إمرسون منانجاجوا يؤكّد أن زيمبابوي لا تحتاج إلى رجل كبير
آخر تحديث 23:33:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إمرسون منانجاجوا يؤكّد أن زيمبابوي لا تحتاج إلى رجل كبير

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إمرسون منانجاجوا يؤكّد أن زيمبابوي لا تحتاج إلى رجل كبير

نائب الرئيس الزيمبابوي كونستانتينو تشيينغا
هراري ـ منى المصري

وجّه الرئيس إمرسون منانجاجوا نداءً نهائيًا إلى شعب زيمبابوي يوم السبت. قائلًا "لقد وصلنا إلى نهاية طريق طويل ونكون في بداية حقبة جديدة  وذلك بعد الموسيقى والغناء والأسابيع الطويلة من الحملات الانتخابية، بعد صيحات "السلطة للشعب" و "فيفا"، ".

و ستفتح مراكز الاقتراع في أول انتخابات منذ انتهاء حكم روبرت موغابي الذي دام 37 عامًا باستيلاء عسكري عليه قبل تسعة أشهر. سيحدد التصويت مستقبل المستعمرة البريطانية السابقة لعقود ويجمع الاستطلاع منانغاجوا، التي تبلغ من العمر 75 عامًا ، من حزب زانو-بي إف الحاكم، الذي خلف موغابي، ضد نيلسون تشاميزا ، المحامي والراعي البالغ من العمر 40 عامًا، الذي يقود حركة التغيير الديمقراطي، وهي الحركة الرئيسية في زيمبابوي. المعارضة.

ووضع أحدث مسح منشور لمنانجوجوا وهو رئيس سابق للجاسوسية ومساعد لموجابي يعرف باسم "التمساح" متقدمًا بثلاث نقاط على شاميسا. تشير استطلاعات الرأي التي أجراها زانو-بي إف إلى هامش أوسع ، لكنه لا يزال قريبًا جدًا من أن يشعر الحزب الحاكم بالراحة. وكان من المفترض أن يكون تجمع يوم السبت ذروة حملة Zanu-PF - ولكن لا يمكن أن يطمئن استراتيجيين الحزب. وحتى مع السلطة التنظيمية الكبيرة للحزب المنتشرة بالكامل، كان بعيدًا تمامًا عن التصفيق، وكان التصفيق مفرطًا، وكان المئات يتدفقون عبر المخارج قبل انتهاء خطاب الرئيس.

وكانت المعارضة واثقة من النصر. وفي تجمع صاخب الأسبوع الماضي في Chitungwiza ، وهي بلدة تابعة لهراري ، وقال Chamisa لأنصار كانت المخاطر عالية. وقال تشاميسا لأوبزرفر وهو ينزل من المنصة: "يجب أن ينحني" كبار السن "منانغواجوا لجيل جديد ونمط جديد من السياسة. وقال "لا تحتاج زيمبابوي إلى رجل كبير" ، في إشارة إلى الحكام المستبدين في جميع أنحاء أفريقيا الذين يحكمون لعقود ، ولكن "فكرة كبيرة".

و اتسمت الانتخابات السابقة خلال حكم موغابي بالعنف المنهجي وترهيب المعارضة ، وتزوير الانتخابات. على الرغم من أن الحزب الحاكم قد استفاد من وسائل الإعلام الرسمية المنحازة ، ودعم الزعماء التقليديين والتلاعب بمخصصات الدولة ، إلا أن قلة منهم ينكرون أن هذه الاستطلاعات كانت سلمية. بعض مرشحي حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي يسمون "الهارب" الهادئ.

و تم اعتماد مئات من المراقبين الدوليين ووسائل الإعلام، في استراحة أخرى مع الماضي, إن الوزراء الذين ينكرون رغبة الحكومة في إجراء انتخابات "حرة ونزيهة" متجذرة في أي شيء غير حماس قوي للديمقراطية.
 ويشير الخبراء أن من يحكم زيمبابوي لن يحصل أبدًا على القروض الضخمة اللازمة لإعادة إحياء الاقتصاد ، أو جذب المستثمرين ، أو تلبية التوقعات الضخمة من السكان الذين يعانون من الاضطراب المتزايد من دون النية الطيبة للمجتمع الدولي. وهذا يتوقف ، كما يقول أحد المراقبين ، على "إجراء انتخابات يفي على الأقل ببعض المعايير الأساسية".

ويكون السؤال الأكثر إلحاحًا الآن هو كيف سترد الحكومة إذا أظهرت المؤشرات المبكرة أن المعارضة تقترب من تحقيق النصر يوم الإثنين ، أو إذا أصبحت واضحة خلال العد الذي فاز به شاميسا. ويعتقد بعض الدبلوماسيين في هراري أن منانجاجوا . لكن القليل من المحللين يعتقدون أن Zanu-PF أو الجيش سوف يتخلى عن السلطة بسهولة.

"ليس من الممكن أن يكون Zanu-PF هو أول حزب تحرر يلقي صوته في هذه المنطقة ... ولكنه سيكون مفاًااً. وقال ديريك ماتيساك وهو محلل في معهد الدراسات الامنية في جنوب أفريقيا "سيكون الحزب أسعد كثيرًا في التعامل مع تداعيات فوز معيب من الهزيمة." ويفتح هذا إمكانية حدوث فترة طويلة من عدم الاستقرار والاحتجاج حيث تناشد جميع الأطراف الدعم الخارجي - والشوارع.

وأثار منانغاغوا مستقبلًا مختلفًا جدًا في خطابه يوم السبت قائلًا زيمبابوي مستقرة ومزدهرة وآمنة يحكمها الحزب الذي تولى السلطة منذ ما يقرب من أربعة عقود. "سنبني معًا زيمبابوي الموحدة معاإن زانو-بي إف يعرف تاريخ الأمة ، وسوف يستمر زانو-بي إف في مصير الأمة"...

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إمرسون منانجاجوا يؤكّد أن زيمبابوي لا تحتاج إلى رجل كبير إمرسون منانجاجوا يؤكّد أن زيمبابوي لا تحتاج إلى رجل كبير



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 05:31 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

مدرب يوفنتوس يعرب عن غضبه من هدف الـ"63 ثانية"

GMT 05:56 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

زيدان يعلق على تألق الثنائي مبابي وهالاند

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 11:24 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الجدي الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحمل الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 18:53 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 16:35 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طيور جبال الألب تحلق 200 يوم بلا توقف وتنام وهى طائرة

GMT 08:45 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

شرطة أبوظبي تكشف عن شعارها المكتوب الجديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates