الأردن فوز أول نائب بالتزكية وتندر قبيل الانتخابات
آخر تحديث 00:11:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
البرلمان الأوروبي يوافق على الاتفاق التجاري مع بريطانيا بعد البريكست السلطات اللبنانية تدعو السعودية لإعادة النظر بقرارها حظر استيراد المنتجات الزراعية اللبنانية أو المرور بأراضيها الكرملين يعلن أن الرئيس السوري بشار الأسد أطلع بوتن على التحضيرات للانتخابات الرئاسية إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل وسماع انفجارات بعد إطلاق القبة الحديدة صواريخ لاعتراضها الخارجية الإماراتية نؤكد على ضرورة الحفاط على الهوية التاريخية للقدس المحتلة والتهدئة إندونيسيا تعلن العثور على الغواصة المفقودة ووفاة طاقهما المكون من 53 شخصاً ‎الإمارات تؤيد قرار السعودية بحظر دخول المنتجات الزراعية اللبنانية العراق تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب إلى 82 قتيلا بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي بحضور ماكرون وقادة أفارقة الصحة الألمانية تؤكد أن لقاح جونسون آند جونسون آمن وأعراضه الجانبية نادرة جدا
أخر الأخبار

الأردن: فوز أول نائب بالتزكية وتندر قبيل الانتخابات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأردن: فوز أول نائب بالتزكية وتندر قبيل الانتخابات

عمان ـ وكالات

أعلنت الهيئة المستقلة للإشراف على الانتخابات الأردنية الأحد، فوز أول نائب في البرلمان السابع عشر قبل موعد الاقتراع بعشرة أيام بالتزكية، وسط تزايد الشكاوى من استخدام ما يعرف بـ"المال السياسي" في عملية استقطاب القوة التصويتية، وفق تقارير لجهات رصد للانتخابات.وفي الوقت الذي بدأ فيه فعلياً العد التنازلي لإجراء الانتخابات النيابية المبكرة في البلاد، في 23 من الشهر الجاري، أغلقت الفترة القانونية النهائية للانسحابات المرشحين رسمياً، ليبلغ عدد المرشحين الإجمالي 606 مرشحاً عن الدوائر المحلية، فيما بلغ عدد المرشحين عن الدوائر الوطنية أو العامة البالغة 61 قائمة، 819 مرشحاً ومرشحة.في الأثناء، أعلنت الهيئة المستقلة، في تصريح رسمي الأحد، فوز المرشح ميرزا بولاد بالتزكية عن المقعد الشركسي- الشيشاني في الدائرة الانتخابية الأولى لمحافظة الزرقاء، لتفرده بالترشح عن دائرته بعد انتهاء فترة الانسحابات.وأكدت الهيئة أنها لن تدرج اسم المرشح على ورقة الاقتراع للدائرة المذكورة، ليصبح بولاد أول نائب أردني يفوز بأول مقعد في البرلمان الجديد.ويتنافس المرشحون على 150 مقعداً برلمانياً، من بينهم 27 مقعداً وفق نظام القائمة الوطنية، الذي يطبق للمرة الأولى في البلاد، إلى جانب الصوت الواحد للدوائر المحلية. ويتزامن ذلك، مع تأكيدات ملكية جديدة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، لمجلة "لونوفيل أوبزرفاتور" الفرنسية نشرت السبت، بأن الأردنيين سيتوجهون في 23 من شهر يناير/ كانون الثاني الحالي إلى صناديق الاقتراع "ليحددوا للمرة الأولى، ليس فقط شكل البرلمان القادم، بل الحكومة القادمة"، حيث تبدأ  تجربة الحكومات البرلمانية. لكن جهات رصد مستقلة لسير العملية الانتخابية، أعربت عن قلقها خلال الأيام القليلة الماضية من تزايد ما أسمته حالات شراء الأصوات، واستحداث وسائل جديدة لاستخدام المال السياسي.وقال منسق التحالف المدني لمراقبة الانتخابات النيابية "راصد"، الدكتور عامر بني عامر، إن هناك تزايد في عمليات شراء الأصوات، وحجز البطاقات الانتخابية للناخبين، وذلك عبر وسطاء للمرشحين، وليس عن طريق المرشحين بشكل مباشر.وأوضح بني عامر، في تصريحات لـCNN بالعربية، أن جهات الرصد المستقلة، ليست مسؤولة عن تقديم أدلة عينية وإثباتات بشأن حالات شراء أصوات، لافتاً إلى أن التحالف قدم العديد منها إلى الجهات المعنية رغم ذلك.وأعرب بني عامر عن قلقه من استغلال مرشحين لحالات العوز والفقر في العديد من مناطق المملكة، معتبراً أن هناك "عدة ثغرات في العلاقة القانونية"، التي تحكم الهيئة المشرفة على الانتخابات، والأجهزة الحكومية المعنية بملاحقة المتجاوزين.وقال: "هناك ثغرات عديدة في العلاقة القانونية بين الهيئة والجهاز الحكومي، والعلاقة مثلاً غير واضحة بين الهيئة والادعاء العام، الذي يقوم بتحريك قضايا لمساءلة المتجاوزين.. وفق المعيار الدولي لعمل الهيئة، يتوجب عليها الإيعاز والتنسيق مع الأجهزة المختصة في حال ورود شكاوى."وعن صعوبة رصد حالات التجاوز، أكد بني عامر أن تتبع الحالات ليست صعبة بالمطلق، مشيراً إلى أن فرق العاملين في التحالف تستطيع رصد حالات بشكل يومي.وحذر التحالف من تفشي الحالات حتى موعد يوم الاقتراع، بما قد يؤثر على نزاهة الانتخابات، مشيراً إلى ضعف الآليات التنفيذية للجهات المختصة في ضبط الحالات والتجاوزات.وعن أنماط التجاوزات التي رصدها التحالف حتى الآن، أشار إلى  إصدار وعود للناخبين بتقديم مساعدات عينية ومالية مقابل التصويت لمرشحين، إضافة إلى حلف اليمين، وإبرام عقود عمل وهمية، أو وعود بتقديم الخصومات المقدمة لطلبة الجامعات، أو القروض والمنح الطلابية.وبين أن تلك العروض تقدم مقابل حجز البطاقات الانتخابية أو الهويات المدنية، باتفاق يتم غالباً بين المرشح أو وسيط له مع الناخب.بالمقابل، قال الناطق الإعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخاب، حسين بني هاني، إن جميع الإجراءات التي اتخذتها الهيئة لضمان سلامة عملية الانتخاب تحد بشكل كبير من عمليات المال السياسي.وأكد بني هاني، في تصريحات لـCNN بالعربية، إن الهيئة لم تتلق للآن أي شكوى فيما يتعلق "بالمال الفاسد"، بحسب تعبيره، قائلاً إن الهيئة معنية بمتابعة الشكاوى "مشفوعة بتقديم الأدلة."وأعرب بني هاني عن استغرابه من تداول الحديث في حالات تجاوز، دون التقدم بأي شكوى للهيئة رسمياً بذلك، مؤكداً أن أي شكوى ترد إلى الهيئة سيصار إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة فوراً.كما شددت الهيئة، في بيان حصلت CNN بالعربية على نسخة منه، على اتخاذها إجراءات صارمة يوم الاقتراع بشأن التدقيق في هويات الناخبين وبطاقاتهم الانتخابية.. وتشرف هيئة مستقلة على الانتخابات للمرة الأولى في تاريخ المملكة.إلى ذلك، لم تتوقف صفحات التواصل الاجتماعي عن تبادل الناشطين المقاطعين للانتخابات النيابية من إطلاق النكات والتندر بشأن بعض المرشحين والشعارات المطروحة، فيما أعلن ناشطون عن ترشح قائمتين وهميتين حملت أسماء "قائمة الهنود الحمر"، و"قائمة الجرة"، في محاكاة لموجة قرار رفع الدعم عن المحروقات، خاصة أسطوانة الغاز المنزلي، في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.وعلى غرار ترقيم وترميز القوائم الوطنية المشاركة في الانتخابات، حملت قائمة الجرة  "رقم 999"، في محاولة للتندر من عدد القوائم الكبير المشارك بحسب مؤسسي القائمة، فيما حملت شعارها " الغاز هو الحل."أما قائمة الهنود الحمر، فنشرت في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، برنامجاً "ساخراً" للمشاركة في الانتخابات، فيما نشرت أسماء وصور مرشحيها الوهميين كافة.كما نشر مرشحو القوائم الوهمية برامج متكاملة للمطالبة بالإصلاح، معتبرين أن الحديث عن قوائم وهمية يأتي لدحض بعض المفاهيم المتعلقة "بمقاطعة الانتخابات العدمية."ويستعد ناشطون وأحزاب مقاطعة للانتخابات النيابية لتنفيذ فعالية مركزية في 18 من الشهر الجاري، رفضاً للانتخابات، وسط تكهنات في الأوساط الإعلامية من تعاطي الأجهزة الرسمية لها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأردن فوز أول نائب بالتزكية وتندر قبيل الانتخابات الأردن فوز أول نائب بالتزكية وتندر قبيل الانتخابات



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates