أستاذ جامعي تركي يروي تفاصيل دقيقة حول حادث تفجير أنقرة
آخر تحديث 12:44:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أستاذ جامعي تركي يروي تفاصيل دقيقة حول حادث تفجير أنقرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أستاذ جامعي تركي يروي تفاصيل دقيقة حول حادث تفجير أنقرة

رجل يحتضن زوجت الملطخة بالدماء جرّاء انفجار قنبلة
أنقرة -جلال فواز

أظهرت صورة رجل يُدعى لذاين سيفيك وهو يحتضن زوجته هايس الملطخة بالدماء جرّاء انفجار قنبلة بالقرب من محطة القطار في أنقرة، وقد نجا الزوجان من الإنفجار إلا أن ابنتهما باساك سيدار توفت على الفور حيث كانت تنتظر والديها بالقرب من محطة القطار التي انفجرت فيها القنبلة.

وكانت باساك سيدار من بين 97 شخصًا لاقوا حتفهم عند وقوع انفجارات في مسيرة سلمية مؤيدة للأكراد في شوارع أنقرة صباح السبت، وأوضح رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو أن متطرفي داعش هم المشتبه فيهم الرئيسي.

 

وصرّحت جريدة حريت أن لذاين وزوجته سافرا من منزلهما من محافظة أورفا فى الجنوب الشرقي حيث يعمل الزوج أستاذًا جامعيًا للدعوة إلى السلام وسط أعمال العنف التي تجتاح تركيا، وترك الزوجان طفليهما الصغيرين في المنزل وانطلقا للقاء ابنتهما الكبيرة باساك سيدار التي كانت تدرس هندسة البناء في جامعة أتيليم في أنقرة، واتفقا الوالدان على لقاء ابنتيهما بالقرب من محطة القطار إلا أنه وقعا انفجاران يصما الآذان خلال مسيرة سلمية في أنقرة.

والتقطت صور الواقعة ويظهر فيها لذاين وجهه ملطخًا بالدماء كما تمزقت ملابسه جرّاء شدة الإنفجار، إلا أن زوجته مرشحة الحزب الديمقراطي الشعبي كانت في حاجة إلى نقلها إلى المستشفى بسبب تضرر عينيها جراء الإنفجار، كما توفت شقيقة لذاين التي كانت برفقة الزوجين في أنقرة أثناء الإنفجار.

وأخذ لذاين جثمان شقيقته وابنته بعد يوم من الهجوم إلى أورفا للدفن، وفي طريقه للجنازة أخبر صحيفة "حريت" : " لدينا حزن كبير، كنا نكتفي بقول السلام لكنهم فعلوا هذا بنا في قلب أنقرة، كل ما أريده الآن هو أن ترقد أرواحنا بسلام".

 

ولم تكن عائلة لذاين الوحيدة المتضررة من الإنفجار، حيث توفي الطفل Veysel Atilgan  9 سنوات أصغر ضحية للإنفجار هو ووالده "إبراهيم" (55 عامًا)، وأشارت صحيفة "حريت" إلى أن فيسيل استيقظ في وقت مبكر صباح يوم السبت قبل عشرة أيام من عيد ميلاده العاشر وابتسم عند تجمع السلام مع والده، وكان يمسك بيد والده خارج محطة قطار أنقرة عندما انفرجت القنبلة الأولى وقتلتهما الاثنين في موقعهما.

 

ولفتت شبكة أخبار تركية إلى دفن الإثنين معًا في مسجد Carsi في بلدتهم "باتمان" في منطقة الأناضول جنوب شرق تركيا، وعندما أخبرت Fatos شقيقة إبراهيم بوفاته لم تصدق وقالت " لا أصدق أنه توفي دعوني أراه"، كما أقامت مدرسة فيسيل حفل تأبين مؤثر له حيث ارتدى جميع الطلاب والمعلمين صورة لزميلهم المتوفي، وأوضح أحد معلمي فيسل " ألمنا لا يوصف، عيناك الخضراواتين لن تتابع الدروس مجددًا ولن يستيطعون القراءة ، لن ننساك أبدًا".

وقُتلت الطالبة الجامعية Dijle Deli وهي من شباب الحزب الديمقراطي الاجتماعي أثناء مشاركتها في المسيرة مع زملائها، والتقطت Dijle Deli صورة سيلفي مع زملائها قبل أن يقتلوا جميعًا جراء الإنفجار، ونشرت الصورة على "فيسبوك" مع تعليق " نحن ذاهبون إلى أنقرة لإحلال السلام".

وأشار رئيس الوزراء داوود أوغلو إلى أن جماعة داعش المتطرفة هي المشتبه الرئيسي في الحادث الشنيع الذي قتل هؤلاء الأبرياء، إلا أن التنظيم لم يعلن عن مسؤوليته في الحادث حتى الآن، موضحًا أنهم قريبون من تحديد واحد من اثنين من الانتحاريين الذين نفذوا هذا الهجوم الدموي.

وذكر أوغلوا لوسائل الإعلام أن هجوم السبت كان محاولة لتعطيل الانتخابات العامة في أول تشرين الثاني/نوفمبر، مضيفًا "من المؤكد أنها كانت عملية انتحارية، وتجري اختبارات الحمض النووي، وعلمنا كيف وصل الانتحاريون إلى هناك ونحن قريبون من تحديد أحدهم والجماعة التى ينتمي إليها".

ونُظمت المسيرة يوم السبت بواسطة نشطاء أتراك وأكراد الذين دعوا إلى وضع حد للمعركة الجديدة بين قوات الأمن التركية والمتمردين الأكراد والتي أسفرت عن مقتل المئات منذ تموز/ يوليو.

وأطلقت الشرطة التركية الأحد، الغاز المسيل للدموع لتفريق المشيعين الذين كانوا يضعون الزهور في موقع الهجمات الدموية في تركيا، ولفتت الحكومة إلى ارتفاع عدد القتلى نتيجة الهجوم إلى 97 شخصًا بما في ذلك شخص فلسطيني، إلا أن حزبًا مواليًا للأكراد أوضح أن عدد القتلى يصل إلى 128 شخصًا ووجود مالا يقل عن 165 شخصًا في المستشفى بما في ذلك 65 منهم في العناية المركزة، وشرعت عدة نقابات للعمال في إضراب لمدة يومين اعتبارًا من يوم الأثنين لإدانة الهجمات.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أستاذ جامعي تركي يروي تفاصيل دقيقة حول حادث تفجير أنقرة أستاذ جامعي تركي يروي تفاصيل دقيقة حول حادث تفجير أنقرة



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 18:57 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 16:41 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

فساتين زفاف فخمة سعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates