات الناعمة، بالإضافة إلى الألوان الهادئة والمريحة؛ حتى تناسب مختلف الأذواق.إذا كانت السيدة قررت تلبية دعوة اجتماعية مهمة، ما عليها سوى التفكير بفستان السهرة الذي سترتديه، والذي ستبهر به أنظار المدعوين، لذلك لا بد من التوجّه نحو الفساتين المصنوعة من الحرير والألوان الهادئة مع المطبوعات الزهرية والملمس اللامع؛ للإحساس بشعور الأنوثة القصوى. كما ظهرت خلال هذا الموسم فساتين سهرة بتصاميم فاخرة؛ كالأكتاف العريضة أو الأكمام المنفوخة مع طبعات منفوشة، بالإضافة إلى فساتين ذات التنانير الواسعة والمطرّزة بالطول، أو تلك الطويلة المشقوقة على الجانب والمصممة بقبة V Neck.هذا وقد أصبحت فساتين السهرة الترتر والأقمشة اللامعة ذات النسيج اللامع واللو...المزيد

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 صوت الإمارات - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

مفاجأة في إصابة ليفاندوفسكي تصدم سان جيرمان
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates