حادث الأقصر نكسة لأحد أنجح الأنماط السياحية في مصر
آخر تحديث 00:46:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حادث الأقصر نكسة لأحد أنجح الأنماط السياحية في مصر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حادث الأقصر نكسة لأحد أنجح الأنماط السياحية في مصر

الأقصر ـ محمد العديسى

اصيبت سياحة البالون بنكسة قوية بعد مقتل 19 شخصا الثلاثاء  في انفجار منطاد كان يحلّق فوق منطقة الأقصر التاريخية في جنوب مصر بينهم سياح فرنسيون وبريطانيون ويابانيون وآخرون من هونغ كونغ. وتعتبر سياحة البالون من أنجح الأنماط السياحية في الأقصر التي تنفرد بها المحافظة التي تضم ما يقارب من ثلث الأثار المصرية، وسدس ما يملكه العالم من تراث إنساني، ويقبل السياح بشغف على مشاهدة أثار الأقصر من السماء لما لتلك التجربة من المتعة والإثارة. ويقوم بتنظيم  الرحلات والإعداد لها، مجموعة من الشركات المتخصصة  وتبدأ رحلة السائح في الساعات الأولى من الصباح، وقبل بزوغ الشمس، ليعبر النيل من مكان إقامته في الضفة الشرقية إلى الضفة الغربية، ويمر البالون عبر المزارع والحقول الخضراء المؤدية إلى وادي الملوك، وهناك مقبرة توت عنخ آمون ومعبد الملكة حتشبسوت ووادي الملكات، ومقبرة الملكة نفرتاري جميلة الجميلات في أسفل وأعالي جبل "القرنة".  كما يستمتع السائح برؤية الأقصر بأثارها وفنادقها ونيلها وريفها من فوق أعلى قمة في الجبل، ثم يهبط  بالبالون ثانية بعدما يكون قد استمتع بجمال وخضرة بين حاضر جميل وحضارة أجمل. ويتكون البالون الطائر من كيس من مادة خفيفة متينة مملوءة بغاز أخف من الهواء، ويصعد إلى أعلى إذا كان مجموع وزنه ووزن الهواء الذي يحتويه أخف من وزن الهواء الذي يزيحه،  ويزن غاز الهليوم الذي يستخدم عادة لهذا الغرض حوالي 15% من وزن الهواء،  ويزوّدنا ذلك بالقوة الرافعة المطلوبة، ونظرًا لكون الهواء قابلا للانضغاط جداً،  فإن الطبقات السفلى منه تنضغط بتأثير الطبقات التي تعلوها،  وتكون النتيجة أن تبلغ كثافة الهواء قيمتها القصوى عند سطح البحر،  ويخف الهواء كلما ازداد ارتفاعنا حتى ينعدم،  وينتج هذا التغيير المستمر في الكثافة أن القوة الرافعة تأخذ في التناقص حتى يصبح مجموع وزن البالون والهليوم مساوياً وزن الهواء المزاح بالضبط،  وعند الوصول إلى هذا الارتفاع، يتوقف البالون عن الصعود  ويطفو كما لو كان فوق سطح سائل. وكانت الأقصر شهدت خلال السنوات الماضية حوادث سقوط مناطيد عدة  ولكن يبقى حادث بالون شركة سكاي هو الأبشع والأكثر من حيث عدد القتلى. فقد اصيب في شهر اذار/ مارس العام 2009  16 عشر سائحا فرنسيا في حادث سقوط بالون تابع لشركة ماجيك هورايزون غرب مدينة الأقصر بعدما اصطدم ببرج للكهرباء تبعها حوادث أخرى طفيفة ولم تمثل خطورة على ذلك النمط السياحي. كما شهد العام 2012 قيام المتهم ياسر الحمبولى المعروف إعلاميا بخط الصعيد باختطاف بالون طائر في منطقة القرنة غرب الأقصر وأمر السائحين بركوب أتوبيس سياحة وقام بإخفاء البالون الضخم بالسيارة التي تحمله بزراعات القصب في منطقة  الزينية شمال الأقصر للضغط على سلطات الأمن للإفراج عن نجله . وسبق لسلطات الطيران المدني في مصر أن أصدرت قرار في أعقاب إصابة السياح الستة عشر في آذار/ مارس العام 2009 حمل الرقم 71 /أزمات لسنة 2009 بحظر رحلات البالون الطائر في الأقصر ، وبعد مفاوضات تم إلغاء قرار الحظر وعادت رحلات البالون مجددا إلى سماء الأقصر بعد تلبية شروط وضعتها سلطات الطيران المصري وفى مقدمها إقامة مطار لإقلاع البالون .    

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حادث الأقصر نكسة لأحد أنجح الأنماط السياحية في مصر حادث الأقصر نكسة لأحد أنجح الأنماط السياحية في مصر



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

سلاف فواخرجي غجرية ساحرة في جلسة تصوير جديدة

GMT 23:21 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 23:30 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

اسباب التهاب اللسان عديدة منها نقص الحديد والحساسية

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أكاديمية شرطة دبي تكرّم المشاركين بإطلاق الهوية المؤسسية

GMT 15:19 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates