غوندو واندينغا يحلم بالرحيل عن كازامانس والانتقال لأوروبا
آخر تحديث 05:39:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

غوندو واندينغا يحلم بالرحيل عن كازامانس والانتقال لأوروبا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - غوندو واندينغا يحلم بالرحيل عن كازامانس والانتقال لأوروبا

غوندو الوحيد الذي بقي في قريته
كازامانس ـ عادل سلامة

يمضي غوندو واندينغا أيامه في التسكع تحت أشجار المانغو في قرية عائلته الصغيرة، في كازامانس، في المنطقة الجنوبية من السنغال، واللعب على هاتفه، والقيام بوظائف مختلفة لأمه، والحلم بالسفر لأوروبا.

ويعيش الجميع كالمعتاد في ساري بكاري، قريته. كبار السن من الرجال يجلسون على مقاعد تكسير الفول السوداني والدردشة حول الماشية، والأيام الخوالي، والمحاولات السابقة للوصول إلى أوروبا. زوجات وبناتهم تعمل باستمرار، وسقي الحديقة والغداء، وكنس قذائف الفول السوداني، في حين تثب الأطفال دخول وخروج بين الأكواخ. ولكن في ساري بكاري، لا يوجد عشريني غير غوندو، هو فقط 21، كل أصدقائه وحتى شقيقه التوأم نزحوا للبحث عن حظهم في أماكن أخرى.

واتخذت العديد من الطرق المحفوفة بالمخاطر عبر الصحراء إلى ليبيا، ومن ثم قارب على البحر الأبيض المتوسط ​​إلى إيطاليا. ذهب البعض بالبروج، وهو قارب خشبي تقليدي، إلى المغرب ومن ثم إلى إسبانيا. خاطر كل منهم بحياتهم للوصول إلى أوروبا، الحصول على وظيفة، وإرسال المال. ولكن غوندو في اجتماع الأسرة، قرر أنه يكمل دراسته أولًا، ثم مغادرة السنغال بشكل قانوني، على متن طائرة. لكن اللقاء كان صعب على غوندو ، خصوصًا عندما يرى أصدقائه على الفيسبوك وهم يعبرون عن الحياة في أوروبا، والفخر في وجوه ابائهم عندما ترسل الأشقاء المال.

وقال عبد آن، مدير وكالة التنمية الإقليمية من كولدا، أن ساري باكاري ليس مختلفة عن باقي قري السنغال، "تقريبا كل قرية في المنطقة لديها فراغ من الشبان". ويوجد في القرى، مجموعة من كبار السن والنساء والأطفال. "لا يوجد شباب. لا يوجد شيء يمكن للشاب القيام به حتى لكسب ما يكفي لشراء كوب من الشاي، أو السجائر. وتوجه كثيرون إلى أوروبا، لكن كثيرين آخرين يقيمون في المناطق الحضرية، كولدا، حيث التسكع في محاولة لإيجاد وسيلة لكسب القليل من المال.

وفي الواقع، هذه القرى تنفق أكثر - في النقد والأبقار - دفع ثمن الرحلات إلى أوروبا والصلاة واقية من المرابطين المحلي "رجال الدين"، من يعودون في التحويلات المالية. العديد من المهاجرين السنغاليين في ليبيا، في انتظار العبور إلى إيطاليا، والانتظار للحصول على الأوراق وعلى وظيفة. ولكن على الرغم من هذا، والشعور الساحق في ساري باكاري هو أن أفضل شيء للرجال في سن العمل، يمكنهم القيام به هو المغادرة.

وفي الأجيال السابقة، كان هناك عمل زراعي يمكن للشباب القيام به في القرى. وأصبح الوضع صعب مع تدهور الأراضي وانخفاض مستويات هطول الأمطار، نتيجة لتغير المناخ والزراعة. القرية بحاجة إلى وسيلة للزراعة وسوق لبيع المنتجات. وقالت ماري ستيلا ندياي، للمنظمة الدولية للهجرة "تقليد الهجرة ليس جديد في السنغال، ومرجعياتها دائمًا فرنسا وأوروبا. وعلى الرغم من أن الرحلة عبر الصحراء، فإن المهاجرون لا يحملون شعار سوي "برشلونة أو البرزخ"، وهذا يعني برشلونة أو الموت. وغارقين في الثقافة القدرية، حيث أن كثير من الشيوخ، يمولون ويشجعون الرحلات، قائلين "لو كان مصيره إلى الموت، فليكن".

ورغبة الشباب للذهاب قوية على هذا النحو من والديهم. وقد أصبحت مثل حمى الاندفاع. حيث أن هناك شبان ليس لديهم وسيلة للهجرة، لكن لم يكن هناك أي شاب في هذه القرية لا يفكر في الهجرة".

والناس تبيع أراضيهم وأبقارهم حتى يستطيع أطفالهم الهجرة. وقالت أم تبلغ من العمر 35 عامًا لأربعة أطفال، وهم معدمين تقريبا بعد أن فقدوا كل شيء في محاولة للحصول على فرصة لسفر زوجها إلى أوروبا. أن زوجها في المرة الأولى، موله والديه. في المرة الثانية، باع لي بقرة. الآن ليس لدينا شيء. وقال زوجها إنه لن يحاول مرة أخرى. نضع أملنا في الزراعة لقد قضى كل ما نملك.  يقول إبراهيم بالدي، واحدة من أبرز الرجال في ساري باكاري: أن المهاجرين هم الذين يرسلون الأموال.

وأضاف أن المرأة هي الخاسر الأكبر في قضية الهجرة. وقال "عندما يغادر شخص ما، هي التي ينبغي أن تبيع الأبقار ومجوهراتها. وعندما يموت شخص ما، فأن النساء هم الأكثر تضررًا. هم يشعرون بالذنب لتمويل الهجرة. والزوجات الذي نجح أزواجهم في السفر إلى أوروبا يعانون أيضا، حتى لو أن رجالهم يرسلون المال. فبعض الأزواج مهاجرين منذ عشر سنوات أو أكثر. وهذا يؤدي أحيانا إلى الإجهاض وقتل الأطفال "حيث أن النساء اللواتي سافر ازواجهم ويصبحوا حوامل ويقلقوا من العار بسبب الأطفال غير الشرعيين، يختفون طيلة فترة الحمل ويقتلون أطفالهن مباشرة بعد الولادة".

وقالت أحد الزوجات "إن زوجها يرسل المال، ولكن ليس كثيرًا"، وقالتها بصوت خافت "من الصعب العيش هنا بدونه، دون رؤيته لأعوام. افتقده أريد أن أكون مع زوجي هنا أو هناك، لا يهم. لكني لم طلب منه ذلك، لأنه لا يملك وسيلة". ويستمع غوندو، لكنه لا يبدو أنه سمع الجزء الخاص بعدم كسب زوجها الكثير من المال. قال "أنا الأخير في هذه القرية. أنا حقا أريد أن ارحل".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غوندو واندينغا يحلم بالرحيل عن كازامانس والانتقال لأوروبا غوندو واندينغا يحلم بالرحيل عن كازامانس والانتقال لأوروبا



أجمل إطلالات كيت ميدلتون بالفساتين "الميدي" الأحب إلى قلبها

لندن - صوت الإمارات
تشتهر دوقة كمبريدج بأناقتها الراقية، وتُعتبر الفساتين الميدي من بين أجمل إطلالات كيت ميدلتون على مرّ السنوات. ومن المتوقّع أن يظهر أفراد العائلة المالكية بشكل منفصل ومناسبات مختلفة، فكلنا كنا على ترقب حين تم بث مقابلة دوق ودوقة ساسكس مع أوبرا وينفري، أما الآن فمن المقرر أن يطل دوق ودوقة كامبريدج في برنامج مصوّر عبر قناة الـ"بي بي سي" للاحتفال بيوم الكومنولث. في كل عام، يُعتبر يوم الكومنولث يوماً ملكياً عظيماً يتم الإحتفال به من خلال خدمة تجري في "وستمنستر أبي" بحضور الملكة والعائلة الملكية بأكملها. لكن هذا العام وبسبب الإجراءات التي يفرضها فيروس كورونا، نترقّب إطلالة كيت ميدلتون والأمير ويليام عبر شاشة التلفزيون في برنامج مسجّل مسبقاً. لذلك نستذكر في هذا التقرير أجمل إطلالات كيت ميدلتون الراقية التي تألقت بها في...المزيد

GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates