طفل الكلاشينكوف بين مطرقة نظام الأسد وسندان المعارضة
آخر تحديث 11:05:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"طفل الكلاشينكوف" بين مطرقة نظام الأسد وسندان المعارضة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "طفل الكلاشينكوف" بين مطرقة نظام الأسد وسندان المعارضة

دمشق ـ جورج الشامي

تناقلت المواقع الإخبارية صورة المقاتل "أحمد" ذو السبع أعوام، وعلى صدره يتدلى "الكلاشينكوف" وهو يدخن بشراهة، وأطلقت عليه وسائل إعلام غربية اسم "طفل الكلاشينكوف"، معتبرة أنه ضحية من ضحايا الحرب في سورية. وأشارت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إلى أن أحمد الذي يبلغ 7 أعوام من العمر، بدا في الصورة التي التقطت له على إحدى جبهات حلب وكأنه رجل يبلغ الثلاثين، فيما أبرزت وسائل إعلامية أخرى قصة "أحمد" كجزء من روايات الحرب المروعة، التي تطأ بقدميها كل المعاني الجميلة والبرئية، وعلى رأسها الطفولة. في حين نشر البعض هذه الصورة بتعاطف وإعجاب، والبعض الآخر بطريقة انتقادية، تعكس مدى تدهور الأوضاع الإنسانية في هذا البلد المنكوب. صورة "طفل الكلاشينكوف" لم تسترعي فقط وسائل الإعلام الغربية، بل تداولتها مواقع ووسائل إعلامية محلية، معارضة ومؤيدة، حيث اعتبرتها المواقع المؤيدة صورة من صور التخلف، الذي تأتي به الجماعات "الإرهابية"، في إشارة للمعارضة المسلحة، إلى سورية، فيما أوردت المواقع المعارضة الصورة واعتبرت النظام السوري ورئيسه بشار الأسد السبب الأساسي لتحول الأطفال إلى مقاتلين، نتيجة انتهاجه الحل الأمني في التعامل مع الشعب. وتقول "ديلي ميل" في تحقيقها "تشير المعلومات المتوفرة عن أحمد أنه ابن لأحد مقاتلي الجيش الحر، وهو يشارك أباه في الدفاع عن مدينة حلب، وقد التقطت صورته في حي صلاح الدين، أحد أشهر معاقل الثوار". فيما ذكر موقع إلكتروني رواية أخرى لأحمد مفادها أن "النظام السوري قتل عائلة أحمد بالكامل، في قصف على مدينة حلب، ما دفع الطفل إلى حمل السلاح للأخذ بالثأر". في حين قال موقع إلكتروني "فقد والديه في هذه الحرب الدموية، وانضم إلى مقاتلي الجيش الحر، برفقة عمه، للقتال من أجل إسقاط النظام السوري، الذي يتحمل المسؤولية الكبرى، للجوئه إلى الحلول الأمنية، لإخماد الثورة التي تستهدف اقتلاعه من جذوره". قصة أحمد تحولت إلى هاجس خلافي بين المعارضين والمؤيدين على مواقع التواصل الاجتماعية، لاسيما "فيسبوك"، فالصور التي انتشرت بطريقة "فيروسية" على صفحات الموقع الشهير، نالت عددًا هائلاً من التعليقات الرافضة للظاهرة. وإن كان مؤيدو النظام السوري ومعارضيه قد اتفقوا على استهجان الظاهرة، ورفضها قطعيًا، فإنهم اختلفوا على حيثياتها وأسبابها، حيث استخدمها مؤيدو النظام السوري كوسيلة لتأكيد أن ما يسمى الثورة السورية، لا يتعدى كونها تطرف "إرهابي"، يخترق براءة الطفولة، ويحولها إلى أداة للقتل، وأن كل ما هو جميل يقتل على يد العصابات الإرهابية، التي وصلت أيضًا إلى قلب الطفولة وقتلتها. في المقابل معارضو النظام السوري اتهموا النظام السوري و"شبيحته" بتحول براءة الطفولة إلى أداة للقتل، وقالوا أن "النظام الذي يقتل مئات المدنيين يوميًا منهم عشرات الأطفال، لا يحق له التحدث عن الطفولة وبراءتها، ومن يقطع الكهرباء عن الحضانات في المشافي، ويقصف المدارس والمخابز، لا يمكن أن يكون مناصرًا للطفولة"، وأضاف هؤلاء "وإن كانت ظاهرة مثل أحمد لا يجب أن تكون موجودة، ونحن نرفضها جملة وتفصيلاً، فإن وجودها سببه الأول والأخير النظام الهمجي، الذي يقتل السوريين منذ أكثر من عام". وبين المعارضة والمولاة تحولت صفحات موقع التواصل الاجتماعي لمكان لتبادل الاتهامات، وفي قضية "طفل الكلاشينكوف" زادت الحدة، لتصبح، كما هو حال كل القضايا الذي يختلف فيها الطرفان، إلى تبادل للشتائم، والملفت في الأمر أن قضية الطفل ذو السبع سنوات ضاعت في الخلاف، ليتحول إلى تخوين وتوزيع لشهادات الوطنية. فإذا كان البعض يجادل بأن النظام يقتل ويشرد ويستهدف الأطفال، فإن الطرف الآخر "المعارضة المسلحة" عليها الحفاظ على صورة الطفولة، وعدم زجها في الحرب. وفي النهاية، سيظل مشهد الطفل السوري ابن السبع سنوات، وهو يحمل بندقية أكبر منه، ويدخن بطريقة درامية، عالقًا في الأذهان ربما لسنوات، وسيكون تعبيرًا مؤلمًا للأحداث السورية، وسيظل أحد النقاط السوداء في التاريخ السوري، بغض النظر عن المسؤول.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طفل الكلاشينكوف بين مطرقة نظام الأسد وسندان المعارضة طفل الكلاشينكوف بين مطرقة نظام الأسد وسندان المعارضة



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates