قوات الاحتلال تستخدم أهالي غزة كدروع بشريَّة وتمارس القتل العمد
آخر تحديث 20:57:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قوات الاحتلال تستخدم أهالي غزة كدروع بشريَّة وتمارس القتل العمد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات الاحتلال تستخدم أهالي غزة كدروع بشريَّة وتمارس القتل العمد

الإحتلال يعتقل الأهالي في غزة
رام الله – وليد أبوسرحان

كشفت شهادات لناجين من قبضة جيش الاحتلال، الذي اجتاح قطاع غزة برًا في الأسابيع الماضية، عن استخدام المواطنين العزل، كدروع بشرية خلال عملياته في القطاع، لمواجهة رجال المقاومة، وما مارسته قوات الاحتلال من عمليات قتل ضد الأهالي.

وتذكر أحد الناجين لحظات الرعب التي عاشها وأسرته، عندما اقتحمت قوات الاحتلال منزله وقتل أحد الجنود والده بإطلاق رصاصتين عليه، ليستشهد أمام أفراد عائلته.

وأكد المواطن رمضان قديح، في شهادته التي رواها لـ"المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان"، ومقره جنيف، أن قوات الاحتلال، استخدمت المدنيين والأطفال الفلسطينيين كدروع بشرية بصورة بشعة، وقتلتهم عمداً وبشكل مباشر في حالات أخرى، خلال الأيام الماضية من الحرب على غزة، خصوصاً في بلدة خزاعة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

ونشر المرصد، في بيان صدر عنه السبت، "مقطع فيديو" التقطه فريق، في قطاع غزة، وتأكد تضمن شهادة قديح، والذي قامت قوات الجيش الإسرائيلي التي اجتاحت المنطقة بقتل والده عمداً، وبحسب شهادته، فقد كان يجلس مع عائلته داخل بيتهم، وعددهم 27 شخصاً، منهم 19 امرأة وطفلاً، الجمعة 25 تموز/يوليو، حين اقتحمت قوات الاحتلال البيت في الواحدة ظهرا، بعد تدمير مداخله، ونادوا عليهم للتجمع عند نقطة معينة داخل البيت.

وبحسب ما يقول قديح؛ فإن والده، محمد قديح 65 عاماً، والذي يحمل وثيقة سفر إسبانية، قال لأفراد الجيش إنهم مواطنون مدنيون ويحبون السلام، وكررها مراراً بالعبرية والعربية، ثم تقدّم خطوة في اتجاه الجنود، ليُفاجأ بقيام أحد الجنود بإطلاق رصاصتين إلى قلبه مباشرة، على بعد أمتار منه فقط، ما أدى إلى مقتله على الفور أمام عيون أبنائه وعائلته.

ويضيف قديح: "بعد ذلك طلبوا منا أن نرفع ملابسنا ونكشف عن أجسامنا، ثم قاموا بتقييد أيدينا، وأخذونا إلى إحدى غرف البيت واستعملونا كسواتر، حيث جعلونا نقف على نوافذ البيت بحيث نظهر وكأننا ننظر إلى الخارج؛ أنا على نافذة و3 من أبناء عائلتي على النوافذ الأخرى (وهم محمد وعلاء قديح وأشرف القرا)، فيما بدأ الجنود في إطلاق النار من جانبنا ومن النوافذ الأخرى".

ويقول قديح: "لقد بقينا على هذه الحال ونحن واقفون أمام النوافذ والرصاص يتطاير من حولنا لمدة تزيد عن 8 ساعات، ولم يسمحوا لنا بتناول الطعام أو الشراب، لقد كانوا ينقلوننا من غرفة إلى غرفة ومن نافذة إلى نافذة.. كان أمراً مرعباً، لا نعرف كيف نجونا".

وأفاد الطفل أحمد أبو ريدة، 17 عامًا، أن جنوداً إسرائيليين قاموا بتقييده، ظهر الأربعاء 23 تموز /يوليو، بعد أن هددوه بالقتل، وطلبوا منه أن يخلع ملابسه، ثم قاموا بالتحقيق معه بقسوة، مع شتمه وضربه، إذ قام الجنود -بحسب الطفل أبو ريدة- بوضع وجهه على الأرض وطلبوا منه الركوع والاعتدال مرات عدة.

وأوضح الطفل أبو ريدة، الذي يعاني أوضاعاً نفسية سيئة، أن الجنود الإسرائيليين طلبوا منه بعد ذلك أن يتقدمهم في عمليات اقتحام المنازل وأماكن أخرى، فكان الجنود ينتقلون به من منزل إلى منزل تحت تهديد السلاح والكلاب البوليسية التي كانت ترافقهم، وفي أحيان عدة كانوا يطلبون منه القيام بالحفر في أماكن يشتبهون بوجود أنفاق فيها.

وبحسب الطفل أبو ريدة؛ والذي استمر وجوده مع القوات الإسرائيلية على هذا الحال لمدة خمسة أيام متواصلة؛ كان الجنود عند دخولهم لأحد المنازل يطلبون منه الوقوف في الأماكن التي من الممكن أن تتعرض لإطلاق النيران، وخصوصًا إلى جانب النوافذ، وفي أحيان أخرى يتم تقييده ورميه على الأرض. وفي المساء يحضرونه إلى المنزل الذي ينوون البيات فيه، ويضعونه في إحدى زوايا المنزل على الأرض وهو مقيد.

وأشار "المرصد الأورومتوسطي" إلى أنه كان قد أصدر نداء تحذيرياً في 24 تموز/ يوليو، أي في الوقت الذي كانت تحصل فيه هذه الانتهاكات، وذكر فيه أن قوات الاحتلال تقوم بمحاصرة بلدة خزاعة واستهدافها بقصف عشوائي، وتقتحم منازل المواطنين وتتخذها كنقاط للمراقبة وانطلاق العمليات العسكرية بعد حشر السكان في إحدى غرف المنزل؛ داعياً المجتمع الدولي إلى "التحرك العاجل لإنهاء المأساة التي يعانيها المدنيون في قطاع غزة، وتتوسع دائرتها شيئاً فشيئاً بشكل كارثي".

ونوّه المرصد إلى أن استخدام المدنيين دروعاً بشرية هي سياسة إسرائيلية قديمة جديدة، مشيراً أيضاً إلى "شريط الفيديو" الذي كان نشره المرصد في حزيران/ يونيو، ويوثّق قيام قوة عسكرية من الجيش الإسرائيلي باقتحام منزل في قرية سلواد قضاء رام الله، واستخدامه كبرج للمراقبة والقنص، وذلك بعد حشر سكانه، وهما مسنان فلسطينيان يحملان الجنسية الأميركية، في إحدى غرف المنزل بعد مصادرة هواتفهم.

وشدّد "الأورومتوسطي" على أن القانون الدولي الإنساني حظر استخدام المدنيين كدروع بشرية، أو استغلالهم لجعل بعض النقط أو المناطق بمنأى عن العمليات الحربية، وألزم القوات المحاربة ببذل كل جهد لحماية المدنيين الذين لا يشاركون في القتال، وإبعادهم عن أي خطر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الاحتلال تستخدم أهالي غزة كدروع بشريَّة وتمارس القتل العمد قوات الاحتلال تستخدم أهالي غزة كدروع بشريَّة وتمارس القتل العمد



GMT 12:14 2022 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

صور الأقمار الصناعية ترصد توسع كبير لمقبرة جنوب أوكرانيا

GMT 03:39 2022 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وثيقة أوروبية تكشف استيراد روسيا درون إيرانية الصنع

GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 07:12 2022 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

حاكم الفجيرة يهنئ أمير قطر باليوم الوطني لبلاده

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 19:49 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 11:50 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

متحف المجوهرات الملكية في الإسكندرية يضم آلاف القطع النادرة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 23:54 2019 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نيسان تختبر سيارتها 370Z

GMT 02:20 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس الأوغندي يلتقي رئيس منظمة التعاون الإسلامي

GMT 01:19 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

يجب الاهتمام جيدًا بالشعر فهو نصف جمال المرأة

GMT 11:18 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

استخدام الخشب في التصميمات لديكور جديد في الحدائق

GMT 02:44 2014 الإثنين ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بلدية دبي تنظم 36 محاضرة وورشة بيئية يستفيد منها 390 طالبًا

GMT 12:12 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

كيندال جينر تبدو رائعة في زي مميز أظهر خصرها

GMT 20:41 2013 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

شوق

GMT 12:37 2021 الأربعاء ,08 أيلول / سبتمبر

هيفاء وهبيت تتألق بفستان أحمر مكشوف الظهر

GMT 22:23 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مطاعم سان مارينو تزدهر مع الإغلاق الإيطالي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates