تيم حسن فلاح صعيدي في الوسواس يعود مع زينة إلى الماضي
آخر تحديث 21:00:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اعترف لـ"صوت الإمارات" بالتشابه مع "شيء من الخوف"

تيم حسن فلاح صعيدي في "الوسواس" يعود مع زينة إلى الماضي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تيم حسن فلاح صعيدي في "الوسواس" يعود مع زينة إلى الماضي

الفنان السوري تيم الحسن
القاهرة - محمود الرفاعي

أكد الفنان السوري تيم الحسن، أنَّ مسلسله "الوسواس" لا يمثل مكانًا محددًا أو حقبة زمنية معينة، على الرغم من أنَّ بعض أحداثه تدور حول خمسينات القرن الماضي في قرية مفترضة اسمها "قرية النعام".

وأوضح تيم في حديث مع "صوت الإمارات"، أنَّه يرتدي في أحداث المسلسل زيًا مختلطًا بين الفلاحي والصعيدي، مشيرًا إلى أنَّ "الموضوع مختلف لأنه كما قلت غير محدد الزمان والمكان، وهذا يعطينا الحرية لنقول أشياء كثيرة من الجائز ألا نستطيع أن نقولها في عمل محدد الزمان والمكان".

وأضاف: "دعني أصحح في البداية اسم المسلسل؛ لأن هناك خطأ في نطقه وبالتالي فهم معناه باسم "الوسواس" بفتح الواو الأولى والثانية مأخوذة من الوسواس الخناس، أي عمل من أعمال الشيطان وهذا إسقاط على الشخصية الرئيسسة التي أجسدها في الأحداث".

وتابع تيم: "ما جذبني حقيقة للمسلسل هو السيناريو الرائع للسيناريست محمد ذو الفقار الذي يحمل الكثير من الرسائل الاجتماعية والسياسية في قالب من الإثارة والتشويق من خلال قصة جميلة كل أحداثها تجري في قرية النعام"، موضحًا "يرصد المسلسل العلاقات الاجتماعية بين أبناء هذه القرية وتغير شكل هذه العلاقات، وتغير العلاقة بين الأشقاء أنفسهم، ونناقش قيم السلطة والحرية وانتشار الظلم بين البشر وكل ذلك نناقشه من دون أي شعارات، وبشكل غير مباشر".

وأبرز أنَّ شخصيته في العمل تتمثل بدور "همام الذي ورث بشكل ما تقريبًا الأرض وما عليها من جده الذي كان يحبه بجنون، وقد تقلد همام زمام الأمور في منطقة كاملة وأصبح هو الآمر الناهي وقد طغى فيها وتجبر؛ لأنه لم يجد من يقف أمامه ويرد ظلمه، حتى أصبح يتحكم في مصائر الناس؛ ولكنه في الوقت نفسه يحمل قلبًا يخفق بالحب ويسعى إلى الزواج ممن يحب ونرى من خلال الأحداث هذه التركيبة الإنسانية التي تحمل الكثير من المتناقضات".

واعترف بأنَّ هناك بعض التشابه بين أحداث المسلسل وفيلم "شيء من الخوف" للراحل محمود مرسي و شادية، موضحًا: "هذا الربط بالفعل سمعته من أكثر من شخص وأتمنى أن نوفق في أن نكون مثل هذا العمل العظيم؛ لكن هناك مساحة كبيرة من الاختلاف بين المسلسل والفيلم".

واستدرك تيم: "لأننا نريد أن نقول من خلال المسلسل أشياء كثيرة حدثت خلال الأعوام القليلة الماضية ونضمنها في المسلسل، وليس هناك تطابق في الأحداث فقط، بل هناك تشابه؛ لأن تيمات الدراما 36 تيمة فقط، لذلك فالتشابه وارد، ولكني أؤكد أنَّ همام ليس عتريس كما أن صباح التي تجسدها زينة ليست فؤادة".

وبشأن التعاون مع زينة، قال: "هذا أول لقاء يجمعنا، والحقيقة هي ممثلة جميلة وتقدم شخصية مختلفة من خلال المسلسل وبذلت مجهودا كبيرا في هذه الشخصية، إذ للمرة الأولى نراها في شخصية بلدية وصاحبة قهوة، والحقيقة قدمتها بشكل رائع".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيم حسن فلاح صعيدي في الوسواس يعود مع زينة إلى الماضي تيم حسن فلاح صعيدي في الوسواس يعود مع زينة إلى الماضي



GMT 18:51 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يتحدث عن ذكرياته الخاصة مع والده

GMT 10:36 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

حسن حسني يؤكد عدم تلقيه عروضَا خلال هذه الفترة

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates