رجال ونساء غربيون سافروا إلى سورية لقتال داعش يقررون البقاء فيها
آخر تحديث 10:01:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

رجال ونساء غربيون سافروا إلى سورية لقتال "داعش" يقررون البقاء فيها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رجال ونساء غربيون سافروا إلى سورية لقتال "داعش" يقررون البقاء فيها

غربيون سافروا إلى سورية لقتال "داعش"
دمشق ـ نور خوام

جذب ظهور تنظيم "داعش" الإرهابي عام 2014، آلاف الأجانب من جميع أنحاء العالم إلى سورية للانضمام اليه. لكن لم يكن هؤلاء الأجانب مجرد متطرفين، فبينما كان العشرات يسافرون إلى سورية من أجل الجهاد، كانت مجموعة أصغر من الأخصائيين الدوليين، تتوجه إلى ساحات القتال للوقوف في وجه هذا التنظيم الإرهابي العالمي.

وحسبما ذكرت صحيفة الـ"إندبندنت" البريطانية، يقول كايل تاون ، البالغ من العمر 30 عاماً ، من مدينة "ثاندر باي" في "أونتاريو" بكندا: "إن الناس في بلدهم يحبون فكرة أن ظهور "داعش" يعد مجرد مشكلة تخص الشرق الأوسط ، وهذا كل شيء، لكن في الحقيقة انه لا يؤثر فقط على الشرق الأوسط بل العالم أجمع".

 تاون هو عامل سابق في الصفائح المعدنية، وهو من بين الآلاف الغربيين الذين سافروا إلى سورية لمحاربة تنظيم "داعش" والمشاركة في الحرب ضده التي تقودها "قوات سورية الديمقراطية. " 

ومن بين هؤلاء الذين سافروا الى سورية جنود سابقون ، وعمال، وطلاب ومهندسين من الاشتراكيين واليساريين. كما أن ثمانية بريطانيين ذهبوا لمحاربة داعش - رجال ونساء - ماتوا في بلدات ومدن غير معروفة لمعظم الناس في أوروبا وأميركا.

لقد أجرى المتطوعون مقارنات مع التاريخ الدولي، للمقاتلين الأجانب الذين سافروا إلى إسبانيا لمحاربة الفاشيين في الثلاثينات من القرن العشرين واشتهروا من قبل جورج أورويل، لكن هذه المرة ، على الرغم من ذلك ، هم على الجانب الآخر "الفائز".

وتشير الإندبندنت إلى أن "الخلافة" المزعومة والمعلنة من قبل "داعش" قد تلقت هزيمة كبيرة في الأيام الماضية، تاركة أولئك الذين جاءوا لمحاربة "داعش" عند مفترق طرق. ويقول الكثيرون إنهم غير مستعدين للعودة إلى ديارهم ، وبدلاً من ذلك سيبقون في سورية.

 ويقول تاون ، الذي يعمل حاليا في وحدة المشاة: "هناك الكثير من العمل لنقوم به إلى جانب قتال داعش" ، هناك كل أنواع الأعمال المدنية. لقد جئت إلى هنا لأنني أردت المشاركة في هذه الثورة بأفضل ما يمكنني. "

تاون هو عضو في ميليشيا كردية يسارية تسمى "وحدات حماية الشعب" الكردية (YPG) ، والتي جذبت الآلاف من المتطوعين الغربيين إليها على مدى السنوات القليلة الماضية، وكانت الحليف الرئيسي للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد إسرائيل في سورية ، حيث تلقت معدات عسكرية ، ودعم نحو 2000 جندي أميركي، وهي كيان غير معروف إلى حد كبير قبل الحرب ، كما اكتسبت "وحدات حماية الشعب" (YPG) شعبية في الدوائر اليسارية الغربية بسبب معارضتها العسكرية والإيديولوجية لداعش.

في حين استعبد داعش النساء وقتل الأقليات ، وقد قادت نساء في وحدات حماية الشعب معارك على الخطوط الأمامية ضد "داعش." 

وفي الوقت الذي كان فيه "داعش" بمثابة عدوً للديمقراطية ، قامت وحدات حماية الشعب - من خلال تحالفها الكردي العربي ، والقوى الديمقراطية السورية - بإنشاء إدارة مستقلة تقول إنها ستشكل أساس النظام الديمقراطي الراديكالي عندما تنتهي الحرب.

وإلى جانب جاذبيتها كقوة قتالية ، تتبنى الجماعة إيديولوجية لامركزية مستوحاة من "الماركسية" جذبت العديد من الذين كانوا يسعون للعيش في مجتمع مختلف بشكل جذري عن الحياة الرأسمالية التي تركوها وراءهم.

بالنسبة لدانيال إليس ، خريجة "جامعة أكسفورد" البالغة من العمر 29 عاماً من لندن ، كان الأمر مزدوجا، حيث قالت: "في البداية ، قمت بإرسال بريد إلكتروني إلى وحدات حماية الشعب ، أطلب أن أنضم الى جنودها، لكنهم لم يردوا" واضافت في مقابلة مع صحيفة الإندبندنت في بلدة "ديريك" ، في شمال سورية: "هذا على الأرجح كان أمرا جيدا".

وتابعت إليس قولها: "مع بعض الاعتبارات، شعرت أن درجة الماجستير في الهندسة يمكن استخدامها بشكل أفضل في مكان آخر، لذا فقد عملت بدلاً من ذلك كمتطوع غير مقاتل في مجتمع أممي".

أقرأ أيضًا : الجهادى جاك ليتس يريد العودة إلى بريطانيا لرؤية والدته

وتقول: "لقد احتاجوا إلى الناس من خلال بعض المهارات الخاصة والتي كنت امتلك مثلها". "إنه خيار أكثر عقلانية بكثير من التسجيل للانضمام إلى الميليشيات. لقد كنت أعمل على أنظمة طاقة الشبكات، وإمدادات المياه ، مثل هذه الأشياء. "

رجال ونساء غربيون سافروا إلى سورية لقتال داعش يقررون البقاء فيها

وأثار اهتمام إيليس بعد التعرف على وحدات حماية الشعب على الإنترنت ومن خلال الأصدقاء. كانت قد قرأت عن الكومونة (الثورة الفرنسية الرابعة)، والتي كانت مستوحاة من قصص متطوعين آخرين ذهبوا إليها ، من بينهم آنا كامبل ، التي أصبحت أول امرأة بريطانية تقاتل مع وحدات حماية الشعب. لم تقاتل كامبل داعش، ولكن كانت ضمن وحدات القتال ضد القوات التركية، خلال غزوها لمنطقة "عفرين" التي كانت تسيطر عليها وحدات حماية الشعب.

وتشير إيليس الى أنها لا تخطط للعودة إلى وطنها في أي وقت قريب، وتابعت: "قطعت الكثير من الروابط مع المملكة المتحدة. لقد تركت لهم الكثير من ممتلكاتي وانتهيت من وظيفتي هناك، لقد نجح الناس هنا في إنشاء أسس مجتمع ديمقراطي ومتكافئ بشكل جذري".

وكانت قد شجعت "وحدات حماية الشعب" الأجانب على الانضمام إليها ، وساعدت في تسهيل الرحلات إلى شمال سورية وقد اضطرت إلى الاعتماد على دعم الدول الخارجية في الحرب ضد "داعش"، مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. 

إن وجود الغربيين من بين تلك المجموعة يعطيها دفعة دعائية مفيدة في بلدانهم الأصلية. وقد ذهب العديد من المتطوعين إلى أوطانهم للدفاع نيابة عن "وحدات حماية الشعب".

يقول نوري محمود ، المتحدث باسم وحدات حماية الشعب في "روج آفا" منطقة الإدارة الكردية في شمال سورية: "لدينا هنا مبدأ المواطنة الحرة". "إذا كانوا يؤمنون بالثقافة وتاريخ وفلسفة المنطقة ، فعندئذ يكون مرحباً بهم ليكونوا جزءًا من هذا المجتمع".

لكن ليس كل السوريين يشعرون بهذه الطريقة حيث أن معارضي وحدات حماية الشعب يتهمون هؤلاء المتطوعين بالاستعمار.

كما كانت هناك تساؤلات حول سجل حقوق حماية وحدات حماية الشعب في المناطق التي تسيطر عليها ، والتي تصل الآن إلى ما يقرب من ثلث البلاد. وفي تقرير صدر العام الماضي ، قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن المجموعة قامت بتجنيد الأطفال في صفوفها ، وخنقت المعارضة السياسية.

كان ذلك السبب في أن هنتر بيج، وهو عامل في مطعم يبلغ من العمر 25 عاماً من "بلومزبورغ" في بنسلفانيا ،  أصبح محبطًا بسبب ما كان يحدث في بلده. ويقول بيج في معرض حديثه عن سبب مجيئه إلى روج آفا: "لقد لاحظت أن ثقافة المطبخ، حيث كنت أعمل، أصبحت أكثر مكان يحض على الكراهية".

ويتابع بيج قائلاً: "يبدو أن المزيد من الناس كانوا قادرين على تبني العنصرية والتمييز على أساس الجنس في مكان العمل". ويضيف: "أعتقد أنه بالنسبة لكل من يأتي إلى هنا وكل من ينضم إلينا، لديه مزيج من الأسباب السياسية والشخصية.. أعني ، لو كان لدينا حياة عظيمة في بلادنا مع زوجات رائعات ووظائف رائعة، لا أعتقد أن أكثر الأشخاص السياسيين يمكن أن يأتوا إلى هنا بسهولة."

انضم بيج إلى "وحدات حماية الشعب" لدى وصوله في مايو/أيار 2018، وبمجرد وصول المجندين الجدد هناك يحصولون على دروس لغوية ودروس في تاريخ وثقافة المنطقة والتدريبات على الأسلحة.

ويقول بيج إن: "القوات التي انضممت إليها خليط من أشخاص عسكريين سابقين ، وأشخاص شاركوا في أعمال سياسية في بلدانهم ، وبعض الناس هنا يبحثون عن المغامرة فقط".

كان يشارك في عمليتين في دير الزور ، حيث يقوم "داعش" حالياً بالدفاع عن آخر معاقلها.  في الأشهر القليلة الماضية ، مع تقلص المعاقل التي يسيطر عليها "داعش" من سلسلة من القرى على طول نهر الفرات إلى بضعة حقول ، استسلم المئات من مقاتلي "داعش" وعائلاتهم إلى قوات سورية الديمقراطية.

 ويحتجز الحزب الديمقراطي الاجتماعي الآن نحو 800 أوروبي في مخيمات وسجون ، من بينهم مجموعة من البريطانيين والأميركيين.

قد يهمك أيضًا :

تركيا تريد إقامة "منطقة آمنة" شمال سورية تشمل مدينة إدلب وريفها

تقرير أممي يعلن أن 3804 مدنيين قتلوا خلال حرب أفغانستان في عام 2018


 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رجال ونساء غربيون سافروا إلى سورية لقتال داعش يقررون البقاء فيها رجال ونساء غربيون سافروا إلى سورية لقتال داعش يقررون البقاء فيها



تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى
يولاندا حديد أو يولاندا فوستر والدة جيجي وبيلا كانت احدى أكثر عارضات الأزياء شهرة وأيضاً عُرفت في أميركا من خلال مشاركتها في برنامج عن تلفزيون الواقع، وبالرغم من أنها بلغت عامها الـ 56 غير أنها مازالت تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق وكثيراً ما عبرت كلاً من جيجي وبيلا أنهما ورثتا جمالهما من والدتهما. وفي مناسبات مختلفة شاهدناها في اطلالات أنيقة ومتنوعة نافست بها بناتها ان كانت على السجادة الحمراء أو في اطلالات الستريت ستايل. حيث والى اليوم مازالت يولاندا حديد Yolanda Hadid تعتمد الاطلالات التي تجمع بين الأناقة والعصرية وفي المناسبات الرسمية على سبيل المثال تختار موديلات الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً أو تعتمد اطلالات في فساتين سهرة أنيقة وناعمة. أما في اطلالات الستريت ستايل تختار التنسيقات العصرية ذات الطابع الشبا...المزيد

GMT 12:47 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020
 صوت الإمارات - أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020

GMT 12:22 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
 صوت الإمارات - نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 14:56 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفعاليات الترفيهية في السعودية تجذب 206 آلاف زائر خلال 8 شهور

GMT 17:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

كيكي سيتين مدرب برشلونة الجديد يتحدث عن "فلسفته" التدريبية

GMT 01:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو على موعد مع 5 أرقام قياسية في 2020

GMT 01:32 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر

GMT 10:19 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

غيابات تضرب قائمة ريال مدريد ضد خيتافي ببطولة الدوري

GMT 07:59 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

فيكتور فيتولو يعود لهجوم أتلتيكو قبل مواجهة ليفانتي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates