القوات العراقية تستأنف عملياتها في شرق مدينة الموصل
آخر تحديث 14:14:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
أخر الأخبار

القوات العراقية تستأنف عملياتها في شرق مدينة الموصل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات العراقية تستأنف عملياتها في شرق مدينة الموصل

القوات العراقية تستأنف عملياتها في شرق مدينة الموصل
بغداد - صوت الامارات

 استأنفت قوات مكافحة الارهاب العراقية الجمعة هجومها على الجبهة الشرقية لمدينة الموصل، آخر اكبر معاقل الجهاديين في العراق، فيما تواصل قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة تقدمها باتجاه الرقة في سوريا.

وواجهت قوات مكافحة الارهاب العراقية مقاومة شرسة خلال توغلها قبل أسبوع في عمق مدينة الموصل، الامر الذي دفعها الى تعزيز مواقعها قبل شن هجمات جديدة.

وقال قائد "فوج الموصل" في قوات مكافحة الإرهاب المقدم منتظر سالم ان "قواتنا بدأت الهجوم على الاربجية. الاشتباكات مستمرة" في شرق المدينة.

يحمل الضابط جهاز اتصال بيد، وخارطة في الأخرى تشير إلى مناطق السكنية التي باتت تحت سيطرة قوات مكافحة الارهاب.

وكان سالم أشار في وقت سابق إلى أن الهدف هو حي كركوكلي في شرق الموصل، لكن الهدف الأول للهجوم كان منطقة الأربجية، مشيرا إلى أن الهجوم على كركوكلي سيبدأ قريبا.

ويأتي هذا الهجوم "بعد أيام من الهدوء"، وفق سالم.

من جهته، اكد المقدم علي حسين فاضل السيطرة على الصف الاول من المباني في الاربجية.

وأضاف "نحن على مسافة قريبة جدا من كركوكلي، لكن الهجوم الفعلي لم يبدأ بعد".

في هذه الاثناء، كان احد مقاتلي قوات مكافحة الارهاب داخل منزل من طابقين يستخدم كمبيوترا لتوجيه طائرة استطلاع لضرب جهاديين انتحاريين.

ويستخدم الجهاديون اضافة الى العبوات الناسفة والهجمات الانتحارية بالسيارات المفخخة والمنازل المفخخة، انفاقا تعيق تقدم القوات الامنية. 

-إعدام مدنيين-

وذكرت المفوضية العليا لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة الجمعة أن تنظيم الدولة الاسلامية أعدم الأسبوع الحالي ستين مدنيا على الاقل في الموصل وضواحيها، متهما أربعين منهم بـ"الخيانة" والعشرين الآخرين بالتعامل مع القوات العراقية.

واوضحت المتحدثة باسم المفوضية رافينا شمدساني في جنيف، ان "عمليات القتل" هذه حصلت في اوقات واماكن مختلفة في الموصل.

واضافت المتحدثة التي لم تحدد مصادرها ان الجهاديين  "قتلوا اربعين مدنيا في مدينة الموصل بعدما اتهموهم بـ+الخيانة والتعاون+ مع قوات الامن العراقية".

وذكرت المفوضية ان الضحايا الذين علقت جثثهم على اعمدة الكهرباء في الموصل، كانوا يرتدون زيا برتقاليا مع كتابة باللون الاحمر "خونة وعملاء لقوات الأمن العراقية".

من جهتها، قالت منظمة "سايف ذي تشيلدرن" ان الاطفال باتوا ضحايا المعارك في الموصل، مشيرة الى تلقي عشرات منهم يوميا العلاج اثر اصابات بليغة.

ونقل تقرير لاحدى المنظمات الانسانية عن احد الاطباء قوله "انهم يأتون مصابين برصاص وشظايا وحروق".

وفي وقت لاحق الجمعة، أشارت المنظمة الدولية للهجرة إلى أن أكثر من 47 ألف شخص نزحوا من الموصل منذ بدء الهجوم على المدينة.

ومنذ اطلاق القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي عملية استعادة الموصل في 17 تشرين الاول/اكتوبر، لم تتمكن سوى قوة مكافحة الارهاب من اختراقها ومقاتلة الجهاديين داخل المدينة. 

على المحور الشمالي والشرقي، تمكنت قوات البشمركة من استعادة السيطرة على مناطق بينها بعشيقة وبرطلة، من البلدات المسيحية في العراق، لكن القوات الكردية لن تدخل الموصل بحسب ما اعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وفي المحور الجنوبي، تمكنت قوة من الجيش التقدم باتجاه موقع نمرود الاثري،الواقع على بعد حوالى ثلاثين كيلومترا جنوب الموصل. 

على الجبهة الغربية، تخوض قوات الحشد الشعبي التي تضم مقاتلين ومتطوعين شيعة مدعومين من ايران، مواجهات مع الجهاديين لقطع طرق الامداد وعزلهم عن الرقة.

-غارات على الجهاديين في سوريا-

في سوريا، تحاول قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف من فصائل كردية وعربية، احراز تقدم اضافي في هجوم بداته قبل نحو اسبوع بدعم من التحالف الدولي لطرد الجهاديين من الرقة.

وقالت جيهان شيخ احمد المتحدثة باسم حملة "غضب الفرات" وهي التسمية التي اطلقت على الهجوم، لوكالة فرانس برس "الوضع جيد والعمليات مستمرة".

وتركزت الاشتباكات الجمعة في قرية الهيشة التي تقع على بعد نحو اربعين كلم شمال الرقة و13 كلم جنوب شرق بلدة عين عيسى، احدى المحاور الاساسية في المعركة.

وافادت "حملة تحرير الرقة - غضب الفرات" عبر تطبيق تلغرام مساء الجمعة عن "تحرير قرية الهيشة" في محور عين عيسى فضلا عن ثلاث قرى اخرى في محور سلوك. واضافت انه بالسيطرة على تلك القرى التقت قوات سوريا الديموقراطية من المحورين ببعضها.

واعاقت عاصفة رملية ضربت المنطقة الصحراوية الخميس تقدم قوات سوريا الديموقراطية خشية من تسلل جهاديين كما اعاقت ايضا حركة طائرات التحالف الدولي التي تستهدف مواقع الجهاديين.

وبحسب مراسل فرانس برس، تراجعت حدة العاصفة الجمعة لافتا الى ان طائرات التحالف وجهت ضربات بكثافة على نقاط الجهاديين.

ودفعت الغارات والمعارك منذ السبت اكثر من خمسة الاف شخص الى النزوح وفق حملة "غضب الفرات" باتجاه عين عيسى. ويعيش هؤلاء في ظل ظروف صعبة جراء النقص في تأمين مستلزماتهم الضروية وغياب المنظمات الدولية.

يرجح مسؤولون اميركيون أن تستمر المواجهات في الموصل والرقة أسابيع وربما أشهرا.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات العراقية تستأنف عملياتها في شرق مدينة الموصل القوات العراقية تستأنف عملياتها في شرق مدينة الموصل



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026

GMT 23:32 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الأبراج تكشف عن توقعات برج الأسد لعام 2021
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates