ليبرمان يتهيأ لموقع الرجل الأول في إسرائيل استغلالا لفشل نتنياهو
آخر تحديث 20:33:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ليبرمان يتهيأ لموقع الرجل الأول في إسرائيل استغلالا لفشل نتنياهو

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ليبرمان يتهيأ لموقع الرجل الأول في إسرائيل استغلالا لفشل نتنياهو

وزير الخارجية الإسرائيلي أفغيدر ليبرمان
القدس المحتلة – وليد أبوسرحان

تشير الأوضاع السياسية والحزبية في داخل إسرائيل إلى أن وزير الخارجية، أفغيدر ليبرمان، يتطلع ويعمل من أجل التربع على كرسي رئيس الوزراء القادم، خلفا لبنيامين نتنياهو الذي تراجعت شعبيته في صفوف الإسرائيليين بشكل كبير جراء العدوان على قطاع غزة وفشل جيش الاحتلال في القضاء على المقاومة الفلسطينية ووقف صواريخها التي ظلت تتساقط على المدن والمستوطنات الإسرائيلية حتى اللحظات الاخيرة قبل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.


وليبرمان لم يعد يقتنع بدور الرجل الثالث أو الثاني في الحكومة، وفق ما أوضحه "مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية"، وبات مقتنعًا أن الظروف الحزبية والسياسية الداخلية في إسرائيل باتت ملائمة له الآن للتنافس على كرسي زعامة إسرائيل؛ فقد بدأ يؤهل نفسه لهذا الدور، فقطع شوطًا كبيرًا في تغيير جلده، من ليبرمان الذي هدد بقصف سد أسوان إلى ليبرمان المتصالح مع إطار كيري، وأخيرًا المطالب بتبني المبادرة السعودية، سوية مع احتفاظه بلقب ليبرمان المهدد والرهيب.


في ذروة الحرب العدوانية على القطاع؛ فاجأ ليبرمان الصحافيين بمطالبته الحكومة بتبني مبادرة السلام السعودية، بالإضافة إلى مبدأ تبادل الأراضي والسكان، واستنكر سياسية المحافظة على الوضع الراهن في ظل التغيرات الكبيرة التي تعصف بالمنطقة، "هآرتس" في حينه تساءلت عن جوهر خفايا التصريح، وطالبته بإثبات جديته عبر طرحه على الحكومة والخروج منها في حال رفضها للمبادرة والذهاب للانتخابات على أجندة سياسية تقوم في أساسها على تبني المبادرة العربية.


وزير الأمن الداخلي أهرونوفيتش قبل أيام، وفي لقاء إعلامي في مدينة بئر السبع، أعلن أن ليبرمان هو رئيس الحكومة القادم، ويعتبر هذا الإعلان هو الإعلان الرسمي الأول لرغبة ليبرمان في التنافس على مقعد رئيس الحكومة، بغض النظر عن عزم نتنياهو التنافس أم لا، وهو يعتبر حنث بوعد قطعه ليبرمان لنتنياهو أنه لن يتنافس أمامه على رئاسة الحكومة.


وليبرمان الذي هاجر إلى إسرائيل سنة 1978، حسبما ذكر مركز أطلس للدراسات، وعاش حتى اليوم كمستوطن في مستوطنة "نوكديم"، وانتمي إلى "الليكود" وصادق وأصبح مقربًا من نتنياهو، الذي عينه مديرًا للحزب سنة 1992، ثم مديرًا عامًا لمكتب رئيس الحكومة سنة 1996، وأسس لاحقًا حزب "إسرائيل بيتنا"، ثم تحالف أكثر الأحزاب يمينية وعنصرية (موليدت وتكوما والجبهة القومية، بالشراكة مع غلاة المستوطنين والعنصريين)، وتبنى قولًا وفعلًا شعار الترانسفير لفلسطيني الـ 48، وفرض أجندة عنصرية على الكنيست وعلى الحكومات التي شارك بها، حيث دفع باتجاه إقرار وسن الكثير من القوانين العنصرية ضد العرب (الولاء، وقانون النكبة... الخ)، وهدد مصر بتفجير سد أسوان، وأمر نائبه أيالون بإجلاس السفير التركي على كرسي منخفض في إطار حملة عدم المساومة فيما يتعلق باحترام الكرامة الوطنية الإسرائيلية، والذي لم يحظ بأي لقاء مع وزير خارجية أميركا كلينتون في ولايته الأولى كوزير خارجية؛ هذا الليبرمان يبدو أنه بدأ مسيرة تغيير اضطرارية لها علاقة بالمكانة التي ينوي الوصول اليها.


ربما كان المؤشر الأول لبدايات هذا التغير وصفه لمبادرة إطار كيري على أنها المبادرة الأفضل التي يمكن أن تحظى بها إسرائيل، على عكس موقف نتنياهو وزعامة "الليكود"، وتلى ذلك الكثير من التصريحات والأقوال عن ضرورة بناء وتعزيز علاقات عربية إسرائيلية للتصدي لمحاور التطرف.


ودعا أكثر من مرة العرب لإظهار علاقتهم السرية مع إسرائيل إلى العلن، متبنيًا وصف مسؤول الموساد السابق دغان أن "العرب يستمتعون بالعلاقة معنا في السر كالاستمتاع مع العشيقة، ويخشون افتضاح العلاقة" وقال "سئمنا هذه العلاقة"، مطالبًا بضرورة إخراجها للعلن.


وبات ليبرمان يتبنى أكثر فأكثر نظرية أن القضية الفلسطينية ليست المشكلة، فهي بالنسبة له تمثل مشكله في العلاقة مع الاتحاد الأوروبي، أما العرب بالنسبة لليبرمان فلا تعنيهم القضية الفلسطينية ومشكلتهم الرئيسية هي مخاطر التطرف، الذي تمثله حسب ليبرمان، دول محاور ومنظمات، وأن إسرائيل تستطيع أن تقدم الكثير للعرب، ويستطيع المال العربي أن يقدم الكثير للتكنولوجيا الإسرائيلية، ويشخص أن ما يمنع خروج العلاقة إلى العلن مجرد حاجز نفسي.


ويبدو أن تصريحات ليبرمان الأخيرة الداعية لتبني المبادرة السعودية لها علاقة بإزالة الحاجز النفسي، كما لها علاقة بتعزيز مكانته الزعامية باعتباره صاحب رؤية وأجندة سياسية، "مشكلتنا ليست مع الفلسطينيين وحدهم، المشكلة مع العالم العربي، إنها مشكلة ثلاثية الأبعاد مع الدول العربية، والفلسطينيين، وعرب إسرائيل، ومن أجل الوصول لاتفاق يجب التوصل لحل مع جميع الأطراف في وقت واحد".


وثمة من يرى في ليبرمان نسخة مكررة عن شارون باستثناء أنه ليس جنرالًا عسكريًا، لكنهما يشتركان في التطرف والبرغماتية الكبيرة والعلمانية وضعف الأصول الأيديولوجية، لكن شارون ثابر على التمسك بنظرياته الأمنية، وليبرمان لا زال متمسكًا بدوافعه العنصرية (يهودية الدولة، والتخلص من عدد كبير من سكان الـ48).


يبدو أن ليبرمان وجد في الظروف الحالية، وتحديدًا بعد الحرب على غزة وتداعياتها المعروفة، وجمود مفاوضات التسوية؛ فرصة مناسبة له لطرح نفسه كزعيم بديل لزعامة نتنياهو المتآكلة، في ظل غياب الزعامات الحقيقية البديلة لخلافة نتنياهو.


وقد استغل العدوان على القطاع كرافعة تقدمه كزعيم منافس لأول مرة أمام نتنياهو وأمام ورثته المحتملين في "الليكود" يعلون وساعر، وحاول أن يقدم نفسه كزعيم قادر على تمثيل التيار المركزي واليميني الذي يريد دولة يهودية بدون العرب، ويتطلع لتامين مستقبل إسرائيل في المنطقة كدولة قائدة مهيمنة، ومستعد لأن يتحدث عن أفق سياسي في ظاهره جدي وفي جوهره إفراغ لأي مضمون حقيقي.


لا نعتقد أن ليبرمان الذي لا زال يحب أن يظهر كـ"ايفيت الرهيب" ينوي حقًا التبني الفعلي للمبادرة السعودية لحل الصراع العربي الاسرائيلي حتى بدون عودة لاجئين، لكنه يستخدمها في إطار توظيفي لتسويق نفسه على المستوى الداخلي والخارجي كزعيم له أجندة سياسية ورؤية اقليمية برغماتية قادرة على أن تخرج إسرائيل من حالة الجمود السياسي وتجنبها الصدام مع الأسرة الدولية وتقدم أفقًا للتعاون الإقليمي في كل قضايا المنطقة.


وعليه؛ نعتقد أن ليبرمان حزم أمره للتنافس على رئاسة الحكومة، وبات أكثر ثقة من أي وقت، أنه الشخص الأكثر قدرة على خلافة نتنياهو، وأن هذا أصبح ضعيفًا ومجروحًا وغير قادر على كسب ثقة الجمهور ثانية بعد أن فقدت زعامته بريقها وتحطمت صورته كالرجل الأكثر قدرة على تحدي التطرف.


ويمكن التوقع أن تصريحات ليبرمان وسلوكه داخل الحكومة وعلاقاته الحزبية ونشاطه الاجتماعي سيوظف في خدمة تأمين طريقه إلى الزعامة وسيكون محكومًا بذلك، وسيسعى أن يفرض بشكل دائم على السجال الداخلي سجالًا ذي أجندة أمنية سياسية، سجال يتهرب منه نتنياهو وليبرمان يجد به رافعته الوحيدة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبرمان يتهيأ لموقع الرجل الأول في إسرائيل استغلالا لفشل نتنياهو ليبرمان يتهيأ لموقع الرجل الأول في إسرائيل استغلالا لفشل نتنياهو



أحدث إطلالات كيم كارداشيان بعد إعلان طلاقها من كانييه ويست

واشنطن - صوت الإمارات
انشغلت عناوين المجلات الأميركية والعالمية في الفترة الأخيرة بخبر طلاق كيم كارداشيان وكانييه ويست، لكن أحدث إطلالات كيم كارداشيان كانت أيضاً لافتة خصوصاً أنها الأولى لها بعد إعلان الطلاق رسمياً. وفي أحدث إطلالات كيم كارداشيان، تألقت بلوك كاجول.يبدو أن كيم كارداشيان تُشغل نفسها في الفترة الأخيرة بالعمل، وخصوصاً على علامتها الخاصة للأزياء SKIMS، حيث من المتوقّع أن تطلق مجموعة جديدة هذا الأسبوع. وجاءت أحدث إطلالات كيم كارداشيان بتوقيعها الخاص، كاشفةً عن الملابس الرياضية من مجموعة SKIMS. وقد إختارت كيم طقماً بلون نيود المفضّلة لديها، وهو مؤلّف من كروب توب بأكمام طويلة وسروال رياضي خصره عالٍ مع العقدة وضيّق عند الطرف. وقد أكملت اللوك بحذاء من الفرو بكعب مسطّح. وفي أحدث إطلالات كيم كارداشيان، إعتمدت لوناً واحداً لكامل اللوك وهي خدع...المزيد

GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates