لاجئو جمهورية أفريقيا الوسطى في الكاميرون يمرون في ظروف حياتية صعبة
آخر تحديث 23:55:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لاجئو جمهورية أفريقيا الوسطى في الكاميرون يمرون في ظروف حياتية صعبة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لاجئو جمهورية أفريقيا الوسطى في الكاميرون يمرون في ظروف حياتية صعبة

لاجئو جمهورية أفريقيا الوسطى
ياوندي _ صوت الإمارات

يُعدُّ إشعال موقد صغير للحصول على نار للطبخ  كابوسًا، بالنسبة لقاطني مخيم "مبيلي" للاجئين في شرق الكاميرون، والذي يأوي 11 ألف شخص من جمهورية أفريقيا الوسطى. وحتى العام الماضي، كان على النساء المسؤولات عن هذه الأعمال اللواتي تحتجن إلى الوقود أن تسير خمس ساعات في اليوم لالتقاط ما يمكن أن تستخدمنه كحطب. فيما كانت قصص النساء اللواتي تعرضن للهجوم في هذه الرحلات، بداية من الضرب والاغتصاب شائعة.

ويقول حمادو ايشايدو، 23 عامًا، وهو لاجئ في المخيم: "كان هناك عنف، ولم أجربه، لكن ذلك حدث كثيرا. كنت خائفًا جدًا". وفي أبريل/نيسان الماضي، غيرت خطط جلب قوالب الوقود الصغيرة من نشارة الخشب والطين الأمور. فلم تعد هناك حاجة إلى السفر خارج المخيم بحثًا عن الخشب، وشعرت النساء أكثر أمانًا. فقد وفرت كتل الوقود الصديقة للبيئة أعمالا وساعدت على إقامة علاقات مع السكان المحليين الذين كانوا غير راضين عن اللاجئين الذين يقطعون الأشجار والمنافسة على الحطب.

لكن بوبا رابيتو، رئيسة اللجنة النسائية في مبيلي، ترغب في أن لم يبدأ هذا المشروع. وتقول: "إذا كان البرنامج سينتهي، كان من الأفضل لو لم يبدأ ذلك. فمنذ استحداثه، المرأة تغيرت حياتها وأصبح لديها بعض الأمن". وفي يونيو/ حزيران المقبل، سيتوقف البرنامج عن العمل. والسبب هو أنه تم تمويله لمدة 18 شهرًا فقط، وسيتم تناول الأشهر الأربعة الأخيرة من هذه الفترة بالتقييم والإبلاغ. وفي الشهر المقبل، سيتوقف 12 ألف فرنك يتلقاه اللاجئون في الأسبوع عن عملهم، ولن يكون هناك المزيد من الأموال اللازمة لنقل نشارة الخشب - المكون الرئيسي للقوالب - إلى المخيم. هذا هو واحد فقط من المشاريع قصيرة الأجل التي شهد رابياتو البالغ من العمر 43 عاما بدايتها، إلا أنها ستختفي بعد فترة وجيزة. وفي العام الماضي، تم إطلاق مخطط لحديقة السوق لتمكين المرأة من زراعة الأغذية لبيعها. وانتهت قبل زراعة محصول ثان.

وفي  مخيم "تيمانغولو"، على بعد ثلاث ساعات، يقول على ساليهو، رئيس لجنة اللاجئين الشباب، عن برنامج الخياطة، الذي يهدف إلى إعطاء الشباب المهارات والمعدات اللازمة لكسب لقمة العيش: "إن الخطة كانت ناجحة بالنسبة للأشخاص الأربعة الذين تمكنوا من الحصول عليها. ولكن لم يتم توسيعها أبدًا، وهناك ما يقرب من 2000 شخص تتراوح أعمارهم بين 20-35 في مخيم تيمانغولو، وكثير منهم عاطلون عن العمل. وعلى العكس من ذلك، تختفي هذه الأنشطة المدرة للدخل في اللحظة التي يحتاج فيها اللاجئون إليها. ويجف التمويل العالمي لمحنتهم، وفي يناير / كانون الثاني، وُصف الوضع الذي يواجه اللاجئين من جمهورية أفريقيا الوسطى في شرق الكاميرون بـ"الأزمة المنسية" من قبل عمليات الحماية المدنية والمساعدة الإنسانية الأوروبية.

وقال باسيم كوليموشي، رئيس مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في باتوري، إن المرحلة الأولى من الاستجابة للأزمة هي "توفير أقصى قدر ممكن من الأرواح". وعندما انتهت هذه الدورة في عام 2015، بدأ الاهتمام والتمويل ينهاران، وتراجع الوضع عن الأحداث التي وقعت في الشمال، حيث كان اللاجئون يتدفقون عبر الحدود من نيجيريا أثناء فرارهم من عنف بوكو حرام. وقال كوليموشي: "في العام الماضي، احتاج مكتب المفوضية في الكاميرون إلى 55 مليون دولار (43 مليون جنيه إسترليني)؛ تلقوا 21 مليون دولار منها. وبحلول أبريل /نيسان كانت قد تلقي تعهدات تعادل 5٪ فقط من 49 مليون دولار المطلوبة لدعم اللاجئين في البلاد هذا العام. وانخفضت أيضًا الأموال النقدية لبرنامج عمل برنامج الأغذية العالمي مع اللاجئين من جمهورية أفريقيا الوسطى في الكاميرون: ففي أكتوبر /تشرين الأول الماضي، تعين تخفيض الحصص الغذائية للاجئين إلى النصف.

وعلى الرغم من فقرهم، كما يقول كوليموشي، كان السكان المحليون "أول المستجيبين لأزمة جمهورية أفريقيا الوسطى". وقبل وصول الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين، كان القرويون الكاميرونيون يقدمون لهم الغذاء والمياه والمأوى. وهناك توترات، وخاصة مع اللاجئين الذين يرعون ماشيتهم في الأراضي الخصبة. فمع جفاف التمويل للاجئين، لم يعد ينظر الى ذلك كوسيلة لتحسين الظروف في قرية محلية، بل على أنها استنزاف له، قد تزداد من خلالها الأمور سوءا.

أما في الوقت الحالي، فإن العلاقات في معظمها ودية بين السكان المحليين والقرويين، الذين يهمهم القلق المشترك في ضمان عدم نسيان وكالات المعونة التي يعتمدون عليها بشدة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لاجئو جمهورية أفريقيا الوسطى في الكاميرون يمرون في ظروف حياتية صعبة لاجئو جمهورية أفريقيا الوسطى في الكاميرون يمرون في ظروف حياتية صعبة



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إنتر يحسم "ديربي الغضب" ويبتعد عن ميلان بـ4 نقاط

GMT 20:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

هالاند يضع شروطه من أجل الرحيل عن دورتموند

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates