رامي رضوان يُؤكِّد رفضه عروضًا من مؤسسات دولية لاهتمامه بالمواطن
آخر تحديث 00:08:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح قدرة مصر على إطلاق قناة إخبارية ذات مستوى عالمي

رامي رضوان يُؤكِّد رفضه عروضًا من مؤسسات دولية لاهتمامه بالمواطن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رامي رضوان يُؤكِّد رفضه عروضًا من مؤسسات دولية لاهتمامه بالمواطن

الإعلامي رامي رضوان
القاهرة - صوت الامارات

أكَّد الإعلامي رامي رضوان أنّ مصر قادرة على إطلاق قناة إخبارية ذات مستوى عالمي، وكشف عن كواليس انتقاله إلى "مساء dmc"، وطموحه في البرنامج خلال الفترة المقبلة، وكذلك إشادة الرئيس به في مؤتمر الشباب الأخير.

قال رامي رضوان إن مُعلّقا على برنامج "8 الصبح": "أعتقد بأنني وبرفقة زميلاتي وفريق العمل، نجحنا في تقديم تجربة تليفزيونية ذات بصمة خاصة، وعلى صدى واسع، وذلك بشهادة الجمهور، حيث استطاع البرنامج منذ عيد ميلاده الأول، أن يُصبح رقما مهما بين البرامج الصباحية الأخرى، وما زال حتى الآن، فقد كسر القاعدة الموجودة لدى البعض، بأن هذه النوعية من البرامج لا تُحقق نسب مُشاهدة عالية وليس لها قطاع كبير من الجمهور، وأتذكر أنه كان هناك ضغط كبير على خطوط التليفون الخاصة بالبرنامج، بشكلٍ يومى، بجانب تفاعل الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي، ورسائل من المواطنين يقترحون تناول موضوعات مُعينة، وهذا يُعد ضمن المؤشرات المهمة لنجاح البرنامج، وبالتأكيد أتمنى التوفيق لزميلاتي في استكمال مسيرة النجاح الفترة المُقبلة، ويُزيدونه بريقاً، وأعتقد بأنهن اكتسبن خبرات واسعة على مدار الثلاثين شهراً الأخيرة".

وكشف عن كواليس انتقاله لبرنامج "مساء dmc" قائلا: "تلقيت تكليفا من قِبل الإدارة بانتقالي إلى هذا البرنامج، والبعض يعتقد بأن انتقال المُذيع من البرامج الصباحية إلى المسائية بمثابة ترقية، لكن رؤيتي لها لم تكن كذلك، فهي تجربة لها عناصر مختلفة وطريقة تحضير خاصة ونوعية الجمهور، بداية من توقيت البرنامج، والمُذيعين الموجودين في الفترة نفسها على القنوات الأخرى، كل هذه اعتبارات أهتم بها، والأمر الذي أسعدني هو انتقال قطاع من الجمهور الذي كان يداوم على متابعتي في البرنامج الصباحي، إلى تجربتي الجديدة، وذلك بمثابة كنز كبير بالنسبة لي، فأنا أجتهد في عملي طوال الوقت، لتقديم المحتوى بشكلٍ أفضل، إذ إنني أشعر بأنها مسؤولية أمام المشاهدين، ودائماً «أدوس بنزين» لأقصى درجة، لإراحة ضميري تجاه الجمهور، وعدم الشعور بالتقصير تجاههم".

وأضاف: "هناك مقولة إنجليزية تقول "ببطء لكن بثبات"، فعلى الرغم من سهولة إحداث حالة من «الفرقعة» والمكاسب التي تُحققها على المدى القريب، لكني أميل إلى مدرسة المعلومات، بعيداً عن الشو والجدل، فلست مُهتماً بالشهرة وأن أكون محور حديث الناس، إذ إنني حريص على إفادة الناس منذ اليوم الأول لي في العمل الإعلامي، وتلقيت عروضا عدة من مؤسسات إعلامية خارج مصر، لكن اعتذرت عنها، لاهتمامي الأكبر بالمواطن المصرى، من خلال تقديم المعلومة له، وأن أكون حلقة الوصل بينه وبين الجهات التنفيذية والمُساهمة فى حل مشاكله، ويُعد ذلك هو «جوهر» عملى، وإن كان المحتوى الذى أقدمه سيحيد عن ذلك سأبتعد فورا".

وتحدّث عن رؤيته للشأن الإعلامي في الوقت الحالي: "الأهم من رأيي، هو رأي المُشاهدين، والبعض منهم لديه مآخذ على المحتوى الإعلامي في الفترة الأخيرة، بحكم التغييرات الموجودة، والتي تشهدها بالمناسبة كل القطاعات في مصر، حيث إنها في حاجة إلى عملية ضبط وتوازن، والمنظومة الإعلامية تشهد العديد من الإصلاحات في الوقت الراهن، وأتمنى أن أقدم مادة إعلامية ترقى لطموح المُشاهد"، وبشأن رؤية الإعلام الدولي تجاه الدولة المصرية، قال: "من الممكن أن نرى تناول الإعلام الدولي للأحداث التي تشهدها الساحة المصرية من زاويتين، إحداهما قد نصفها بـ«تصيّد» الأخطاء، وأخرى نراها من الزاوية التي تهم أي وسيلة أخبار في تناول الحدث الغريب، إذ إنه من الضروري عدم انتظار أي وسيلة إعلامية دولية تُشيد بمصر، إلا في حال تغير الظروف إلى الأفضل وتُجبرها على ذلك، وأعتقد بأن ما تحقق في مصر على مدار الخمسة أعوام الماضية، أجبر هذه المؤسسات الإعلامية وليست هي فحسب، بينما امتد الأمر إلى منهج تعامل بعض الدول والرؤساء مع مصر، فقد اختلف بنسبة كبيرة جداً إلى الأفضل، وذلك بسبب إحداث حالة من الثبات والاستقرار، والدليل على ذلك، وجود قنوات تليفزيونية تناولت مقومات مصر السياحية مؤخراً والتطور الذي تشهده، فضلاً عن وجود تقارير دولية تُشيد ببرنامج الإصلاح الاقتصادي".

وأكّد أن مصر قادرة على إطلاق قناة إخبارية ذات مستوى عالمي، قائلا: "لديّ حلم بوجود قناة إخبارية تليق باسم مصر، وأعتقد بأن هذه التجربة سترى النور في المستقبل القريب، وستكون لها أصداء دولية، إذ تتوافر الإمكانيات البشرية والمادية، والدليل يكمن في وجود تجارب سابقة شهدت تميزاً كبيراً، لكن مع التغيرات التي وقعت مؤخراً، فقد تغيرت ظروف هذه التجارب، لكن بشكلٍ عام، هناك مراعاة حالياً لضرورة وجود قناة إخبارية قوية تتناول الشأن المصري والعربي والأفريقي والدولي، لأن مصر في حاجة إلى ذلك".

وقال: "إشادة الرئيس وسام وتاج على رأسي، إذ لم أكن أتوقعها، وكانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لي، شأني شأن أي شخص إذا أتيحت له هذه الفرصة، وبالتأكيد إشادة الرئيس بطريقة عملك وشخصيتك، تسهم في مضاعفة المسؤولية، لا سيما بحكم طبيعة عملي، حيث صارت هناك شريحة من المُشاهدين يتابعون البرنامج لمتابعة المُذيع الذي أشاد به الرئيس وما المحتوى الذي سيُقدمه، وبالتأكيد هناك شريحة أخرى من الناس تنتظر أي خطأ بهدف الشماتة، وفي الحقيقة أنني تلقيت عدة رسائل من شباب وآباء وأمهات يقولون لي إنني قدوة، وعلى قدر سعادتي بهذه الرسائل الطيبة على قدر ما تحملني مزيدا من المسؤولية أن أكون دائماً عند حسن ظنهم جميعاً، وأتمنى أن أستحق هذه الإشادة منهم"

قد يهمك أيضًا:

رامى رضوان يكشف دور المؤسسات الدينية في العد من ظاهر الطلاق

ملف تطوير المنظومة التعليمية على مائدة برنامج "تفرق" مع رامي رضوان

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رامي رضوان يُؤكِّد رفضه عروضًا من مؤسسات دولية لاهتمامه بالمواطن رامي رضوان يُؤكِّد رفضه عروضًا من مؤسسات دولية لاهتمامه بالمواطن



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت - صوت الإمارات
تميزت ديانا حداد بإطلالات مميزة تناسبت تماما مع قوامها المثالي ورشاقتها، وتحرص ديانا دائما على ارتداء ملابس بتصميمات عصرية تخطف الأنظار ، بالإضافة إلى تنسيقات مميزة للمكياج والشعر. ارتدت ديانا حداد فستان أنيق ومميز مصنوع من القماش المخملي الناعم، وجاء الفستان بتصميم ضيق ومجسم كشف عن رشاقتها وقوامها المثالي، الفستان كان طويل وبأكمام طويلة، وكان مزود بفتحة حول منطقة الظهر، وتزين الفستان على الأكمام وحول الصدر بتطريزات مميزة، وحمل هذا الفستان توقيع مصممة الأزياء الامارتية شيخة الغيثي. خطفت ديانا حداد الأنظار في واحدة من الحفلات بفستان أنيق مصنوع من الستان الناعم باللون اللبني الفاتح، وتميز تصميم الفستان بأنه مجسم ومحدد تحديدا عن منطقة الخصر. أضافت ديانا على هذه الإطلالة كاب طويل مطرز بطريقة ناعمة وبسيطة مصنوع من الشيفون ...المزيد

GMT 03:25 2024 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

أدوية مرض السكري تقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 18:42 2016 الأربعاء ,20 إبريل / نيسان

مجوهرات معوّض للعرائس ببريق يخطف الأنظار

GMT 18:22 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

فندق الهامبرغر في أستراليا لرواد الأماكن الغريبة والمميزة

GMT 20:21 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

غفران تعلن مشاركتها في "الاختيار 2" رمضان 2021

GMT 18:53 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحذية الفضية تسيطر بشكل كبير على موضة عام 2020

GMT 01:02 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

تجسيد قصة "الصبي العائد من الموت" في فيلم سينمائي أميركي

GMT 00:16 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة أسوس تكشف عن الحاسوب المكتبي Zen AiO 27

GMT 20:05 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسرار جبال الألب على مدى 115 ألف عامًا

GMT 20:30 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

نجاح عملية الرباط الصليبي للاعب دبا الحصن بيشو

GMT 11:51 2015 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل 13 شخصًا جراء انهيار أرضي بمدينة كراتشي الباكستانية

GMT 13:38 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

الهيئة العامة للكتاب تُصدر مسرحيّة "حلم بكرة"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates