النصر الصوفيّ يطالب بكشف حقيقة وثيقة السلمي
آخر تحديث 16:25:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"النصر" الصوفيّ يطالب بكشف حقيقة "وثيقة السلمي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "النصر" الصوفيّ يطالب بكشف حقيقة "وثيقة السلمي"

البحر الأحمر ـ أحمد عبدالرحمن

دعا رئيس حزب "النصر" الصوفيّ المهندس محمد صلاح زايد، خبراء القانون إلى كشف حقيقة وثيقة المبادئ الأساسية للدستور التي أُطلق عليها "وثيقة السلمي"، وراح ضحيتها الكثير من أبناء مصر في وسائل الإعلام المختلفة، بعد أن طمستها جماعة "الإخوان" والتيارات المؤيدة لها. وأكد زايد، أن "الوثيقة أصدرها المجلس العسكريّ قبل الانتخابات البرلمانية بأسبوع، عندما شعر المشير حسين طنطاوي بأن جماعة (الإخوان) في مجلسي الشعب والشورى يسعون إلى كتابة دستور لحسابهم الخاص، فحاول تحصينه بالوثيقة لحماية الشعب، وأن الجماعة هي من أشعلت الموقف وأقنعت جموع الشعب بأن الوثيقة كانت لصالح المجلس، وأنه يريد السيطرة على الحكم، فكانت هتافات (يسقط حكم العسكر) هي المُسيطرة من دون أن يُكلف أحدًا نفسه ويطّلع علي بنود الوثيقة". وأشار رئيس "النصر"، إلى أن "الفتنة اشتعلت بين الشعب ورجال الأمن، وأصبح الشعب لا يري أمامه سوى أن المجلس العسكريّ يريد أن ينقض على السلطة، وساعد على ذلك انحياز المجلس لجماعة (الإخوان) منذ البداية، نظرًا إلى تهديداتهم بتدمير وحرق البلاد وكذلك الضغوط الخارجية على المشير طنطاوي، ساعدت على عدم الوصول إلى حقيقة الوثيقة التي إفتعلها (الإخوان)، والتي وعدت بالوقوف بجانب الشباب في مليونية الجمعة لإسقاط الوثيقة والمجلس العسكريّ، وفور إلغاء الوثيقة تركوا الميادين وذهبوا، لأن هدفهم كان إسقاط الوثيقة وليس المجلس، وتركوا الشباب في الميادين في مهب الريح، وتلك طبيعة الجماعة والتيارات المؤيدة لهم". ولفت زايد، إلى أن الوثيقة وموادها الـ 22، كانت في صالح الشعب، وتختلف مع طبيعة "الإخوان" والتيارات الأخرى، حيث احتوت مادتها الأولى على مدنيّة الدولة التي ترفضها الجماعة، والمادة الثانية المختصة مبادئ الشريعة الإسلامية، والمادة الثالثة السيادة للشعب، والمادة التاسعة التي نصّت على عدم جواز إنشاء أية هيئة أو جماعة أو حزب أو ميليشيات أو تشكيلات عسكرية، وكذلك ألا تكون الأحزاب على أساس دينيّ أو عرقيّ أو طائفيّ، وهو ما يتطلب الاطلاع على الوثيقة مرة أخرى، للوقوف على الحقيقة والمطابقة بينها وبين دستور 2012، مضيفًا أن ربط حركة "6 أبريل" أحداث "محمد محمود" بأحداث "رابعة والنهضة"، هو خلط للأوراق، ويُؤجج للفتنة والوقيعة بين الشعب والشرطة والجيش، فيما طالب الجميع بالنزول إلى الميادين لإحياء ذكرى كل شهداء الثورات التي حافظت على مصر ووحدة صفّها من المخطط الصهيونيّ الأميركيّ الغربيّ، وليكن شعارنا في تلك الاحتفالات كما قال الشيخ الشعراوي "استبقوها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النصر الصوفيّ يطالب بكشف حقيقة وثيقة السلمي النصر الصوفيّ يطالب بكشف حقيقة وثيقة السلمي



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أجمل موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء أزمة "كورونا"

واشنطن - صوت الامارات
أصبح معظم النساء العاملات والموظفات يمارسن أعمالهن من المكتبية من المنزل منذ بداية انتشار فيروس "كورونا"  وفرض الحجر الصحي، بانتظار أن تعود الحياة إلى سابق عهدها قريباً بعد انتهاء هذه الأزمة واحتواء الفيروس،  وبانتظار ذلك الوقت جمعنا لك اليوم بالصو أبرز موديلات أزياء للدوام من أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر  الصحي. حيث إن أمل تعتبر من أكثر النساء أناقة في العالم ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالإطلالات الخاصة بالعمل، وهي تمتلك  أسلوباً خاصاً في الموضة ميزها عن غيرها يجمع بين النمط الكلاسيكي لكن دائماً مع لمسات من العصرية. وفي اطلالات الدوام أو التنسيقات الرسمية في فصل الربيع عموماً نراها تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية  مثل الفساتين الميدي أو التيورات الأنيقة المؤلفة من البليزر والت...المزيد
 صوت الإمارات - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates