دونالد ترامب بين انتهاك اتفاقية النووي الإيراني أو يتنازل بشأن العقوبات
آخر تحديث 22:28:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دونالد ترامب بين انتهاك اتفاقية النووي الإيراني أو يتنازل بشأن العقوبات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دونالد ترامب بين انتهاك اتفاقية النووي الإيراني أو يتنازل بشأن العقوبات

المندوبون يحضرون محادثات إيران في قصر كوبورغ
واشنطن ـ يوسف مكي


يعتبر الرئيس دونالد ترامب يهوى الدراما وتوتر الإنذار النهائي, حيث يستمتع نجم البرامج الواقعية السابق أن يحبس العالم كله أنفاسه تحسبًا لإعلانه المقبل, وليس من المرجح أن تكون أي من المواعيد النهائية المتسلسلة لترامب أكثر أهمية من تلك التي تلوح في 12 مايو/ أيار, هذا هو اليوم الذي يجب أن يوقع فيه تنازلاً رئاسيًا بشأن العقوبات على إيران، أو ينتهك اتفاقية تاريخية متعددة الأطراف حول مستقبل البرنامج النووي الإيراني الموقعة في عام 2015 مع الحلفاء الأوروبيين، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وروسيا، والصين، وإيران نفسها, فقد هدد ترامب بالاحتفاظ بقلم توقيعه في جيبه.

وبات التوتر الدراماتيكي بشأن ما سيقرره في تناقص سريع, إن أكبر قدر من عدم اليقين يتمحور الآن حول مدى السرعة التي سيتبعها الانزلاق نحو صراع جديد في الشرق الأوسط, و ذكر ترامب مرارًا وتكرارًا أن عدائه للاتفاقية النووية، وهي خطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA)، جعل من المستحيل تغيير الصفقة، وتعيين الصقور في منصبين رفيعي المستوى في الشهر الماضي - مايك بومبيو لمنصب وزير الخارجية, وجون بولتون مستشار الأمن القومي, وكلاهما خصصا الكثير من حياتهما المهنية لتشويه سمعة هذا الاتفاق, فبولتون هو خصم شيطاني لمعظم أشكال الدبلوماسية المتعددة الأطراف، وهو ما يعتبره علامة على الضعف- وعلى خطة العمل الشاملة المشتركة على وجه الخصوص.

وكتب بولتون في أغسطس/ آب من العام الماضي عندما كان رئيس هيئة الأركان في البيت الأبيض، جون كيلي، يحاول منعه من دخول البيت الأبيض خوفًا من تأثيره العدواني "يستطيع ترامب أن يحرر أميركا من هذا الاتفاق الذي يمكن إدراجه في أقرب فرصة ممكنة", قال كيلسي دافنبورت، مدير سياسة منع الانتشار في رابطة الحد من الأسلحة "أعتقد أن تعيين بولتون هو مسمار آخر يدق في نعش صفقة إيران".

والتقى الموقعون الأوروبيون التابعون لـخطة العمل المشتركة الشاملة "JCPOA" بمسؤول كبير في وزارة الخارجية في برلين في الآونة الأخيرة، في محاولة للتوصل إلى صيغة تتصدى للاعتراضين الرئيسيين لدى ترامب على الصفقة - غير المعلن بأنها وقعت من قبل إدارة أوباما, ويبدو أنهم على وشك التوصل إلى اتفاق حول كيفية التعامل مع الشكاوى الرئيسية للرئيس ترامب- انتهاء الصلاحية بعد عدة سنوات من بعض القيود على الأنشطة النووية الإيرانية، وغياب القيود على الصواريخ.

وسيوافق الأوروبيون على الالتزام باتفاق لاحق عندما تبدأ عناصر خطة العمل المشتركة بالانتهاء من العمل وتضغط من أجل فرض عقوبات على إيران لتطوير الصواريخ بعيدة المدى, ولكن لن يكون هناك تغيير في خطة العمل المشتركة الشاملة, وتتفق بريطانيا وفرنسا وألمانيا على أنها غير قابلة للتفاوض وتمثل التزامًا للمجتمع الدولي, ولكن ترامب يصر على أن خطة العمل المشتركة ثابتة، و"فشل" لأنه يريد تدميرها.
وقال أحد الدبلوماسيين الأوروبيين البارزين إنه يريد أن يضع حدًا أمام خطة العمل المشتركة، "لقد تخلى عن أملنا, " وهو أمر آخر قال إنه سيفعله في الحملة، وهو ما فعله, وأضاف في هذا الصدد أن المحادثات عبر الأطلسي كانت حوارًا للصم.
واقترحت ثلاث دول موقعة من الاتحاد الأوروبي في جنيف بتوقيع عقوبات جديدة على أعضاء الحرس الثوري وكيانات أخرى، لتطوير إيران للصواريخ البالستية ودورها في الصراع السوري, وباتت دول أوروبية أخرى مترددة, ولقد أجبرت سياسة حافة الهاوية التي ينتهجها ترامب أوروبا على الحذر.
وقال روبرت مالي، وهو مسؤول سابق في وزارة الخارجية ساعد في التفاوض على خطة العمل المشتركة الشاملة JCPOA وهو الآن رئيس المجموعة الدولية لمعالجة الأزمات, "يجب على الأوروبيين تجنب اتخاذ خطوات من شأنها أن تهدد الصفقة من أجل استرضاء ترامب، وبالتالي قتل خطة العمل المشتركة الشاملة "JCPOA" بدلًا من محاولة لإنقاذها"، وأضاف"أحد المخاطر التي يتعرضون لها هو أنهم سينتهون بالفشل في تهدئة الإدارة في الوقت الذي يزيدون من نفور الإيرانيين."

وفي برلين، كان مدير قسم التخطيط السياسي في وزارة الخارجية، برايان هوك، يمثل الولايات المتحدة في منتصف مارس/ آذار، بعد يومين من طرد رئيسه، ريكس تيلرسون، بشكل غير رسمي من قبل ترامب, وقال الرئيس للصحافيين إنه لم ير تيلرسون وجهًا لوجه مع إيران، لأن تيلرسون كان يعتقد أنه يمكن إنقاذ الصفقة، خلافاً لبديله, ولن يواجه بومبيو، مدير وكالة المخابرات المركزية، جلسات استماع لتأكيد مجلس الشيوخ لمنصب وزير الخارجية حتى أواخر أبريل/ نيسان.

وقال مسؤولون أوروبيون إنهم شعروا أن تيلرسون حريص على التعاون معهم من أجل التوصل إلى حل من شأنه أن ينقذ أرواحهم لصالح ترامب دون أن يدمر خطة العمل الشاملة المشتركة, ومع سقوط تيلرسون ، كان هوك يحاول إدارة العلاقة مع الأوروبيين في مواجهة القيادة وفراغ السياسة, وتمت مناقشة الجلسة الصباحية في برلين حول التدابير الإضافية التي كان الأوروبيون مستعدين للتفاوض بشأنها, وكانت جلسة بعد الظهر حول إصلاح خطة العمل المشتركة الشاملة "JCPOA".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دونالد ترامب بين انتهاك اتفاقية النووي الإيراني أو يتنازل بشأن العقوبات دونالد ترامب بين انتهاك اتفاقية النووي الإيراني أو يتنازل بشأن العقوبات



GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 13:54 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024
 صوت الإمارات - ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 18:37 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates