ناجون سوريون يؤكدون رؤيتهم لوحشية نيرون وهولاكو
آخر تحديث 17:33:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ناجون سوريون يؤكدون رؤيتهم لوحشية نيرون وهولاكو

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ناجون سوريون يؤكدون رؤيتهم لوحشية نيرون وهولاكو

دمشق ـ جورج الشامي

حصل "مصر اليوم" على عدد من التصريحات الحصرية لناجين وشهود عيان من مجزرة "جديدة الفضل" في ريف دمشق، والتي راح ضحيتها أكثر من 500 سوريًا. قال أحد الناجين من المجزرة، إن الذين نفذوا المذبحة وجمعوا المواطنين في بيوت معزولة وذبحوهم وأحرقوا جثثهم، هم من عناصر الفرقة الرابعة والجيش الوطني "الشبيحة"، الذين كانوا يرتدون بزات سوداء ويضعون سكاكين بأحجام مختلفة على صدورهم وستراتهم العسكرية، مضيفًا "بقينا في المنازل 5 أيام، من دون لا ماء ولا طعام، وسط إطلاق نار كثيف وعشرات القذائف التي انهالت على البيوت ودمرت أكثر من 500 منزل". وأوضح آخر، أن "بعض الشبيحة أخذوا أجهزة الجوال من المواطنين، ووضعوا 19 شخصًا بينهم نساء وأطفال في غرفة واحدة، وأطلقوا عليهم النار، ثم أحرقوا جثثم"، فيما توقع مواطن نجا بأعجوبة، حسب قوله، أن يتجاوز أعداد القتلى 1000 شخص، مضيفًا أن "الجيش أعدم الكثير من الجرحى ممن تواجدوا في أحد المشافي الميدانية". وأفاد مصدر على صلة وثيقة بنشطاء جديدة عرطوز الفضل، أن المجزرة التي راح ضحيتها 500 شخص نُفذت بطريقة وآليات جديدة لم تستخدم من قبل، إذ دخلت 3 مجموعات ترتدي زيًا عسكريًا موحدًا، الأولى متخصصة في إحراق الناس أحياء وبإحراق البيوت والمحلات بعد نهبها، والثانية متخصصة في الذبح بالسواطير والسيوف والاغتصاب، والثالثة متخصصة بإطلاق النار على كل ما يتحرك أو يظهر من نافذة أو باب أو من خلف جدار، مؤكدًا أن من تبقى في جديدة الفضل، لم يقتل أو ينزح، لا يجد ما يأكله منذ أسبوع، في ظل نقصٍ حادٍ في الماء، وأن وضع الجرحى خطير جدًا مع رفض الأطباء دخول المنطقة المنكوبة للمساعدة، وقام بعض النشطاء بجمع الجثث ودفن بعضها، إلا أن الشبيحة عادوا وأخذوا الجثث إلى مكان مجهول. على بعض الشهادات من موقع الحدث، وكشف أحد السوريين الناجين، في حديث لـ"مصر اليوم"، عن أن "المجزرة مروعة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، فلم تتوقف آلة القتل على مدى 5 أيام، كل من يطل من يخرج من بيته أو حتى يطل من نافذته تطاله نيران القوات الحكومية أو سكاكينها"، فيما ذكر أحد سكان جديدة عرطوز، المقابلة لجديدة الفضل على الشارع الرئيسي، أن "الشبيحة وعناصر الجيش بعد انتهاء الحملة على الفضل، أقاموا حلقات الدبكة والرقص والغناء في عرطوز، في ما أسموه (الانتصار على المجموعات الإرهابية المسلحة). وذكر أحد السكان، عبر اتصال هاتفي، أن الوضع لايزال متأزمًا في المدينة، حيث ينتشر عناصر الشبيحة والجيش في الشوارع، فيما تبقى الكهرباء والماء مقطوعة منذ أكثر من أسبوع، وتأتي شبكة الهاتف في أوقات متقطعة، فيما أوضح أحد النشطاء أن "القوات الحكومية لم تستثني أحدًا، فقتلت الأطفال والنساء والرجال بطريقة بشعة، إما باستخدام السكاكين أو الرصاص أو حتى الحرق"، في حين قال آخرون، "لا يمكن أن يوصف الوضع، ربما يمكن القول أنه أشبه بفيلم هوليوودي تاريخي يحكي مجازر القرون الوسطى، فالوحشية التي أظهرها عناصر الجيش السوري لم نرها من قبل، وتعيد للأذهان مجازر هولاكو ونيرون".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناجون سوريون يؤكدون رؤيتهم لوحشية نيرون وهولاكو ناجون سوريون يؤكدون رؤيتهم لوحشية نيرون وهولاكو



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 00:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

عوامل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates