قوات خاصة أميركية في ليبيا لمحاربة تنظيم داعش
آخر تحديث 00:11:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
البرلمان الأوروبي يوافق على الاتفاق التجاري مع بريطانيا بعد البريكست السلطات اللبنانية تدعو السعودية لإعادة النظر بقرارها حظر استيراد المنتجات الزراعية اللبنانية أو المرور بأراضيها الكرملين يعلن أن الرئيس السوري بشار الأسد أطلع بوتن على التحضيرات للانتخابات الرئاسية إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل وسماع انفجارات بعد إطلاق القبة الحديدة صواريخ لاعتراضها الخارجية الإماراتية نؤكد على ضرورة الحفاط على الهوية التاريخية للقدس المحتلة والتهدئة إندونيسيا تعلن العثور على الغواصة المفقودة ووفاة طاقهما المكون من 53 شخصاً ‎الإمارات تؤيد قرار السعودية بحظر دخول المنتجات الزراعية اللبنانية العراق تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب إلى 82 قتيلا بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي بحضور ماكرون وقادة أفارقة الصحة الألمانية تؤكد أن لقاح جونسون آند جونسون آمن وأعراضه الجانبية نادرة جدا
أخر الأخبار

قوات خاصة أميركية في ليبيا لمحاربة تنظيم "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات خاصة أميركية في ليبيا لمحاربة تنظيم "داعش"

قوات خاصة أميركية في ليبيا لمحاربة تنظيم "داعش"
طرابلس - صوت الامارات

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية عن استعدادها لتخفيف الحظر المفروض من الأمم المتحدة على تصدير الأسلحة إلى ليبيا، وذلك بهدف مساعدة حكومة الوفاق الوطني على محاربة تنظيم داعش، بينما كشف مسؤولون أميركيون عن وجود قوات خاصة أميركية في ليبيا، استعداداً لمحاربة التنظيم الإرهابي.

ويمكن للأمم المتحدة، بموجب مشروع قرار يدعمه البيت الأبيض، إدراج استثناءات على حظر أقره مجلس الأمن الدولي في 2011 على بيع الأسلحة إلى ليبيا في أثناء سعي الزعيم الراحل معمر القذافي إلى قمع انتفاضة شعبية أطاحته.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية لفرانس برس طالباً عدم نشر اسمه «إذا أعدت الحكومة الليبية قائمة مفصلة ومتجانسة بما تحتاج إليه لمحاربة تنظيم داعش، واستجابت لكل شروط الاستثناء، فاعتقد أن أعضاء مجلس الأمن الدولي سينظرون ببالغ الجدية في هذا الطلب».
وقال المسؤول :«هناك رغبة صحية جداً داخل ليبيا في أن يتخلصوا بأنفسهم من تنظيم داعش، واعتقد أن هذا أمر علينا أن ندعمه ونلبيه».

وقال المسؤول الأميركي :«كل الحديث عما قد نفعل، ما نستطيع أن نفعل، يهدف إلى تلبية حاجات الحكومة الليبية. فعندما نتحدث عن تدريب نتحدث عن تجهيزات، إننا نتحدث عما يحتاجون». وحتى الآن، اقتصر التحرك الأميركي في ليبيا على تنفيذ غارات جوية على موقع يشتبه في استخدامه معسكراً لتدريب عناصر تنظيم داعش الإرهابي وعلى شخص يشتبه في تورطه في هجمات دامية في تونس المجاورة. وكشف مسؤولون أميركيون النقاب أن الولايات المتحدة نشرت عناصر من قوات العمليات الخاصة في شرق وغرب ليبيا منذ أواخر العام الماضي، أسند إليها مهمة التحالف مع شركاء محليين قبل هجوم محتمل ضد تنظيم داعش. ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» في موقعها الإلكتروني امس، عن هؤلاء المسؤولين، الذين اشترطوا عدم تسميتهم، قولهم إن إجمالي عدد هذه العناصر أكثر 25 عنصراً وأنهم يعملون حول مدينتي مصراته وبنغازي سعياً وراء كسب حلفاء محتملين بين الجماعات المسلحة المحلية وجمع معلومات عن التهديدات.

ورفض المتحدث باسم البنتاجون بيتر كوك تقديم معلومات محددة عن فرق التقييم، ولكنه قال إن عسكريين يجتمعون مع العديد من الليبيين من مختلف التوجهات في مسعى لمساعدتهم في تهيئة مناخ أمن.

وهذا المسعى جزء من استراتيجية أكبر لإدارة أوباما لحشد الفصائل الليبية المتناحرة خلف حكومة الوفاق الوطني الجديدة التي يعتقد المسؤولون الأميركيون إنها في وضع جيد لمكافحة داعش.

إلى ذلك، انطلقت معركة سرت، ولكن المواجهات تجري الآن على حواشيها شرقاً وغرباً، فمقاتلو داعش في سعي حثيث لمنع قوات حكومة الوفاق الوطني، وقوات الجيش الوطني على السواء، من التقدم باتجاه معقلهم.
كما تفيد التطورات على الأرض بسيطرة داعش على منطقة بوقرين الاستراتيجية التي تربط الشرق الليبي بغربه، وهو ما أكده مسؤول عسكري في غرفة العمليات التي شكلتها حكومة الوفاق قبل أيام.

واندلعت اشتباكات بين عناصر داعش والقوات الحكومية في المنطقة، أعلن على إثرها انسحاب تلك القوات بحسب شهود في بوقرين.

فيما أضاف المتحدث باسم غرفة عمليات القوات ومقرها مصراتة، أن داعش خرج من قاعدته في سرت باتجاه الغرب، مشيراً إلى أن ساعة الصفر باتت قريبة. أما داعش، والذي نجح لأول مرة في التمدد باتجاه مصراتة، عمد التنظيم إلى خطة تعتمد على قطع الطرق الرئيسية في النوفلية شرقاً وبوقرين غرباً.

إلى ذلك، قتل 27 عنصراً من تنظيم «داعش» في اشتباكات مع قوات موالية لحكومة الوفاق في منطقة السدادة جنوبي مصراتة، وفق ما أفاد مصدر أمني رفض ذكر اسمه.

وقال المصدر، إن الاشتباكات في السدادة انطلقت إثر محاولة عناصر من «داعش» التقدم في المنطقة واستهدافهم مواقع وبوابات أمنية للجيش بغية الهجوم على المنطقة والسيطرة عليها.

وأفادت مصادر ليبية نقلاً عن مصدر في كتائب مصراتة، أنه تم أسر 15 مقاتلاً من داعش، بينهم تونسيون وتشاديون وصوماليون وجزائريون وليبيون، بعد معارك طاحنة قرب نقطة تفتيش السدادة. في غضون ذلك، لا يزال الخلاف سيد الموقف بين حكومة الوفاق الوطني والحكومة في طبرق، الأمر الذي استثمر فيه داعش ونجح في تحقيق مكاسب على الأرض.

عقوبات أميركية على رئيس «النواب» الليبي

واشنطن (رويترز)

فرضت وزارة الخزانة الأميركية أمس عقوبات على عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي المعترف به دولياً، والموجود في طبرق «لعرقلته التقدم السياسي في ليبيا». وقال مسؤول أميركي «قرار اليوم (أمس) يبعث رسالة واضحة بأن الحكومة الأميركية ستواصل استهداف أولئك الذين يقوضون السلام والأمن والاستقرار في ليبيا». يأتي هذا التحرك بعد قرار مماثل من جانب الاتحاد الأوروبي ضد صالح في أبريل.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات خاصة أميركية في ليبيا لمحاربة تنظيم داعش قوات خاصة أميركية في ليبيا لمحاربة تنظيم داعش



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates