اختفاء جثث ضحايا مدينة دوما في الغوطة الشرقية قبل وصول المحققين الدوليين
آخر تحديث 12:40:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اختفاء جثث ضحايا مدينة دوما في الغوطة الشرقية قبل وصول المحققين الدوليين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اختفاء جثث ضحايا مدينة دوما في الغوطة الشرقية قبل وصول المحققين الدوليين

هجوم كيميائي على مدينة دوما السورية
دمشق ـ نور خوام

استغرق رجال سوريون معظم الليل لدفن الجثث وحفر الأرض الجافة بالأدوات الصغيرة التي جعلت مهمتهم شاقة، لكن لم يكن الدفن عاديا فعندما أنهوا المهمة بدلا من وضع علامة على الموقع مع شواهد القبور والزهور، قاموا بتغطيته بالأعشاب الضارة والأوساخ، وكانت الجثث من بين الضحايا الـ48 في هجوم كيميائي مشتبه به على مدينة دوما السورية في الغوطة الشرقية.
ويعد الحفّارون مِن السكان المحليين وأعضاء جماعة "جيش الإسلام" المتمرّدة الذين حاولوا الحفاظ على ما يمكن أن يصبح أهم دليل منذ ليلة السابع من أبريل، وهم يأملون أن تساعد الجثث منظمة الأمم المتحدة لحظر الأسلحة الكيميائية التي تدعمها الأمم المتحدة في تحديد ما إذا كانت المواد الكيميائية قد استخدمت وما هي المواد الكيميائية المستخدمة.

وقال العميد جنرال زاهر السكات، قائد السلاح الكيميائي السابق في سورية والذي انشق قبل عدة سنوات، لصحيفة "صنداي تلجراف": "ثلاثة أو أربعة رجال فقط يعرفون مكان الموقع"

. لقد دفنوا بحيث لا يتم العثور عليهم. سيكون من السهل الحصول على عينات من الشعر والملابس ثم يثبت في النهاية ما تم استخدامه، ويوم السبت وبعد انتظار أسبوع للحصول على تصريح من دمشق، دخل مفتشو الأسلحة الكيماوية أخيرا دوما، وتمكن الفريق المكون من تسعة أعضاء من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من جمع عينات من البلدة بعد أسبوعين من الهجوم.

الحكومة لا تعرف موقع الجثث
واتهمت الولايات المتحدة سورية وروسيا، اللتين تدعمان الدمار ولديهما شرطة عسكرية تسيطر على المنزل المكون من ثلاثة طوابق في دوما، حيث قتلت الضحايا، وتقول الولايات المتحدة إن ما يحدث هو عرقلة المفتشين عن عمد، وإعطاء أنفسهم الوقت الكافي للتلاعب بالأدلة. وأعطى الحفارون هذا الأسبوع إحداثيات موقع الدفن إلى "رائد صالح" رئيس الخوذات البيضاء، وهي مجموعة من رجال الإنقاذ من الدفاع المدني الذين يعملون في مناطق المعارضة. وقال السيد صالح إن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مرت هنا, لكن موقع الجثث التي كانت تحت سيطرة جيش الإسلام، سقط الآن في أيدي الحكومة. وبينما لا يعرف النظام بعد الموقع، فإن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تعتمد عليه للوصول إليه. وقال جيري سميث، وهو مفتش أسلحة سابق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية كان يعمل في سورية في عام 2013، لصحيفة صنداي تلغراف، إنه لا يوجد خيار أمام هيئة المراقبة سوى انتظار موافقة الدول المضيفة.

غاز السارين يتحلل بسرعة في الظروف البيئية الطبيعية
وقال سميث، الذي يشغل الآن منصب المدير الإداري لشركة RameHead Consulting International في ساليسبري: "في حالات كهذه، يمكن أن يكون هناك أصحاب مصلحة لا يرغبون في ظهور الحقيقة، أو يريدون أن تظهر حقيقتهم, ولديهم نفوذ وقدرة على ممارسة هذا التأثير على التحقيق"، وقال إنه في حين أن التأخير كان مصدر قلق، فقد كان "من المستحيل تقريبًا" تدمير جميع آثار أي هجوم كيميائي يشمل عاملًا للأعصاب، وهو ما يشتبه الأطباء في اختلاطه بالكلور الأقل سمية. وإن عوامل الأعصاب مثل السارين تتحلل بسرعة في الظروف البيئية الطبيعية، ومع ذلك فقد قال إنهم يستطيعون "التعلق لبعض الوقت بهذا الأمل".

وأضاف: "هناك أمثلة على عينات أخذت في "حلبجة: بعد عدة سنوات من هجمات صدام حسين التي أظهرت غازاً للأعصابً"، مضيفًا أن "الكميات الصغيرة" الأصغر من رأس الدبوس يمكن أن تصبح محصورة في التربة والطين. ولديهم علامات رئيسية لا يوجد لديها تفسير بديل". ومع ذلك، فإن وجود الكلور يمكن أن يكون أكثر صعوبة، خاصة بعد فترة طويلة من الزمن، ومن الصعب إثبات ما إذا كانت تُدار في شكل أسلحة لأنها تستخدم في أغراض أخرى كثيرة. وقال إن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ستتطلع إلى جمع ثلاثة أنواع من الأدلة: عينات بيولوجية وبيئية، وبيانات من الناجين، وأدلة مثل مقاطع الفيديو والصور.

الغوطة الشرقية شهدت هجومًا كيميائيًا أكثر فتكًا في عام 2013
وتمكن عدد من الناجين من الفرار إلى إدلب التي يسيطر عليها المتمردون في شمال سورية بالقرب من الحدود التركية ومن المرجح أن يتم استجوابهم. وشهد الغوطة الشرقية هجومًا كيميائيًا أكثر فتكًا في عام 2013، عندما قُتل أكثر من 1200 شخص وجُرح آﻻف آخرون. وأكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في ما بعد في تقريرها أن السارين قد استخدم. وفي وقت لاحق وافقت الحكومة، تحت ضغط من روسيا، على تسليم كامل مخزونها في عام 2014. ومع ذلك، يعتقد العميد جنرال سكات وآخرون بأنهم لم يعلنوا عن كمية كبيرة من السارين والمواد الكيميائية السليفة الأخرى، التي لا يزالون يمتلكونها. وقالت الولايات المتحدة وحلفاؤها إنها تحمل النظام السورى وروسيا المسؤولية عن هجوم دوما، ومنذ ذلك الحين تشن موسكو حملة تضليل كبيرة لإلقاء اللوم بعيدا.
قدم المسؤولون الروس تفسيرات متناقضة لما حدث في 7 أبريل، وتشمل النظريات التي تم نشرها أنه لم يكن هناك هجوم كيماوي، ثم كان هناك في الواقع هجوم كيميائي، لكن تم تنفيذه من قبل المتمردين، وأخيرًا كانت عملية "العلم الخاطئ" من قبل المملكة المتحدة والخوذات البيضاء. واستغل النشطاء والمدونون في وسائل الإعلام الاجتماعية النظرية القائلة بأنها نفذتها جماعات جهادية أو جواسيس من أجل إلقاء اللوم على حكومة بشار الأسد وتقديم مبرر للتدخل الغربي.

المسعفون تركوا الغوطة الشرقية للهروب من الدوامة المتصاعدة
ولم يساعد صمت العديد من الشهود الرئيسيين الذين وجدوا أنفسهم في قلب الصراع الدولي المتصاعد دوامة التضليل. ووفقاً للمنظمات التي تدعم المستشفيات في سورية، فإن العديد من مسعفيهم الذين عالجوا المرضى في تلك الليلة تركوا الغوطة الشرقية للمناطق التي يسيطر عليها المتمردون في أماكن أخرى من البلاد. ويقول الدكتور غانم طيارة، طبيب برمنغهام ومدير اتحاد الرعاية الطبية ومنظمات الإغاثة (UOSSM) - وهي أكبر وكالة إغاثة طبية في سورية- إنهما تم تفتيشهما بحثا عن عينات وأدلة محتملة.

وكثيرون خائفون من التحدث علانية لأن لديهم أفرادًا من العائلة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة. وفي هذه الأثناء، قام بعض الذين قرروا البقاء في دوما منذ ذلك الحين بالتراجع عن الحسابات التي أعطوها لـ UOSSM في ذلك الوقت. وبعد سيطرة روسيا على الغوطة الشرقية في 12 أبريل بعد أيام من الهجوم دُفع جيش الإسلام إلى الموافقة على صفقة استسلام، تم بث مقابلات مع الأطباء والممرضات وطلاب الطب الذين عالجوا المرضى. وظهر نحو 13 على قناة تلفزيونية مؤيدة للحكومة يقولون إنهم لم يروا أي حالات تعرض للمواد الكيماوية لكنهم رأوا الكثير من الذين يعانون من نوبات ربو نتجت عن الغبار من غارة جوية والهلع الذي تبع ذلك. وتحدث البعض إلى صحيفة التليجراف, بشأن أنهم يعرفون أن الممرضات تعرضوا للضغط والتحدث بالإكراه.​

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختفاء جثث ضحايا مدينة دوما في الغوطة الشرقية قبل وصول المحققين الدوليين اختفاء جثث ضحايا مدينة دوما في الغوطة الشرقية قبل وصول المحققين الدوليين



تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - صوت الإمارات
إطلالات نجمة ذا كراون اليومية بدت مختلفة عن الاطلالات الساحرة التي لفتت أنظارنا في دور الليدي ديانا. واللافت إطلالات نجمة ذا كراون اليومية بتصاميم كاجوال مع الملابس الشبابية والمريحة بعيداً عن المبالغة والصيحات الفاخرة.اليوم لا بد أن تواكبي  أجمل إطلالات نجمة ذا كراون ايما كورين اليومية باختيارها أجمل التصاميم الكاجوال. اطلالات نجمة ذا كراون اليومية يمكن أن تكون من اختيارك مع تألقك بأسلوبها في العديد من الاطلالات بأجمل صيحات البناطيل الكاجوال المستقيمة والتي لا تصل الى حدود الكاحل ليتم تنسيقها مع توبات الهودي الشبابية والقبعة العصرية التي يمكنك وضعها بكثير من البساطة. كما انتقي من اطلالات نجمة ذا كراون اليومية موضة البناطيل المخملية المستقيمة مع التوبات البيضاء الكاجوال والبارزة من خلال الرسمات والشعارات الشبابية ...المزيد

GMT 08:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

"اليويفا" يلغي نهائيات بطولة أوروبا تحت 19 عامًا

GMT 09:29 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

عودة رباعي دورتموند للتدريبات قبل مواجهة بيلفيلد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates