مكاتب المراهنات تنتشر في سورية بشكل مُفزع
آخر تحديث 11:38:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مكاتب المراهنات تنتشر في سورية بشكل مُفزع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مكاتب المراهنات تنتشر في سورية بشكل مُفزع

الشباب السوري على المقاهي
دمشق - صوت الإمارات

جند مدير مكتب المراهنات عصابة من البلطجية المسلحين لتخويف المراهنين الذين يتخلفون عن دفع المال، وكان التحقيق الجنائي في قضية انتحار شاب (16عامًا ) في مدينة طرطوس قد توصل لعلاقة مكاتب المراهنات على مباريات كرة القدم والمسلحين التابعين لها بمقتل الشاب، ولم تصدر نتيجة التحقيق النهائية لتبين أن كان الشاب قد انتحر أو قتل.

وانتشرت في الآونة الأخيرة في مدن سورية عدة ظاهرة المراهنة على مباريات كرة القدم و خاصة مباريات فريقي " برشلونة وريال مدريد " بين طلاب الجامعات والثانويات بهدف الحصول على الربح السريع ورفع مستوى المعيشة بدون تعب، وبدأت تلك مراهنات برعاية مدراء المقاهى ثم توصل بعض الشباب لبعض مواقع الرهان العالمية حيث يتم وضع الرهان و قبض الأرباح (إن وجدت) عن طريق مكاتب تحويل الأموال أو عبر شراء و تحويل العملة الإلكترونية (بيتكوين).

ولفتت قيمة الأموال التي تدفع للرهان على المبارايات الرياضية أنظار بعض ذوي النفوذ وقرروا افتتاح مكتب رهان خاصة وقاموا بالترويج لها في المقاهي والمطاعم عبر عملاء لهم يدعون معرفة نتيجة المباريات عبر متابعة أخبار اللاعبين وتأثير ذلك على أدائهم كأن يقولوا: "نيمار يمر بحالة نفسية صعبة بعد انفصاله عن صديقته أو أن ميسي مشتت الذهن بسبب مرض أبيه" مما يدفع الشباب للمراهنة على الفريق المنافس .

ويعتمد المكتب، على الموقع الأسكتلندي الشهير"ويليام هيل"، الذي يتيح عددًا كبيرًا جدًا من الخيارات، الممكن الرهان عليها، كنتيجة المباراة، أو اسم اللاعب الذي تتوقع أن يسجل هدفاً، أو أن يحصل على بطاقة صفراء أو حمراء، مرورًا بعدد الركنيات وغيرها من الخيارات، وكل خيار، له ريت أي "تقييم"، خاص فيه، يحدد المبلغ الذي ستربحه عند المراهنة عليه.

وبعد ذلك، يقوم المراهن بتحديد الخيارات التي يريدها، بتصوير الشاشة وإرسالها عبر "الواتس آب" للوسيط العامل ضمن كوادر المكتب والذي يتعامل معه بمبلغ يبدأ من ألف ليرة سورية، وعمولة للمكتب تقدر بعشرة في المئة، من قيمة مبلغ الضرب والمكتب يتكفل بالتعامل مع الموقع الإلكتروني والدفع له وتبقى علاقته بشكل مباشر مع المراهنين الشباب الذين يلجؤون للاستدانة من مدير المكتب لتعويض خساراتهم.

وعندما يعجز المراهن الخاسر عن سداد ديونه يأتي دور عصابة الأشرار لتقوم بتحصيل المبلغ بأي طريقة وتجبر المراهن الشاب على السرقة من ذويه أو تنفيذه لعملية سطو مسلح مقابل ديونه، وأكد المحامي شريف حسين أن القانون السوري جرم  المراهنات والمقامرة، متكئًا على الشريعة الإسلامية، كما أن العادات الاجتماعية والتقاليد، رفضت هذا الأمر.

وبيّن أن التشريع السوري حرم المقامرة والرهان وقرر بطلان هذين العقدين بطلانًا مطلقًا، ومظهر مخالفتهما الآداب أن المقامر والمتراهن يقوى في نفسه الإثراء، لاعن طريق العمل والكد، بل عن طريق المصادفة، ومظهر مخالفتهما النظام العام، أن الأموال التي يتداولها المقامرون أو المتراهنون كثيرًا ما ينتج من تداولها خراب بيوت عامرة وأسر آمنة.

إلا أن بعض المدافعين عن تلك العادة يتهمون الحكومة بالترويج للرهان والمقامرة عبر استمرار أصدارات يانصيب معرض دمشق الدولي والتي اعتبرتها بعض الفتاوى حرامًا بالمطلق، كما أن شركات المحمول في سورية تروج للمراهنات عبر مسابقات تعتمد على توقع نتائج المباريات الرياضية الكبرى عبر الرسائل النصية .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكاتب المراهنات تنتشر في سورية بشكل مُفزع مكاتب المراهنات تنتشر في سورية بشكل مُفزع



GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 13:54 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024
 صوت الإمارات - ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024

GMT 04:48 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

فان دايك يعود إلى ليفربول بعد فترة تأهيل في دبي

GMT 05:32 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

إيفرتون مهدد بخسارة جيمس رودريجيز لنهاية الموسم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates