إسرائيل تواصل سجن شاب للمرة الثامنة لرفضه الخدمة العسكرية
آخر تحديث 22:41:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إسرائيل تواصل سجن شاب للمرة الثامنة لرفضه الخدمة العسكرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إسرائيل تواصل سجن شاب للمرة الثامنة لرفضه الخدمة العسكرية

القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

نشرت صحيفة الـ"غارديان" البريطانية تحقيقًا تناولت فيه موضوع التجنيد الإجباري في إسرائيل، وقامت بإجراء مقابلة في هذا الشأن مع الشاب الإسرائيلي ناثان بلانك، الذي قامت السلطات الإسرائيلية بسجنه أكثر من 100 يوم، على مدار الأسابيع الـ 19 الماضية، لسبب رفضه التجنيد الإجباري، والخدمة في الجيش الإسرائيلي. وبات ناثان بلانك (19 عامًا) يحفظ عن ظهر قلب إجراءات سجنه، فقد اعتاد أن يذهب إلى قاعدة عسكرية قرب تل أبيب، في التاسعة من صباح كل ثلاثاء، وهناك يعلن رفضه التجنيد في الجيش الإسرائيلي، ويتم القبض عليه، ثم يصدر الحكم بسجنه من عشرة إلى عشرين يومًا، وبعدها يتم نقله إلى السجن العسكري، لقضاء مدة السجن، وقد تكررت تلك العملية ثمانية مرات، منذ إعلانه في يوم استدعائه الأول للخدمة العسكرية الإجبارية، وأمضى خلالها 100 يوم في السجن، وفي إحدى المرات أفرج عنه أحد أيام الثلاثاء ثم أعيد سجنه بعد يومين. ويقول بلانك عن تجربة رفضه الخدمة العسكرية "لقد كان قرارًا صعبًا استغرق مني وقتًا طويلاً، لقد كانت الحرب على غزة، التي بدأت أواخر عام 2008، وانتهت بعد ثلاث أسابيع، هي بداية نقطة التحول عندي، بعد أن أسفرت الحرب عن مقتل ما يقرب من 1400 فلسطيني"، وفي بيان، صدر عنه بعد سجنه في أول مرة، قال بلانك "إن الموجة العسكرية العدوانية التي اجتاحت البلاد آنذاك، وتعبيرات الكراهية المتبادلة، والكلام الفارغ عن استئصال جذور الإرهاب، وخلق نوع من الردع، كانت جميعها بمثابة المحرك الأساسي وراء رفضي الخدمة العسكرية"، مؤكدًا أن "الحكومة الإسرائيلية غير راغبة في إيجاد حل للوضع الراهن، بل إنها على العكس من ذلك، تحول دون التوصل إلى هذا الحل، سوف نتحدث عن الردع، وسوف نقتل بعض الإرهابيين، وسوف نفقد أرواح بعض المدنيين على الجانبين، وسوف نهيئ الأجواء لجيل جديد، مملوء بالكراهية على الجانبين"، وأضاف قائلاً "إننا كمواطنيين وكائنات بشرية يقع على عاتقنا واجب أخلاقي، يحتم علينا رفض المشاركة في اللعبة المعيبة". وفي المقابلة، التي أجرتها معه صحيفة "غارديان" البريطانية، يقول بلانك "إن الحرب تجري في هذا البلد منذ أكثر من 60 عامًا، وكان يمكن أن تنتهي منذ وقت طويل، ولكن طرفي النزاع يزدادا تطرفًا وتشددًا وأصولية، وكان من المفترض أن يكون الاحتلال أمرًا موقتًا، ولكن لا أحد يتحدث مطلقًا عن نهايته، دولة إسرائيل تحتفظ بشعب تحت سيطرتها، دون منحه أي حقوق ديموقراطية، والفلسطينيين يتعرضون لعقاب جماعي، لسبب تصرفات قلة منهم". ويتضامن معه في هذا الموقف غالبية أصدقائه، لأنهم يعتقدون بذلك منذ فترة طويلة، كما أن بعض الجنود، الذين يشاركون في الخدمة حاليًا كمحاربين، يبدون إعجابًا بوجهة النظر هذه، فضلاً عن والديه، على الرغم من قلقهما عليه، فإنهما يؤيدانه ويدعمانه. وقد رفض بلانك الخيار الذي لجأ إليه آخرين، وهو الادعاء بأنهم غير لائقين طبيًا للخدمة العسكرية، وقال أنه لا يريد أن يكذب، لأنه ينظر إلى موقفه باعتباره مسألة مبدأ، كما أنه لا يسعى للإعفاء من الخدمة العسكرية لحجة أنه من أصحاب النزعة السلمية، لأنه يعتقد أن استخدام القوة مطلوب أيضًا في بعض المواقف النادرة، ولا يمكن استبعادها تمامًا، ويرغب بلانك في القيام بالخدمة المدنية، بدلاً عن الخدمة العسكرية، ولكن الجيش الإسرائيلي يرفض ذلك. ورفض الجيش الإسرائيلي، في بيان له، التعليق على حالة بلانك بالتحديد، ولكنه أكد على أن التجنيد الإجباري أمر ضروري في ضوء الوضع الأمني في إسرائيل، وعلى الرغم من وجود بعض الإعفاءات من الخدمة، إلا أن هؤلاء الذين يتم استدعائهم يدركون تمامًا مسؤولياتهم تجاه الجيش، والنتائج المترتبة على عدم الانضمام. وعندما سئل بلانك عما إذا كان يشعر بأنه وطني، قال بتردد "أشعر بارتباط قوي مع هذا البلد، وأنا فخور به، من أوجه عدة، ولكني أكره النزعة القومية العنصرية". وفي السجن ينام بلانك في خيمة تضم 20 سجينًا آخر، ويصحو في الخامسة صباحًا، ويعمل لمدة ثمانية ساعات في المطبخ، وعلى الرغم من إمكان إجراء مكالمات هاتفية عامة، إلا أنهم ممنوعون من الاحتفاظ بهواتفهم المحمولة، كما يوجد في السجن مكتبة، ولكن لا يوجد قاعة جمنازيوم رياضية. ويقول بلانك أنه "لا يدري متى تنتهي هذه الإجراءات العسكرية، وهي أشبه بلعبة القط والفأر، ويخشى أن يتم وضعه أمام محكمة عسكرية، وأن تصدر هذه المحكمة حكمًا بسجنه لمدة عام". أما عن أفضل سيناريو بالنسبة له فهو إطلاق سراحه وتركه يعمل في مجال الخدمة المدنية، بدلاً عن الخدمة العسكرية، وهو يرفض أيضًا التعامل مع السياسيين، لأنه لا يرغب في مزيد من التعقيد في حياته، وهو يرغب في دراسة العلوم أو التكنولوجيا في الجامعة، وينحي جانبًا إمكان أن يتضرر مستقبله من جراء ذلك، ويقول "أنا فخور بما أقوم به"، ويقول أيضًا أنه "ربما ألحق بعض الضرر بمستقبله، ولكن ذلك أقل ضررًا من التضحية بمبادئه". يذكر أن الخدمة العسكرية إجبارية في إسرائيل، حيث يقضي الذكور فيها ثلاث سنوات، بينما تقضي الإناث سنتين، ذلك فور الانتهاء من المرحلة الدراسية في المدارس، كما أن الانضمام للجيش يُعد بمثابة أمر راسخ الجذور في الهوية الأمنية الإسرائيلية، وينظر إليها البعض باعتبارها واجب وطني، ويحرص عليه، ولكن البعض الأخر ينظر إليها باعتبارها معضلة أخلاقية صعبة، ومع ذلك فمن النادر أن تجد في إسرائيل من يرفض الخدمة العسكرية، على أساس من تأنيب الضمير، ويقول بلانك أنه منذ تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بات هو الرافض الوحيد للتجنيد في الجيش الإسرائيلي، من بين أربعمائة سجين في السجن العسكري.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تواصل سجن شاب للمرة الثامنة لرفضه الخدمة العسكرية إسرائيل تواصل سجن شاب للمرة الثامنة لرفضه الخدمة العسكرية



تعرف على أبرز إطلالات كيم كارداشيان المبهرة والمميزة

القاهرة- صوت الإمارات
عندما نتحدث عن صيحات الموضة والأزياء حول العالم تلتفت الأنظار مباشرة إلى أيقونة الموضة العالمية ونجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، والتي تعمل كمصممة وعارضة أزياء ورائدة أعمال لها العديد من العلامات التجارية كما أن لها دور كبير في التأثير على منصات التواصل الاجتماعي بإطلالاتها المتجددة دوماً.كيم تتبع أسلوباً مميزا بارتداء قطع تتسم بالبساطة والعصرية، وهي تحب الأسلوب المحايد بالألوان فنرى تناغما بين القصات والخامات، حيث ترتدي قميصاً قطنياً بأكمام طويلة مع تنورة من قماش الحرير بلون البيج، تحب أن تجمع بين الزي الرسمي والعفوي كإضافة توب من الدانتيل الأسود مع بنطال رياضي واسع مع ارتداء قلادة من الخيوط،.نراها أيضا تدرج بالألوان في القطع التي ترتديها ثم تضيف قطعة مميزة مثل جاكيت مدبب أو حذاء البوت بكب طويل مع أشرطة متدلية.أما ...المزيد

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates