دسعاد غيث تبيّن أن انتشار الطلاق زاد من الإقبال على المرشد الأسري
آخر تحديث 21:00:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشفت لـ"صوت الإمارات" أهميته في تجنّب انهيار العلاقات

د.سعاد غيث تبيّن أن انتشار الطلاق زاد من الإقبال على المرشد الأسري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - د.سعاد غيث تبيّن أن انتشار الطلاق زاد من الإقبال على المرشد الأسري

الأستاذ المشارك في الإرشاد النفسي والتربوي الدكتورة سعاد غيث
عمان : ايمان يوسف

أكدت الأستاذ المشارك في الإرشاد النفسي والتربوي الدكتورة سعاد غيث أن خدمة الارشاد الأسري للأسر والمقبلين على الزواج والمراهقين في المجتمعات العربية آخذة بالانتشار خصوصا في ظل اهتمام الحكومات بخدمة الأسر ورفاهها وسعادتها وتوافقها حيث  أصبح الإيمان بأن صحة وسعادة الفرد في أسرته هو أساس سعادته وعطائه وإنتاجه خارج الأسرة، في المدرسة والجامعة والعمل والمجتمع ككل، ومن هنا فإن الاهتمام بخدمات الإرشاد الأسري تنعكس على استقرار وسعادة المجتمع.
وأضافت غيث في تصريح إلى "صوت الإمارات" أن أهمية الارشاد الاسري ما قبل الزواج جاء بعد ارتفاع نسب الطلاق في العالم العربي بين الخاطبين قبل الدخول، أو خلال السنة الأولى من الزواج في الكثير من المجتمعات, لذلك بدأت الجهود الوقائية  للحد من هذا الانتشار مما جعل هناك برامج تأهيل الزواج للخاطبين، والمقبلين على الزواج للحد من  فقدان السيطرة على الخلافات والصراعات التي قد تظهر في العلاقة الزوجية، وتوفر البيئة الآمنة لنمو وتطور العلاقة الزوجية، واستمرارها واستقرارها. حيث تُعرَف برامج التأهيل للزواج أيضاً ببرامج الإرشاد الزواجي الوقائي  ، تتضمن مجموعة من المعارف والمعلومات والمهارات التدريبية المرتبطة بالزواج، يتم تزويد المشاركين(المقبلين على الزواج) بها لتنمية علاقتهم الشخصية، والمحافظة عليها بعد الزواج.
و نوّهت غيث أنه على الرغم  من تنوُّع العوامل والمتغيرات المؤدية إلى انهيار العلاقات الزوجية، إلا أنّ هناك وعيًا متزايدًا بأنّ الإعداد الجيد للزواج من خلال الإرشاد ما قبل الزواج، بإمكانه أنّ يُوفر أساساً قوياً وثرياً على الحياة الزوجية .
وتشير غيث ان  هنالك تنامي في اقبال  المخطوبين على المرشد الزوجي لقناعاتهم  بأهمية الحصول على خدمات ما قبل الزواج، سواء كشريكين، أو كأشخاص وأفراد يريدون تحضير ذواتهم للحياة الزوجية، وتعلُّم مهارات الحياة الزوجية والأسرية، ولذا يوجد إقبال على طلب هذه الخدمة، وكحال الخدمات النفسية فإن النساء أكثر إقبالا وطلباً لخدمة الإرشاد الأسري من الرجال، سيما وأن العديد من الدول أصبحت توفر هذه الخدمة عبر المراكز والمؤسسات الأسرية، والمنظمات التي تُعنى بهذا الشأن.
 
لافتة إلى وجود العديد من الموضوعات التي يتم تثقيف وتدريب المقبلين على الزواج عليها؛ منها تعلُّم مهارات اتخاذ القرار وحلّ الصراع والتخطيط  لرسالة الأسرة ورؤيتها واستكشاف نقاط القوة والنماء عند الشريكين وتنمية مهارة التواصل والاتصال الايجابي واكتساب  طرق التعبير عن الانفعالات والمشاعر بطرق صحية وتحديد  مصادر الضغوط النفسية ومهارات حلّ المشكلات وتنمية علاقة متوازنة بالشريك واستكشاف مواضيع عائلية خاصة بعائلتي الشريكين والتدريب على تنظيم الميزانية، والتخطيط المالي ووضع  أهداف شخصية وغايات عائلية و تفهُّم وتقبُّل الاختلافات الشخصية.
 
وشدّدت غيث على عدم وجود مشكلة مستعصية أمام الزوجين اللذين يريدان التوافق والتعايش بسلام، واستمرار العلاقة دون انفصال، متى ما كانت هذه الإرادة موجودة سيكون هناك منافذ للحل، وللتسوية وحل الخلافات مهما كانت حدتها، ويشترط أن تكون الإرادة لدى كل واحد منهما، حتى تسير الحياة بين الزوجين بشكل مرضٍ وملائم، وبقدوم الزوجين إلى الإرشاد الأسري سيتم التأكيد على هذا الأمر، لن ينفع أن يتغير أحدهما دون مشاركة الآخر، أو على الأقل أن يسمح الآخر لجهوده بالظهور دون عراقيل، والمعروف أن العلاقات الزوجية ليست علاقات خطية باتجاه واحد(من- إلى)، وإنما علاقات دائرية؛ بمعنى أنها تتضمن التأثير على الآخر والتأثر به، فتغيير الزوج لأسلوبه مع الزوجة سيترتب عليه تغير في استجابة الزوجة وهكذا، بالملخص متى ما قرر الزوجان حل مشكلاتهما بإخلاص وجدية سيتمكنان من تجاوز مشكلاتهماـ وباللجوء إلى خدمة الإرشاد الأسري سيصبح الأمر أكثر يسرا وتحديدا، وسيختصر وقتهما وجهودهما، وسيساعدهما على تحقيق أهدافهما بطريقة منظمة بعيدا عن العشوائية, مشيرة الى ان اللجوء لمكاتب الارشاد الزواجي مؤشر وعي، ودافعية للحفاظ على العلاقة الزوجية، ولو لم تكن العلاقة مهمة لانفصلا دون مشورة أحد أو مختص، صحيح أن الأزواج لا يلجؤون إلى مكاتب الإرشاد إلا عند وجود خلافات وصراعات، ألا أن وصولهم لمكاتب الإرشاد صحي، يعني أنهم بصدد حل خلافاتهم بطريقة جدية، ونفذوا الخطوة الأولى من الوعي بوجود مشكلة والحاجة إلى توليد بدائل موضحة أن أي شخص يلجأ للمرشد النفسي لأهداف تعليمية لتحقيق النمو السليم عبر مراحل العمر، وتعلُّم مهارات حياتية ايجابية ، كما يمكن اللجوء لخدماته كوسيلة للوقاية من حدوث مشكلات وسوء اتخاذ القرارات، أما في حال وجود معاناة من سوء توافق شخصي أو زواجي أو أسري أو مهني، أو صعوبة في اتخاذ قرارات مهمة ، أو عدم قدرة على التكيف والتلاؤم مع متطلبات حياتية معينة فللإرشاد النفسي دور في تقديم المساعدة للناس في فهم أنفسهم وعالمهم بشكل صحي وسليم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دسعاد غيث تبيّن أن انتشار الطلاق زاد من الإقبال على المرشد الأسري دسعاد غيث تبيّن أن انتشار الطلاق زاد من الإقبال على المرشد الأسري



GMT 06:09 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد عاصم يكشف المشاكل المرتبطة بتغييرات وتطورات الحمل

كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

عارضة الأزياء هايلى بيبر تجذب الانتباه في لندن بفستان زفاف أبيض من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - صوت الامارات
خطفت عارضة الأزياء العالمية هايلى بيبر، البالغة من العمر 23 عامًا، الأنظار خلال خروجها من لندن وست هوليوود في بيفرلى هيلز، مساء الخميس، حيث ظهرت العروس التى تألقت بفستان زفاف استثنائي فى 2019 وهى ترتدى فستان أبيض طويل من أوليانا سيرجينكو، حمل الفستان فتحة طويلة أظهرت ساقها، وخط عنق منخفض، معتمدة على حزام مطابق للفستان أظهر نحافة خصرها وفقًا لـ "dailymail". ارتدت هايلي أيضا حذاء أبيض مدبب ذو كعب مرتفع، معتمدة على شعرها الذهبي المنسدل بانسيابية، وأضافت الألوان إلى مظهرها أحادى اللون "المونوكروم" من خلال طلاء الشفاه الأحمر. ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة هايلى بيبر وهى تتسوق لشراء أكل صحى لدعم زوجها جاستين للتعافى من المخدرات من متجر البقالة المتخصصة Erewhon في سانتا مونيكا يوم الأحد الماضي، حيث تأتى هذه النزهة بعد أن أعلن كفاح ز...المزيد
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 16:45 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

أتالانتا يسحق تورينو بسباعية في الدوري الإيطالي

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates