ائتلاف أقباط مصر ينتقد طريقة عمل لجنة الخمسين
آخر تحديث 12:38:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"ائتلاف أقباط مصر" ينتقد طريقة عمل لجنة الخمسين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "ائتلاف أقباط مصر" ينتقد طريقة عمل لجنة الخمسين

القاهرة ـ علي رجب

انتقد "ائتلاف أقباط مصر"، عقد لجنة الخمسين المنوط بها إصدار الدستور المصري الجديد، جلسات سريّة داخل أروقة مجلس الشورى. وأفاد الائتلاف، أن أنشطة اللجنة قاربت على اكتمال المسوّدة النهائية للدستور، وهذا ما يُشكل خطرًا حقيقيًا على الشعب المصري، حيث تتطابق الكثير من مواده مع دستور 2012، الذي تم رفضه شعبيًا، وتم تمريره قسرًا، وقت الدولة (الإخوانية) المنقضية". وجاء رفض الائتلاف لعمل لجنة الخمسين، بناءًا على مقابلة جمعت ممثلين من منظمات المجتمع المدني، منها الحقوقي والقبطي، مع لجنة صياغة الدستور وأعضاء في لجنة الخمسين في مجلس الشورى، حيث مثّل "ائتلاف أقباط مصر" في تلك المقابلة مؤسسه فادي يوسف، وكانت النتائج مُحبطة لجميع الحضور، وخصوصًا أثناء مناقشة باب الحقوق والحريات، وجاءت بعد ذلك أزمة المادة 219، والتي طرحت مرة أخرى بشكلها أو بتفسير لها بموافقة من الأزهر والسلفيين، وتهميش مُمثل الكنيسة، على الرغم من وعود لجنة الخمسين في اجتماع الائتلاف معهم، بإلغاء تلك المادة من الدستور، لأنها تُكرّس للدولة الدينية، وتُهمّش الشريك الآخر في الوطن، وهذا ما يرفضه المجتمع، وأعضاء اللجنة كافة. وحذر "ائتلاف أقباط مصر"، من تمرير المادة 219 أو تمرير تفسيرها، الذي يعتبره الائتلاف "هو جوهر تلك المادة، لأن الأقباط لن يُصوّتوا عليها، وسيُرفض الدستور، وبالتبعية ستتعثر خارطة المسقبل المصري، ونرجع جميعًا إلى نقطة الصفر، وهذا ما لا يتمناه الأقباط الذين شاركوا في ثورة 30 حزيران/يونيو مع إخوانهم المسلمين، حتى تم إسقاط حكم (الإخوان)، وإعلان الدولة المصرية المدنية، ويطمأن قلب الائتلاف إلى وطنية الكنيسة القبطية المصرية/ وممثليها في لجنة الخمسين، بعدم قبول تلك المواد التي ترجع بمصر إلى الخلف، وتمسح هويتها المصرية الأصيلة، وتُهمّش بل وتلغي وجود العقائد الأخرى في المجتمع المصري، وتعلم الكنيسة وقيادتها علم اليقين أن ليس الأقباط فقط بل مختلف طوائف الشعب  المعتدل سيوافق بـ(نعم) على الدستور الجديد، إذا كان يُمثل فعلاً أطياف الشعب كافة، ويُرسّخ معاني وأسس المواطنة الكاملة والمساواة بين المواطنين جميعهم، وأن يُعبّر عن دولة مصر المدنية وليس الدينية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ائتلاف أقباط مصر ينتقد طريقة عمل لجنة الخمسين ائتلاف أقباط مصر ينتقد طريقة عمل لجنة الخمسين



تنسيقات مواكبة للموضة للشابات من ديما الأسدي

القاهرة - صوت الإمارات
تحرص الفاشينيستا العراقية، ديما الأسدي، على مواكبة أحدث صيحات الموضة العالمية، وتتقن اختيار أزيائها بما يتناسب مع قامتها ومناسباتها ومجتمعها، لذا نجد أن الكثيرات من الفتيات ينتظرن إطلالاتها المنافسة لمدونات الموضة والنجمات العربيات، فإليك اليوم أحدث خياراتها منذ بداية عام 2021.منذ بداية عام 2021 انتشرت صيحة الأزياء المصممة بلونين كقماشين مختلفين بشكل كبير، ولفصل الربيع الحالي يمكنك ارتداء فستان بليسيه خفيف باللون السماوي والأخضر مع حزام ناعم للخصر على طريقة ديما الأسدي، التي أكملت اللوك بتسريحة الضفائر المزدوجة لتضفي لمسة عفوية على مظهرها التنورة الساتان من أبرز صيحات الموضة التي تلاقي رواجاً باهراً في كل المواسم، ولعام 2021 يمكنك اعتمادها بأسلوب المدونة ديما الأسدي، التي تأنقت بتنورة ذهبية بقصة مستقيمة مع بلوزة سوداء ب...المزيد

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - إطلالات ربيعية مواكبة لموضة 2021 من وحي النجمات

GMT 23:06 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم
 صوت الإمارات - الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 18:11 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت السبت 31 تشرين اول / أكتوبر 2020

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates