عناصر حرس الحدود المقدونيّة تتابع آثار المهاجرين في القطارات
آخر تحديث 00:46:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عناصر حرس الحدود المقدونيّة تتابع آثار المهاجرين في القطارات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عناصر حرس الحدود المقدونيّة تتابع آثار المهاجرين في القطارات

ضابط مقدوني يفحص القطار بحثًا عن المهاجرين المتسللين
سكوبيه - مارك سعادة

كشف أحد ضباط قوة إنفاذ القانون المقودنيين عن صعوبة السفر بطريقة غير مشروعة عبر القارة، إذ يشتهر هؤلاء الضباط باعتبارهم أصعب حرس حدود في العالم، وتعد محطة سكوبي للسكك الحديدية محطة رئيسية في الطريق إلى الحدود الصربية ومن هناك يأمل المهاجرون بمواصلة رحلتهم غير الشرعية نحو النمسا وألمانيا وأماكن أخرى من أوروبا الغربية، ومن ثم يقوم ضباط الحدود المقدونيون بالصعود إلى القطارات ومطاردة أي مهاجر متسلل حيث يتم أخذه مكبلاً بالأصفاد من مكان اختبائه.

وبيّن الضابط المقدوني أنه يبدأ فتح فتحة السقف ممسكًا بكشاف إنارة بين يديه لرؤية شبكة الأنابيب والأسلاك في تجويف السقف، كما يسلط الضوء على الزوايا المظلمة في القطار؛ لرؤية ما إذا كان هناك مهاجر متسلل يحاول الاختباء أم لا، وأضاف الضابط المقدوني "قبضنا على بعض الرجال الذين اختبئوا هنا الأسبوع الماضي، من الغريب أنهم يجدون الكثير من الأماكن للاختباء، اعتدنا أن نمسك بهم يوميًا ولكن هذا أصبح لا يحدث كثيرًا".

وسافر أكثر من 985 ألف شخص من اليونان إلى مقدونيا منذ بداية العام الماضي ولكن بعد إغلاق الحدود وانتشار القوات المقدونية الخاصة على طول السياج الأمني انخفض عدد المهاجرين الذين يحاولون العبور، وعلى الرغم من ذلك يعتبر أولئك الذين ينجحون في التسلل عبر الحدود حتى بمساعدة مهربي البشر ضد الدولة، وتكون قوات الشرطة في حالة تأهب قصوى للتصدي لهم.

وأفاد الضابط المقدوني بأنهم "يقومون بهذه الرحلة بلا شيء سواء وسادة أو بعض الملابس، نحن لا نعاملهم بشكل سيء إلا إذا قاوموا حينها يصبح من الضروري استخدام القوة"، ثم يستكمل الضابط بحثه في القطار موجهًا كشاف الإنارة إلى جميع المقاعد وأرفف الأمتعة وخلف اللوحات الكهربائية، وليست هناك مساحة كافية لإخفاء شخص بالغ خلف الآلات، لكنه أوضح أنهم يخبئون أطفالهم في هذا المكان أحيانًا، وأثناء البحث لاحظ الضابط رجلين في مظهر رثّ نائمين على المقاعد وقام بإيقاظهما ونقلهما من القطار إلى مركز الاعتقال، وتبيّن لاحقا أنهما بريئين.

وقامت كلٌ من اليونان ومقدونيا بكل المحاولات الممكنة لمنع المهاجرين من القيام بالرحلة الخطيرة إلى أوروبا الغربية، بسبب إغلاق الحدود بين البلدين ما يقطع طريق المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي، وكشفت جريدة "ديلي ميل" عن أدلة تشير إلى استمرار تدفق المهاجرين عبر سكوبي، عاصمة مقدونيا، التي تقع على بعد بضعة كيلو مترات من الحدود مع صربيا، حيث كان سمير طارق (54 عامًا) من قرية دمشق يتسول للحصول على الطعام والنوم أثناء طريقه من الشمال إلى الحدود.

وغادر طارق سورية منذ شهرين وكان يعمل كعامل نظافة في السفارة الأميركية، واتخذ طريقه من إيران إلى تركيا مع زوجته وأطفاله الأربعة وحفيدته، ودفعت العائلة لمهربي البشر 3 آلاف دولار؛ للحصول على مكان في شاحنة وتم اقتيادهم في ظروف صعبة عبر اليونان وإلى داخل مقدونيا، وحصل طارق و30 آخرين معه في الشاحنة على طعام من الخضروات والموز فقط ما أثّر على معدته.

وأوضح طارق "من خلال حفرة في الشاحنة رأيت الكثير من أفراد الشرطة ولكن المربين دفعوا لهم رشوة وسمحوا لنا بالمرور، وكانت الشاحنة ممتلئة بالسوريين وكثير منهم من كبار السن، وعندما وصلنا إلى سكوبي خرجنا من الشاحنة واتجه كل شخص في طريق مختلف"، وينوي الهروب عبر القطار المتجه إلى بلغراد حيث يتخذ طريقه إلى النمسا ثم ألمانيا في نهاية المطاف.

وتابع "أعيش في الخارج منذ شهرين، وكنت أنام في الخارج أيضًا وليس لدي شيء للأكل ودفعت للمهرب آخر ما لدي من أموال ولا أملك أي شيء وليس لدي أيّة قوة وبالكاد أستطيع المشي على قدمي، أحتاج فقط الوصول إلى الحدود الصربية ثم سأمشي مرة أخرى،  حياتي في أيدي الإلهة، وعندما أجد نفسي واقفًا في النمسا حينها سأكون ولدت من جديد"، وما لم يعلمه طارق أنه إذا وجد مكان على القطار ستقبض عليه الشرطة بشكل مؤكد، وتم إقناع تركيا أيضًا لوقف التدفق البحري في الجنوب، ما أدى إلى ضغوط شديدة بسبب وجود 42 ألف مهاجر.

وشوهدت الشرطة المقدونية والجنود في حالة استعداد على الحدود والتي يواجهها على الجانب الآخر من الأسلاك الشائكة معسكر إيدومني للمهاجرين، والذي يضم 14 ألف شخص، وكانت القوات المقدونية مسلحة ببنادق نصف آلية فضلاً عن عدد كبير من السيارات والمدرعات التي تقف في مواجهة المعدمين من الرجال والنساء والأطفال الذين يعيشون في خيام على بعد بضعة أقدام على الجانب الآخر من السياج.

وقام الجنود بدوريات منتظمة سيرًا على الأقدام وبالسيارات على طول الحدود فضلاً عن طائرات الهليكوبتر التي تجوب سماء المنطقة، وربما يكون ذلك رادعًا قويًا للمهاجرين الذين يأملون في القيام بهذه الرحلة الخطيرة عبر الجبال والقنوات البحرية في مقدونيا.

وحاول المئات من المهاجرين أخيرًا دفع السياج بعد ظهور شائعات تفيد بأن الحدود المغلقة على وشك الفتح، ووسط مشاهد فوضوية حاولت السلطات اليونانية إجلاء نحو 11500 شخص تقطعت بهم السبل بفعل الظروف البائسة، ومنذ ذلك الحين حشدت السلطات اليونانية فرقًا من المتطوعين لإخبار المهاجرين أنهم من المستحيل أن يعبروا الحدود.

ويأتي ذلك بعد أن تبيّن أن الناشطين في مخيم إيدومني حثوا الناس على السير إلى الحدود المقدونية قائلين إنه سيتم فتحها، وبعد مرور أسبوعين حاول أكثر من ألف شخص دخول مقدونيا من خلال عبور خليج صغير بعد انتشار هذه الشائعات، إلا أنه تم القبض عليهم وإعادتهم، فيما غرق ثلاثة أشخاص في هذه المحاولة.

وأضاف ضابط الحدود المقدوني "لم يعد أحد يعبر الحدود، من يعفل ذلك هو عدد قليل جدًا من الناس وما نفعله والقبض عليهم"، ويتم ترحيلهم مرة أخرى إلى اليونان في غضون أيام، مضيفًا "الأمر بلا أمل لم سيمرون بالكثير من الآلام والجهد، ومن الصعب ألا نشعر بالأسف لهم".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عناصر حرس الحدود المقدونيّة تتابع آثار المهاجرين في القطارات عناصر حرس الحدود المقدونيّة تتابع آثار المهاجرين في القطارات



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

سلاف فواخرجي غجرية ساحرة في جلسة تصوير جديدة

GMT 23:21 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 23:30 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

اسباب التهاب اللسان عديدة منها نقص الحديد والحساسية

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أكاديمية شرطة دبي تكرّم المشاركين بإطلاق الهوية المؤسسية

GMT 15:19 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates