ناكفا هاوس يعتبر بقايا آخر عهد من التفاؤل في إريتريا
آخر تحديث 00:02:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"ناكفا هاوس" يعتبر بقايا آخر عهد من التفاؤل في إريتريا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "ناكفا هاوس" يعتبر بقايا آخر عهد من التفاؤل في إريتريا

كاتدرائية أسمرة الكاثوليكية
أسمرة ـ منى المصري

يعتبر "ناكفا هاوس" هو مبنى ضخم بالنسبة لمدينة أسمرة، بقايا آخر عهد من التفاؤل الحقيقي في إريتريا.

بنيت في عام 1995، بعد أربع سنوات من انفصال البلاد عن إثيوبيا المجاورة - التي كانت تتويجًا للنضال الذي دام 30 عامًا من أجل التحرير - وكان الهدف من مبنى ناكفا هو أن يرمز إلى بلد مستقرًا وطموح. وتحاول أسمرة، أن تصبح سنغافورة أفريقيا.

وكان ناكفا المبنى الضخم المرتفع لثمانية طوابق الذي يعتبر أهم معالم المدينة خطأ فادح، حيث يحجب المشهد جنوبًا من وسط المدينة التاريخي على طول شارع سيماتات.

حتى أنه يطغى على محطة خدمة فيات تاغلييرو، وهي أيقونة طيران للحقبة الإيطالية والتي بنيت في عام 1938، وربما أكثر مباني المدينة خدعة.

ناكفا هاوس يعتبر بقايا آخر عهد من التفاؤل في إريتريا

حيث يظهر ناكفا على الجانب الآخر من الطريق ويبدو أنه "يحاول منع شركة فيات من الطيران"، ويشكو داويت أبراها مساعد منسق المشروع في "مشروع أسمرة للتراث"، قائلاً "أصبح هذا المبنى الشاهق درسًا سريعًا في مخاطر التنمية المضللة، التي حفزت حركة ناشئة للحفاظ على تراث المدينة المعماري، مما أدى إلى إدراج أسمرة كموقع للتراث العالمي لليونسكو في يوليو/تموز العام الماضي".

وأسمرة لا تشبه أية مدينة أخرى. فبعد ثلاث سنوات من كشف النقاب عن ناكفا، دخلت إريتريا في حرب دموية على الحدود مع إثيوبيا، التي أودت بحياة عشرات الآلاف وأدت إلى توقف التنمية في البلاد لمدة عقدين.

وأصبحت إريتريا دولة عسكرية وتوقفت الطفرة الصغيرة في أسمرة بشكل مفاجئ حيث دخلت البلاد في فترة انعزالية وتم تجنيد شباب المدينة إلى الجبهة (ولم يعود الكثيرون بعد).

وما زال الآلاف من الشباب يهربون من البلاد كل عام، على الرغم من أن العديد من الإريتريين الأثرياء من الخارج يزورون العائلة في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب، لرؤية العائلة والاستمتاع بشوارع أسمرة المبطنة بالأشجار ودور السينما على طراز فن الآرت ديكو والساحات العامة الخلابة.

ولم يبن تقريبا أي شيء منذ مطلع الألفية. فسنوات من التباطؤ الاقتصادي تكشف عن نفسها في واجهات متهالكة ومطاعم مغلقة ومحلات ركنية نصف فارغة.

وتوقعت لجنة تخطيط المدن التي تأسست عام 1998 أنه بحلول عام 2015 سيكون عدد سكان أسمرا الكبرى حوالي 600 ألف نسمة، لكن التقديرات الحالية تشير إلى أن عدد المقيمين الدائمين قد لا يتجاوز نصف هذا العدد.

ويقول ماتسولا تي كفل، منتج موسيقي محلي ومحارب قديم في حرب التحرير: "إنها مثل مدينة أشباح".

لكن أسمرة الآن تواجه المستقبل مرة أخرى. ففي 8 يوليه/تموز انتهت أخيرا الحرب الباردة مع إثيوبيا، حيث احتضن رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد أبي أحمد، ورئيس إريتريا أسياس أفورقي، وصنعوا السلام. وقد أطلق هذا العنان لسلسلة من التفاؤل المتجدد في إريتريا والآمل في الانتعاش الاقتصادي.

وقد يتم رفع العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة في عام 2009 هذا العام، الأمر الذي قد يؤدي إلى المزيد من الاستثمارات من الخارج. ومن المتوقع الآن أن يكون التجنيد لأجل غير مسمى، الذي بدأ في عام 2002.

ناكفا هاوس يعتبر بقايا آخر عهد من التفاؤل في إريتريا

وقد يتم تخفيف القيود الاقتصادية الصارمة مثل الحظر الكامل على شركات البناء الخاصة. ويقول توماس تيدروس، أحد سكان المدينة الذي كان مجندًا غير عسكري لمدة 15 عامًا: "إنه بمثابة استقلال ثانٍ".

ويوفر السلام لأسمرة فرصة التطور، ويلزم إصلاح أنظمة الطاقة والمياه بشكل كامل؛ هذا الأخير لا يمكن الاعتماد عليه حتى أن الفنادق الفخمة والتي لديها إمدادات غير منتظمة من المياة. فالمخزون للمساكن غير كاف: حيث يمكن أن تكلف المساكن للإيجار الخاصة حوالي 250 دولارًا في الشهر في مكان يتراوح فيه متوسط الأجور للسكان المحليين، بين 30 و 80 دولارًا.

ويجب أن تحظى المدينة بشعبية بين السياح ولكن إمكانياتها لم تأهلها حتى الآن. ويقول تيدروس، الذي تدرب كمهندس قبل تجنيده: "أسمرة هي جوهرة من المباني المعمارية والتاريخية ولا نريد أن يتم إهدارها". "نريد أن يتم تجديد المدينة".

إن أسمرة محظوظة بشكل فريد في بعض النواحي: 90٪ من مبانيها التاريخية لا تزال سليمة، بعد أن نجت من الكوارث الطبيعية وأسوأ الحروب. على عكس معظم المدن في أفريقيا، لديها مخطط رئيسي أصلي، تم الالتزام به بشدة بعد أن وضعه المستعمرون الإيطاليون في عام 1938. وبحلول أواخر ثلاثينيات القرن العشرين، كانت المدينة الأكثر حداثة في القارة، وتضم المزيد من أضواء المرور من روما، بالإضافة إلى موقف سيارات متعدد الطوابق.

واليوم، وعلى عكس أديس أبابا، عاصمة إثيوبيا المجاورة ، فإن أسمرة لديها نظام تصريف كامل وهندسي.

وعلى عكس أي مدينة أخرى تقريبًا في العالم النامي، وبها القليل جداً من الأحياء الفقيرة.

ووفقًا لـ ميداني تكليماريام مديرة التخطيط العمراني بالمدينة، فإن 80٪ من جميع المباني موثقة تمامًا.

ويخشى إدوارد دينيسون، الأستاذ المشارك في كلية بارتليت للهندسة المعمارية ، وكلية يونيفرستي كوليدج لندن، والمؤلف المشارك في أسمرة: مدينة أفريقيا الحداثية السرية، من إمكانية تكرار الأخطاء المماثلة مرة أخرى ما لم تكن هناك رقابة تنظيمية قوية.

ولا تزال إريتريا تعاني من ندرة المخططين المعماريين، إضافة إلى النقص الدائم في الموارد. وهنا السؤال: هل يمكن لأسمرا أن تصبح مدينة حديثة دون أن تفقد سحرها؟.

من المعروف ان لدى المدينة الآن قوانين صارمة للتراث ومراجعات لرموز البناء الخاص بها منذ عام 1938.

والمخطط الرئيسي قد تم تصميمه ليسمح بالتطوير في وسط المدينة - والاستفادة من العديد من المساحات الفارغة ومساحات المصانع القديمة - ولكن تحت ظروف صارمة.

وسيتم السماح بارتفاع شاهق في مناطق خارج المركز التاريخي.

ويتم بناء الطريق الدائري بحيث يتم إبعاد الشاحنات الثقيلة من حيز المكان. ويأمل البعض في أن يكون هناك في يوم ما، نظام للسكك الحديدية الخفيفة ، كما هو الحال في أديس أبابا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناكفا هاوس يعتبر بقايا آخر عهد من التفاؤل في إريتريا ناكفا هاوس يعتبر بقايا آخر عهد من التفاؤل في إريتريا



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"

GMT 08:58 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

استقرار معدل أسعار السلع والخدمات خلال أيار

GMT 07:17 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

أشكال تيجان أنيقة للعروس المحجبة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates