الشتاء الثاني للحرب في حلب يحمل الجوع والمرض والبرد القارس للمدنيين
آخر تحديث 23:41:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الشتاء الثاني للحرب في حلب يحمل الجوع والمرض والبرد القارس للمدنيين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الشتاء الثاني للحرب في حلب يحمل الجوع والمرض والبرد القارس للمدنيين

لندن ـ سليم كرم

تسود أجواء من الإحباط واليأس مدينة حلب السورية التاريخية القديمة، حيث بات الظلام فيها مع قدوم فصل الشتاء يحل مبكرًا، ومع اقتراب لحظة الغروب في هذه المدينة التي تعيش كابوسًا هو الأسوأ منذ بداية الثورة في سورية، تجد الناس تهرول إلى بيوتها عبر الشوارع، التي باتت مليئة بحفر قذائف المدفعية، وأكوام أنقاض البنايات المتهدمة، وجبال النفايات والقمامة، التي لم تجد من يحملها منذ أشهر عديدة. فبات الجميع في هذه المدينة يقضي الليل وهو يرتعش من قسوة البرد في الظلام، بلا أضواء ودون تدفئة وبلا طعام تقريبًا. يقول عمر أبو محمد (55 عامًا) وهو أحد السكان القلائل الذين لم يغادروا أحيائهم التي دمرتها القنابل "إننا نقضي الليل نلتحف بالأغطية من قسوة البرد، بلا عمل وبلا مال وبلا حياة". و يضيف وهو يهرع إلى داخل مسكنه "حان الوقت لدخول المنزل قبل ظهور القناصة". كما تتواصل أصوات قذائف المدفعية في أماكن مختلفة في حلب، إلا أن الناس هناك اعتادوا على سماعها، دون مبالاة، على الرغم مما تشكله من تهديد على حياتهم. كما أن الأمطار والسحب والغيوم قللت من حركة الطيران السوري، الأمر الذي يمنحهم بعض الراحة من الغارات الجوية. و تشير صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية إلى أن مطلع الشتاء الثاني على سورية منذ بداية الثورة السورية قبل 21 شهرًا يأتي بكارثة إلى شعب أنهكته الحرب والعنف، فهو يأتي بالجوع والبرد القارس والمرض، وهي عوامل تشكل تحديات يومية للناس في المدينة. و يقول السائق عبد الله أبوعوف (29عامًا) الذي يناضل من أجل إطعام ابنه في ظل الارتفاع الصاروخي لأسعار الوقود والغذاء "نستطيع أن نختبئ من قذائف المدفعية، ولكني لا استطيع أن أتحمل طفل جائع في ظل عدم وجود خبز". ومع ذلك فهو عاجز لا يستطيع أن يفعل شيئًا.  ولا يقتصر الوضع الرهيب على حلب وحدها، فهناك تقارير تشير إلى قيام الكثيرين في سورية بحثًا عن الطعام في أكوام القمامة والنفايات، واستخدامهم أخشاب حطام البنايات في التدفئة، ووقوفهم في طوابير لساعات من أجل الحصول على كسرة خبز، في ظل توقف المخابز الحكومية عن العمل. وخلال الأسبوع الماضي، أعلنت الأمم المتحدة أنها بحاجة إلى مبلغ مليار ونصف المليار دولار من أجل مساعدة ما يقرب من نصف مليون سوري من اللاجئين. وهناك مخاوف من أن يكون حجم المعاناة أكبر من ذلك، في ظل عدم التمكن من معرفة أحوال الكثيرين، الذين يبلغ عددهم أربعة ملايين سوري، لسبب صعوبة وصول الصحافيين أو منظمات الإغاثة إليهم. وفي المناطق التي تسيطر عليها المقاومة في حلب، تبدو مظاهر البؤس واضحة، حيث يأمل "الجيش السوري الحر" وقوات المقاومة في دحر القوات الحكومية، وإخراجها من المناطق الريفية المحيطة بالمدينة، إلا أن محاولاتهم تفتقد إلى التخطيط والنضج، وسرعان ما تتوقف، ويكتفي الطرفان بتبادل النيران والقذائف. وتتحكم القوات الحكومية في منطقة وسط البلد والأحياء الثرية في الغرب، بينما تتحكم المقاومة في المنطقة الشمالية الفقيرة. أما المنطقة الوسطى التاريخية فهي ساحة القتال. وفي ظل استمرار القتال، تواصل البنية التحتية في المدينة الانهيار، حيث تستهدف الغارات الجوية المرافق في المناطق التي يسيطر عليها المقاومة، بما في ذلك المستشفيات والمخابز، بالإضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي. هذا، و يحاول مجلس الثورة الانتقالي في حلب والذي تم تشكيله للقيام بمهام الحكومة المحلية في تخفيف حدة أزمة الخبز، التي كانت تستغرق وقوف الناس لفترة 16 ساعة في طوابير.  أما عن المصانع والشركات التجارية، فقد توقفت عن العمل، واختفت فرص العمل، وعلى الرغم من توفر اللحوم الطازجة، إلى أن أسعارها ليست في متناول الفرد المتوسط الحال، الذي فقد وظيفته منذ أشهر. و تقول نادية لبان (25 عامًا) التي قتل زوجها قبل شهرين أنها تمضي هي وطفليها أيامًا دون أكل، وقد انضمت إلى طائفة الشحاذين الذين يجوبون الشوارع، من أجل أن يعطف عليهم أحد. كما ينتشر المرض بسهولة في ظل ضعف مناعة الناس جراء الجوع، في مدينة انهار نظام الصرف الصحي فيها. وظهر مرض السل في بعض المناطق في المدينة، وبعض أمراض التهابات البشرة. و يشير أحد الأطباء هناك إلى أن أعداد المرضي في تزايد في الأونة الأخيرة، حيث يصله ما يقرب من 150 مريضًا يوميًا، و يقول صيدلي أن هناك انتشار لأمراض مثل التهاب الكبد والجهاز التنفسي والجرب. بالإضافة إلى إغماءات بسبب الجوع والانهيار في طوابير الخبز، وهي مشكلة تتفاقم يومًا بعد يوم. و يضيف السائق أبو عوف أن "الصراع بدأ بكلمات ثم رصاصات ثم قنابل ثم صواريخ ثم غارات جوية، وها نحن الآن في انتظار الأسلحة الكيماوية". وهناك من يلقي باللائمة على جيش التحرير السوري، لأنه بدأ حرب لم يستطيع حتى الآن إنهائها، بينما يلوم آخرين النظام السوري، لسبب تصعيد استخدام العنف لسحق المقاومة. أما أمثال أبو عوف، وهم كثيرون، فهم يلقون باللائمة على الطرفين، حيث يقول أن "المدنيين وقعوا ضحايا للطرفين الذين يستخدمان المدنيين وقودًا لحربهما". بينما يقول آخرون أنه "لا خلاف على الثورة، وإنما الخلاف على توقيتها ، فقد كان ينبغي أن تكون تدريجية، بحيث تطالب في البداية بوقف الفساد، ثم تتطرق بعد ذلك إلى قضايا أخرى". و تؤكد امرأة أخرى أنها على يقين بأن الحكومة سوف تسقط، ولكنها تخشى من أن يستغرق هذا وقتًا أطول مما ينبغي. واختتمت كلامها بالقول بأنها لا ترى أي أمل في تحسن أحوال البلد.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشتاء الثاني للحرب في حلب يحمل الجوع والمرض والبرد القارس للمدنيين الشتاء الثاني للحرب في حلب يحمل الجوع والمرض والبرد القارس للمدنيين



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إنتر يحسم "ديربي الغضب" ويبتعد عن ميلان بـ4 نقاط

GMT 20:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

هالاند يضع شروطه من أجل الرحيل عن دورتموند

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates