رائد محسن يبرز أهمية الحوار في التعامل مع إحباط المراهقين
آخر تحديث 23:05:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف لـ"صوت الإمارات" أسبابه وكيف يمكن معالجته

رائد محسن يبرز أهمية الحوار في التعامل مع إحباط المراهقين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رائد محسن يبرز أهمية الحوار في التعامل مع إحباط المراهقين

أهمية الحوار في التعامل مع إحباط المراهقين
بيروت _ غنوة دريان

كشف الإخصائي النفسي رائد محسن، عن أفضل الطرق للتعامل مع انعدام الحافز والإحباط عند المراهقين، موضحًا أسبابها ودوافعها وكيفية علاجها، وذلك خلال حوار خاص لـ"صوت الإمارات". وأكد محسن، أن الحديث عن أزمة المراهقة ليس كافيًا، فيجب الانتباه إلى الأحداث التي يعيشها ابنك المراهق سواء ما يتعلق بالمناخ أو حدث عائلي خاص، صراع بين الأصدقاء، اضطراب في حياته العاطفية، الإفراط في تهويل حدث سلبي، تسلسل درجات دراسية سيئة، تحريف أقوال مسؤول مدرسي، فحدث طفيف يكفي في بعض الأحيان، كما لو أن ابنك المراهق ينتظر هذا الحدث ليدخل في حالة الخمول والكسل وفقدان الرغبة في العيش والاستمرار.

وينصح الإخصائي النفسي، الأمهات أن تطلب من ابنها المراهق أن يحدد السبب المحتمل لتغير تصرفاته، مشيرًا لأهمية وجود الثقة في الحوار، لكن دون محاولة الإجابة مكانه إذ قد يرى في إجابتكِ نوعًا من التعسّف والكذب، في المقابل لا تتردّدي في التعبير عن استعدادك للاستماع إليه بتمعّن في ظل حالته التي لا تخلو من انعدام مستمر للحوافز وضرورة تحذيره من العواقب.
خصوصية انعدام الحافز الدراسي

وتسائل محسن، "أيكفي لابنك المراهق أن يرغب في الدراسة لكي يدرس بالفعل؟ نعلم جميعًا بأن الدراسة تشكل تحديًا كبيرًا ملقى على عاتق المراهق، لا سيما مع مروره في تلك المرحلة الانتقالية، فمن جهة نجد توقعات الآباء المبالغ فيها، ومن جهة أخرى نجد وسائل الإلهاء والمتعة الفورية المقنعة للغاية التي يستعملها العالم التجاري لتأثير على المراهقين".

 
وأوضح محسن، أن كل ذلك يضع المراهق في حيرة بين رغبته في الاستمتاع وعدم المبالاة وتحمل أي مسؤولية وبين نظرة والديه له وتوقعاتهم، كما قد يكون وراء انعدام الحافز الدراسي أسباب شخصية، كأي نشاط آخر قد يلتمس تجاوز الذات، فإن دوافع التعلم مرهونة بطبيعة الشخص، بتاريخه، بإرثه العائلي، وبطريقة إدراكه لحياته ومحيطه، هكذا، وعلى سبيل المثال فإن المراهقين ليسوا سواسية أمام الخوف من الفشل، ففي غالب الأحيان يفضلون ذَمّ العمل والجهد على مواجهة احتمال حكم أقرانهم وآباءهم بعدم أهلية مهاراتهم وقدراتهم، مؤكدًا أن الحل الوحيد والناجع مرتبط بالحوار البناء لوضع اليد على مكامن الخلل.

اختاري وتحلي الصبر
وأضاف محسن: أنه "في مواجهة انعدام الحافز الذي يعيشه ابنك المراهق فإنه من المغري استعمال السلطة الجزرية التي يمكن أن يطبقها الآباء، إلا أنه في تلك الحالة وأكثر من أي وقت مضى قد ينطوي المراهق على فشله ليختبئ وراء الازدراء والمتع سهلة المنال التي قد تنسيه إحباطه، لذلك إلزمي الصبر ولا تأخذيه على محمل شخصي، بل اطلبي منه استثمار طاقاته وقدراته الإبداعية، مبررة ذلك بالثقة الذي تضعين فيه والحنان الذي تكنين له، إذ أن المراهق، ولو علم أن مطالبك في محلها وتصبّ لمصلحته فإنه لن ينصاغ إليها إذا استعملت الطريقة الجزرية".

الحذر واجب 
وحذر محسن، قائلًا: "إذا رأيت أن ابنك المراهق يغرق حتميًا في الفراغ دون إيجاد وسيلة أو ظهور ذلك الاندفاع الذي طال انتظاره، فلا تخافي من اقتراح مساعدة خارجية " باللجوء إلى إخصائي نفسي وسلوكي"، فمن المحتمل أن يرفض الفكرة في البداية لكن استحضري الأمر على أنها تجربة للخوض ولا أحد سيجبره على الاستمرار إذا ما قرر التوقف وأنه يجب المحاولة قبل الحكم عليها بالفشل."

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رائد محسن يبرز أهمية الحوار في التعامل مع إحباط المراهقين رائد محسن يبرز أهمية الحوار في التعامل مع إحباط المراهقين



 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 22:54 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 صوت الإمارات - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates