صحافي فلسطيني يدعو إلى العيش مع الإسرائيليين في دولة ديمقراطية واحدة
آخر تحديث 19:32:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صحافي فلسطيني يدعو إلى العيش مع الإسرائيليين في دولة ديمقراطية واحدة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صحافي فلسطيني يدعو إلى العيش مع الإسرائيليين في دولة ديمقراطية واحدة

صحافي فلسطيني يدعو إلى العيش مع الإسرائيليين
غزة ـ ناصر الأسعد

وصفت إسرائيل المظاهرات الأخيرة على حدود مع قطاع غزة بأنها "أعمال شغب" وحيلة لتمويه الهجمات المتطرّفة التي تقودها حركة حماس، وهي جماعة مسلحة تأسست على أساس فكرة أن إسرائيل ليس لها حق في الوجود، ومع ذلك، فإن أحمد أبوأرتيما الذي ينفي أي انتماء لحماس، يحمل أيديولوجية غالبا ما تنسب إلى رئيس إسرائيل، فهو يقول إنه يريد رؤية الفلسطينيين والإسرائيليين يعيشون في بلد واحد كمواطنين متساوين، موضحا "إذا كنت تريد رأيي الشخصي فأنا لا أؤمن بالتحرير، أنا أؤمن بإنهاء نظام الفصل العنصري في إسرائيل مثل نهاية نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، ونعيش جميعا في دولة ديمقراطية واحدة، أريد أن أعيش مع الإسرائيليين".

صحافي فلسطيني يدعو إلى العيش مع الإسرائيليين في دولة ديمقراطية واحدة

وبعد ثلاثة حروب خلال الأعوام العشرة الماضية، كان ينظر إلى العمل الفلسطيني في غزة ضد إسرائيل بشكل ساحق على أنه معركة مسلحة، لكن أبوأرتيما يأمل في أن تؤدي حركة احتجاجية سلمية جديدة، يدعمها على نطاق واسع آلاف المتظاهرين، بما في ذلك المسنون والنساء والأطفال، إلى تحريف هذه الصورة.

وألقت مجموعات من الشبان في مقدمة التظاهرة الجمعة الماضية الحجارة وأحرقوا إطارات السيارات وحاولوا في بعض الحالات إلحاق أضرار بسور حدودي في اليوم الأول من مظاهرة الستة أسابيع المزمع عقدها والتي تطالب بحق العودة للاجئين، ومع ذلك، فإن معظم المشاركين خرجوا ببساطة وبقيوا على بعد مئات الأمتار، بعيدا عن المنطقة المحظورة من إسرائيل.

انتقد رد إسرائيل على المظاهرات، ودعت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى إجراء تحقيقات مستقلة بعد اتهام الجنود الإسرائيليين بقتل أكثر من 16 فلسطينيا، وإطلاق النار على مئات آخرين، ووضعت الحركة كلا المجتمعين على الحافة، وينتظر الكثيرون الآن بفارغ الصبر لرؤية كيف ستستمر الاحتجاجات الجمعة.

وقامت مجموعة إسرائيلية رائدة في مجال حقوق الإنسان تدعى بتسيلم بعمل خطوة نادرة لإخبار الجنود أنهم "ملزمون" بعصيان أوامر إطلاق النار الحي على المدنيين العزل، وفي غزة، كانت هناك دعوات على وسائل التواصل الاجتماعي للمشاركين حرق الإطارات لخلق جدار من الدخان الأسود لتعمي القناصة الإسرائيليين، رغم أن أبوأرتيما حذّر من هذا، قائلا إنه سيزيد من حدة التوتر، ودعت لجنة تنظيمية إلى عدم الاقتراب من  محيط الاشتباك، لتجنّب تكرار إراقة الدماء كما حدث في الأسبوع الماضي.

ويعزو الكثيرون الحركة الجديدة إلى موقع "فيسبوك" إذ دعا الكثيرون للعبور والوصول إلى بيوت وأراضي أجدادهم في الاتجاه الآخر، ولكن عندما تحولت الفكرة إلى خطة حقيقية، قام المنظمون بتعديلها لتجنب الخطر على الحدود، واتفقوا على أنهم سينصبون الخيام ويأكلون وجبات، ويرقصون الدبكة التقليدية، ويلعبون كرة القدم، وحتى لإقامة حفلات الزفاف على بعد مئات الأمتار من المحيط.

وأبوأرتيما، من مواليد 1984، وهو ناشط وصحافي قضى حياته كلها في غزة، باستثناء رحلتين إلى مصر لزيارة والدته على جانب سيناء من الحدود، وكانت عائلته لاجئين من مدينة الرملة، بعد أن فروا في عام 1948 في وقت إقامة دولة إسرائيل.

ويقول إنه يمثل رفضا للمقاومة المسلحة، ويرجع ذلك جزئيا إلى اعتقاده بأن هذه الاستراتيجية فشلت بالفعل قائلا: "ليس من الضروري مقاومة الاحتلال بالرصاص، يمكنك مقاومة الاحتلال بالدبكة، أو بمجرد الجلوس هناك".

صحافي فلسطيني يدعو إلى العيش مع الإسرائيليين في دولة ديمقراطية واحدة

وتدعم الأحزاب السياسية، وأبرزها حماس الحركة علانية وأرسلت أعضاء ومقاتلين للمشاركة، وهو قرار يقول أبوأرتيما إنه يقبله، وقال "لست متحدثا باسم حماس، ولكن من الإيجابي أن هؤلاء الناس بدؤوا يؤمنون بالنضال السلمي، إسرائيل أرادت جرها إلى العنف، فهي لا تريد مواجهة الناس، إنهم يريدون أن يواجههم صاروخ".

وقال جيش الاحتلال إنه استخدم الرصاص فقط عند الضرورة، رغم أن مقاطع الفيديو تظهر على ما يبدو أشخاصا يطلقون النار أثناء الهروب، كما أشار إلى محاولة هجوم مسلح على الجنود على طول الحدود.​

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحافي فلسطيني يدعو إلى العيش مع الإسرائيليين في دولة ديمقراطية واحدة صحافي فلسطيني يدعو إلى العيش مع الإسرائيليين في دولة ديمقراطية واحدة



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 18:57 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 16:41 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

فساتين زفاف فخمة سعودية

GMT 02:35 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مناطق الفلل السكنية الآكثر طلبًا في مدينة دبي

GMT 03:44 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

هاتف Huawei Y7 Prime 2018 سعر ومواصفات

GMT 14:56 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

السعال من الأمور المفاجئة التي تسبب الإغماء

GMT 17:46 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

محمد بن راشد ينعي الشيخة شيخه بنت سعيد بن مكتوم آل مكتوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates