الكثير من السوريين أمام الهجرة والجوازات يحلمون بألمانيا
آخر تحديث 10:11:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الكثير من السوريين أمام "الهجرة والجوازات" يحلمون بألمانيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الكثير من السوريين أمام "الهجرة والجوازات" يحلمون بألمانيا

الكثير من السوريين أمام "الهجرة والجوازات"
دمشق - نور خوّام

تزاحمت أعداد كبيرة من السوريين على  مدار الأيام الماضية أمام فرع الهجرة والجوازات في دمشق للحصول على جواز السفر الذي يحلمون من خلاله مغادرة البلاد إلى غير رجعة هربًا من الحرب.

وكان السوريون مع ازدياد وطأة المعارك في أغلب المناطق السورية، يسعون إلى الحصول على وثيقة السفر لاعتبارات شخصية وعامة، ولكنها لم تصل إلى هذه التجمعات الكبيرة، وتكاد منطقة البرامكة تصبح الأكثر ازدحامًا في كل العاصمة، ولا تكاد المكاتب التي تعمل على تنظيم وتصوير الأوراق الثبوتية تخلو من العشرات، وكذلك الصفوف والطوابير التي تنتظر استلام الجوازات أو التقدم للحصول عليها.

وتأتي هذه الزيادة في أعداد الراغبين بالهجرة بعد تقديم البلاد المستقبلة للاجئين، وخصوصًا ألمانيا تسهيلات غير مسبوقة، حيث أكدت مصادر إعلامية  أن ألمانيا قررت منح اللاجئ الإقامة الدائمة بعد انتهاء إقامة اللجوء لثلاثة أعوام بغض النظر عن وضع البلاد التي جاء منها اللاجئ إلا بحالة طلبه عدم إعطائه الإقامة الدائمة، ما أدى إلى تدافع المواطنين للحصول على وثائق السفر من أجل البحث عن الفرصة الألمانية الذهبية التي إن توافرت حسب ما يدّعي البعض ستكون مقدمة حياة مستقرة، فكل من يسعى وراءها يتحدث عن العيش الرغيد من دون عمل، واللجوء المريح وأن التسهيلات في الطريق إلى هذا الحلم لم تعد متعثرة.

وأوضحت إحدى المنتظرات على باب الهجرة والجوازات، أن ابن أخيها اتصل منذ أيام وحدثها عن الترحيب الكبير الذي لاقاه في ألمانيا، وأن الطريق كان سهلًا عكس ما كان يقال عن الغرق والاحتجاز في اليونان، والسير على الأقدام بين هنغاريا ومقدونيا والضياع في الغابات، وأنه وصل بفترة 10 أيام قضاها من دمشق إلى تركيا ومن ثم بالبحر إلى ألمانيا، وكذلك الطريق البري ليس عسيرًا، وأنه اجتياز الحدود مشيًا لمدة لا تزيد عن يومين.

ونقل مواطنون آخرون لذويهم روايات أخرى علقوا من خلالها  في الطريق إلى الحلم، وأنه يبدو عاديًا لحظة الوصول إلى تركيا وتحديدًا إلى أزمير، ومن ثم سيفاجأ المواطن أن فترة انتظاره ستطول على عكس ما قيل له إنها مجرد يومين وتغادر حيث تنتظرك اليخوت التي ستحملك إلى اليونان.

وروت سيدة أن ابنها قص عليها الأيام الطويلة التي انتظرها في حدائق أزمير، وفيها تتجمع وتنام عائلات كثيرة في أوضاع إنسانية مزرية بانتظار دورها في العبور إلى الحلم.

وأفادت سيدة أخرى بأن عائلة صديقتها انقطعت عنهم الأخبار والاتصالات منذ أكثر من أسبوع بعد أن تمكنوا من عبور الحدود اليونانية ودخلوا في قرى حدودية ولا يعرف مصيرهم، وهؤلاء ربما ضاعوا في الغابات أو اعترضت طريقهم عصابات وقتلتهم وهناك روايات كثيرة عن موت الكثيرين الغامض.

ولا تخلو مواقع التواصل من حكايات فظيعة ومصائر مجهولة لاقاها السوريون في رحلة الهجرة وراء البريق الأوروبي، وآخرها ما تردد عن شخص تم ذكر اسمه الكامل وهو يمتهن تجارة الأعضاء البشرية، وينشط بين تركيا والحدود السورية ويأخذ الناس بحجة تهريبهم إلى أوروبا، وبعدها يسلمهم إلى تجار يقتلونهم ويأخذون أعضائهم، وتم نشر صورته وهو في العشرينيات من عمره.

وكشفت وزارة الهجرة واللجوء الألمانية في إحصاءاتها المبدئية أن 95% من اللاجئين سيحصلون في نهاية المطاف على الإقامة الدائمة بعد انتهاء فترة اللجوء المؤقتة ومدتها ثلاثة أعوام.

وأضافت أن التعديل الجديد ألغى أيضًا تحديد مكان سكن حاملي إقامة "الحماية الإنسانية"، حيث أصبح بإمكانهم الانتقال للسكن في أي مدينة في ألمانيا.

وأغرى السوريون بالتأكيد العرض الألماني، فأغلب المصطفّين في الطوابير لا تبدو عليهم المعاناة هذه المرة، وتوحي ملابسهم النظيفة ونوعيتها بأنهم من الذين يحلمون بقفزة أنظف بعيدًا عن قذائف الهاون التي بدأت تتساقط بشكل يومي على العاصمة السورية دمشق.

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكثير من السوريين أمام الهجرة والجوازات يحلمون بألمانيا الكثير من السوريين أمام الهجرة والجوازات يحلمون بألمانيا



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

سلاف فواخرجي غجرية ساحرة في جلسة تصوير جديدة

GMT 23:21 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 23:30 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

اسباب التهاب اللسان عديدة منها نقص الحديد والحساسية

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أكاديمية شرطة دبي تكرّم المشاركين بإطلاق الهوية المؤسسية

GMT 15:19 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates