تأجيل قضية فرم مُستندات أمن الدولة إلى 12 يونيو المقبل
آخر تحديث 01:08:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تأجيل قضية فرم مُستندات أمن الدولة إلى 12 يونيو المقبل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تأجيل قضية فرم مُستندات أمن الدولة إلى 12 يونيو المقبل

القاهرة – أكرم علي

   قررت محكمة جنايات جنوب الجيزة، تأجيل نظر القضية المعروفة إعلاميًا بـ"فرم مُستندات أمن الدولة" إلى جلسة 12 حزيران/ يونيو المقبل، لاستكمال مرافعات دفاع المتهمين 26 و27 و28 وباقي المتهمين.     وأكدت المحكمة في قرارها أن جلسة 12 حزيران/يونيو ستكون آخر جلسات المرافعات حتى يتم حجز القضية للنطق بالحكم فيها بعد الاستماع إلى الشهود كافة.    واستمعت المحكمة إلى مُرافعة المحامي محمد هشام،الحاضر للدفاع عن المتهمين من 33 حتى 41،والذي انضم إلى دفوع محاميي باقي المتهمين، ودفع بالتناقض والغموض والعمومية المخلة بقواعد المحاكمة في أمر الإحالة، بشأن تعيين حدود الدعوى لكل متهم على حدة، وهو ما لم يذكره أمر الإحالة.    وقال الدفاع "إنه يدفع بمخالفة سُلطة الاتهام للثابت في الأوراق وفي قائمة أدلة الثبوت تحريفاً لمعناها ونسخاً لدلالتها وعدم صلاحيتها في الإسناد الجنائي، مشيراً إلى أن الغرض من وضعها على هذه الصورة هو إلقاء الشباك على المتهمين لتتصيدهم النيابة العامة وتَزُج بهم في الدعوى" حسب قوله.    وأوضح الدفاع أن القانون داخل جهاز الشرطة أوجب على الضباط أن ينفذوا ما يصدر إليهم من أوامر من رؤسائهم كل في حدود اختصاصه، وهذا يعني أن القرار الصادر من رئيس جهاز أمن الدولة اللواء حسن عبدالرحمن واجب النفاذ بالنسبة إليهم، كما أن المادة رقم 47 عاقبت الضابط الذي يُخالف أمر رئيسه، مشيراً إلى أنه في هذه الحالة تكون المسؤولية واقعة على مُصدر الأمر وحده. وأشار الدفاع عن المتهمين إلى أن اللواء حسن عبدالرحمن استُبعد من الجهاز في 1 أذار/ مارس العام2011،وأن 12 متهمًا فقط دخلوا دائرة الاتهام تنفيذاً للكتاب الدوري بفرم المستندات الصادر من رئيس الجهاز، و17 متهماً أقروا أن الأوامر الصادرة لهم كانت من اللواء هشام أبوغيدة، الذي لم يُنكر ذلك، وأقر في التحقيقات أنه أصدر قرارات شفوية لفرم المُستندات. ووصف الدفاع المتهمين بـ"الأبطال"، لأنهم حافظوا على الملفات المعروفة بـ"سري للغاية"،وحافظوا على سرية مهنتهم بعد أن اقتحمها المُغرضون الذين اقتحموا أجهزة أمن الدولة، بغرض الاستحواذ على الأوراق والمُستندات الخاصة بهم، والتي كادت أن تُلقي بهم خلف القضبان.    وأكد الدفاع أنه "لو كان هؤلاء الضباط تركوا ملفات أمن الدولة عُرضة للعبث من المواطنين الذين اقتحموا المقرات، لكان يجب مُحاكمتهم بتهمة الخيانة، وأشار إلى أنه من الكذب والافتراء الادعاء أن ألسنة النيران، هي الدافِع وراء اقتحام المقرات، لأن الاقتحام كان مدبراً ومخططاً له مسبقاً، وطالب الدفاع ببراءة المتهمين من الاتهامات المنسوبة إليهم".  يُذكر أن هذه القضية مُتهم فيها الرئيس السابق لجهاز أمن الدولة اللواء حسن عبد الرحمن،و٤٠ ضابطًا من قيادات وزارة الداخلية، لاتهامهم بفرم وحرق وإتلاف مُستندات وأرشيف أفرع جهاز أمن الدولة، عقب أحداث ثورة 25 كانون الثاني/يناير للعام 2011.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأجيل قضية فرم مُستندات أمن الدولة إلى 12 يونيو المقبل تأجيل قضية فرم مُستندات أمن الدولة إلى 12 يونيو المقبل



مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني الشهير للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020. أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلته...المزيد

GMT 12:41 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 صوت الإمارات - أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان

GMT 17:12 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 صوت الإمارات - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 18:01 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن الفائز بالكرة الذهبية قبل إعلان نتيجة التصويت

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 18:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميسي الأوفر حظًا لتتويج سادس قياسي بالكرة الذهبية

GMT 20:23 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

لمسة ميسي تفكك دفاع أتلتيكو وتعيد برشلونة إلى الصدارة

GMT 19:36 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سواريز: "العمل الجماعي" قاد برشلونة للفوز على أتلتيكو

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates