قائّد التوحيّد والجهاد في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري
آخر تحديث 20:57:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قائّد "التوحيّد والجهاد" في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قائّد "التوحيّد والجهاد" في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري

القاهرة – محمد الدوي

وجهّ قائد تنظيم "التوحيد والجهاد" في سيناء أبي المنذر الشنقيطي، هجومًا للجيش الجيش المصري، واصفًا الحملة الأمنية التي يشنها الجيش في مصر ضد الجهاديين في سيناء بأنها "تصب في مصلحة إسرائيل وتأمين حدودها" بعد أن أصبح وجود الجهاديين في سيناء يشكل خطرًا حقيقيًا على الجيش، فيما دعا الشنقيطي، المنتمين للتيار الإسلامي في مصر، إلى الجهاد ضد الجيش قائلا "إن الظروف اليوم مهيأة والفرصة سانحة لقيام الجهاد فلا تضيعوها، إذا لم تعلنوا الجهاد على هذا الجيش بعد كل ما قام به من بطش وطغيان واعتداء على الحرمات وتدنيس للمقدسات فمتى ستعلنونه ؟!"، موجهاً نداء لزوجات ضباط الجيش بأن يتركوهم ويطلبون الطلاق منهم. وأوضحت وثيقة التوحيد والجهاد وصف الشنقيطي أبناء القوات المسلحة بـ" الكفرة لمحاربتهم شريعة الله، ومنعهم الناس من تحكيمها بعدما ساهموا في عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي، ولأنهم يحصلون على الدعم من الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكداً أنه لابد للرجل من أن يكون عسكريا متمرسا بفنون الحرب والقتال، وإلا فهو معدود في زمرة من لا ميزان له في المعركة من النساء والأطفال، قائلا: إن الفكرة التي تم على أساسها تقسيم الناس إلى مدني وعسكري فكرة غربية المنشأ والطبع، لا تلائم المسلمين.  أكد في وثيقته، أن الجهاديين في سيناء من خلال حربهم مع الجيش المصري يقومون بواجب شرعي وفريضة ربانية وأنها الوسيلة الوحيدة للخلاص من هيمنة أعداء الإسلام ، حسب وصفه، وأنه يجب على كل مسلم دعمهم ومساندتهم بحسب وسعه واستطاعته، ومن أمكنه النفير إليهم والقتال معهم وتكثير سوادهم فهو واجب متعين عليه، ومن لم يستطع فعليه مساندتهم بالمال والتحريض على القتال، وتجهيز الغزاة، وخلافة المجاهدين في أهلهم وأبنائهم بخير والذب عن أعراضهم. ودعا الشنقيطي، المنتمين للتيار الإسلامي في مصر، إلى الجهاد ضد الجيش قائلا: إن الظروف اليوم مهيأة والفرصة سانحة لقيام الجهاد فلا تضيعوها، إذا لم تعلنوا الجهاد على هذا الجيش بعد كل ما قام به من بطش وطغيان واعتداء على الحرمات وتدنيس للمقدسات فمتى ستعلنونه ؟! ، موجهاً نداء لزوجات ضباط الجيش بأن يتركوهم ويطلبون الطلاق منهم إذا لم يتركوا العمل في تلك المؤسسة، وأنهم ليسوا مكرهون على ارتكاب كل هذه الجرائم. وأضافت وثائق التوحيد والجهاد "اعلموا أن الجهاد في سيناء هو الطريق إلى تحرير القدس بإذن الله، فدونكم عصبة الأبطال وحماة الدين في سيناء، فالزموهم وانصروهم وكثروا سوادهم وكونوا لهم عونا ونصيرا"، مؤكدين أن الصراع اليوم ليس مع السيسي ، الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع، والحكومة فحسب، ولا مع التيار العلماني فحسب، بل هو بالدرجة الأولى مع هذا الجيش المفسد في الأرض المحارب لدين الله.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قائّد التوحيّد والجهاد في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري قائّد التوحيّد والجهاد في سيناءِ يُهاجم الجيّش المصري



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 07:12 2022 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

حاكم الفجيرة يهنئ أمير قطر باليوم الوطني لبلاده

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 03:47 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

وفاة أسطورة الجمباز الأميركي توماس كيرت

GMT 07:59 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تنافس jeep برباعية دفع مميزة

GMT 02:12 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم الإماراتي مقابل ليرة السورية الثلاثاء

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتكار نظام ذكاء صناعي يكتب نصوصًا تشبه البشر

GMT 21:00 2019 الجمعة ,08 شباط / فبراير

وزارة الخارجية الفرنسية تستدعي سفيرها في روما

GMT 14:40 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سروة عبد الواحد تُعلن ترشحها لرئاسة العراق

GMT 15:06 2014 الأربعاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

النسور يزور العراق الأربعاء على رأس وفد وزاري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates