فوقية رحمي تتمنى عودة بوجي وطمطم مرة أخرى
آخر تحديث 23:54:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضحت لـ"صوت الإمارات" أسباب نجاح المسلسل

فوقية رحمي تتمنى عودة "بوجي وطمطم" مرة أخرى

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فوقية رحمي تتمنى عودة "بوجي وطمطم" مرة أخرى

فنانة العرائس المخرجة فوقية رحمي
القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت فنانة العرائس المخرجة فوقية رحمي عن رغبتها في عودة مسلسل الأطفال الأشهر "بوجي وطمطم" إلى شاشة التلفزيون خلال شهر رمضان.

وأضافت زوجة فنان العرائس المخرج محمود رحمي، في حوارٍ لها مع "صوت الامارات": "أبحث عن نص جيد وكاتب يعرف تاريخ شخصيتيّ "بوجي وطمطم"، اللذين صممهما المخرج رحمي حتى أستطيع أن أقدم "بوجي وطمطم" مرة أخرى بعد أن تغيب لسنوات عدة".

وأشارت إلى أنَّ المخرج الراحل رحمي كان يُقدم مُسلسل "بوجي وطمطم" بروح مميزة جدًا، وهو سبب نجاحه في الوصول إلى عقل الطفل وتنشئته بطريقة تربوية سليمة، لافتةً إلى تعلق ملايين الأطفال بالمُسلسل الذي كان يعلمهم الصواب والخطأ بأسلوب درامي مميز.

وأوضحت أنَّ المخرج الراحل كان يرسم العروسة قبل تصميمها، وبعد ذلك يكتب لها السيناريو الخاص بها، وكان يختار لها صوتًا يتلاءم معها، ثم يختار الشخص الذي يجسد هذا الصوت لذا اختار الفنان الراحل يونس شلبي لصوت "بوجي" واختار الفنانة هالة فاخر لصوت "طمطم".

وبيَّنت أنَّه كان يقصد بتجسيد باقي شخصيات "بوجي وطمطم" مثل "عم شكشك" و"طنط شفيقة" و"زيكا وزيكو"، أن ينقل واقع الشعب المصري والحارة المصرية لذا تعلق الكبار والصغار بهذا العمل.

وبشأن سبب فشل تجربة إعادة المُسلسل في العام 2009؛ شددت على أنَّ العمل الذي عُرض العام 2009 لا يتعلق بـ"بوجي وطمطم" على الإطلاق، ولا يتناسب مع تاريخ هذا العمل الضخم الذي قدمه الفنان رحمي من قبل.

وأكدت أنَّها كانت رافضة عرض هذا العمل بهذا الشكل، مضيفة: "كنت أتمنى أن يخيب ظني عند عرضه، ولكن للأسف ما توقعته حدث والعمل لم ينجح".

وتابعت: لذا أنا أحرص على الإختيار الجيد والدقيق للكاتب، لأنَّه لا بد أن يكون فنانًا له حس خاص حتى يتم إعادة "بوجي وطمطم" بشكل سليم، مشيرةً إلى أنَّ الأطفال مع انتشار العديد من الأفلام الكرتونية الأجنبية، أصبحوا يميلون إلى العُنف والأفعال غير التربوية، التي لا تتناسب مع تربيتنا، لذا هم في حاجة إلى "بوجي وطمطم" من جديد، يحثهم على الأفعال التي تتلاءم مع تربيتنا.

وبشأن أسباب عدم إعادة مُسلسل "بوجي وطمطم" على التلفزيون المصري؛ أكدت أنَّها لا تعرف السبب الفعلي، مضيفةً: "دائمًا أتحدث مع المسؤولين وأقول لهم "أنتم لديكم كنز كبير يجب استغلاله"، ولكن لم يهتم أحد بعرض "بوجي وطمطم" من جديد".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فوقية رحمي تتمنى عودة بوجي وطمطم مرة أخرى فوقية رحمي تتمنى عودة بوجي وطمطم مرة أخرى



GMT 18:51 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يتحدث عن ذكرياته الخاصة مع والده

GMT 10:36 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

حسن حسني يؤكد عدم تلقيه عروضَا خلال هذه الفترة

تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates