أحرار سورية يُنشئ مصنعًا محليًا للأسلحة في ريف حلب
آخر تحديث 14:10:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"أحرار سورية" يُنشئ مصنعًا محليًا للأسلحة في ريف حلب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "أحرار سورية" يُنشئ مصنعًا محليًا للأسلحة في ريف حلب

دمشق ـ جورج الشامي

لجأت قوى المعارضة المسلحة السورية، إلى تصنيع أسلحتها بنفسها، تزامنًا مع الشح في السلاح ونقص المعدات القتالية، حيث قامت بإنشاء معامل ومصانع خاصة لهذه المهمة، من بين هذه المصانع مصنعًا متكاملاً لتصنيع قذائف الهاون في ريف حلب الشمالي. ويقوم لواء "أحرار سورية" بتمويل مصنع قذائف الهاون وتأمين رواتب لعماله، كما يؤمن المواد الأولية اللازمة، إلا أنه وحتى اللحظة يستهلك اللواء نفسه كل إنتاج المصنع، وذلك لتعدد الجبهات القتالية التي يشترك بها، يتكون كادر المعمل من أكثر من 20 عاملاً من عناصر الجيش الحر الذين يمتلكون الخبرة اللازمة لذلك، ويعمل المصنع على مدار الأربع والعشرين ساعة، حتى يؤمن حاجة اللواء من القذائف، في ما تأتي هذه الخطوة بعد أن وجدت قيادة اللواء أن انتظار الإمدادات الخارجية أو الغنائم لن يكون مجديًا في ظروف حرجة كهذه، بل يجب الاعتماد على النفس وعلى الخبرات المتوافرة بين المواطنين أو المقاتلين، وبدأت الفكرة منذ أشهر عدة، ونجحت بعد تجارب واكتشاف يومي للأخطاء حتى وصل المصنع إلى شكله وإنتاجه الحالي. ويقول أحد المسؤولين عن سير العمل في المصنع، في حديثه مع أحد مواقع المعارضة، "يضم المعمل حوالي 30 عاملاً بعضهم من الخبراء في هذا العمل، وهم موظفون سابقون قد انشقوا من معامل الدفاع سواء في حلب أو خارجها، ومنهم عمال عاديون يقومون على الأعمال التي لا تحتاج أية خبرة، وبينهم عمال المصالح الصناعية كالحدادين وعمال الخراطة والتسوية، وبذلك يحتوي المعمل على كادر متكامل يؤمن نجاح العمل واستمراريته، بالإضافة إلى بعض السائقين لنقل ما يتم صنعه بشكل مباشر إلى خطوط الجبهات وقت الحاجة، غالبًا لا يتم تخزين أي شيء من الإنتاج، فالمعارك لا تتوقف والحاجة إلى الذخائر مستمرة بشكل دائم، ولا يقتصر ما ينتجه المصنع على قذائف الهاون فقط، لكن التسمية الدارجة أنه معمل قذائف الهاون، لأن البداية كانت بذلك الصنف فقط، ثم تم توسيع الأصناف التي ننتجها، فنحن اليوم ننتج قذائف الهاون من عيار 120 وعيار 82، وبالنسبة للهاون، وبما أن موضوع القذائف لم يعد مشكلة بالنسبة لنا، بدأنا في تصنيع مدافع الهاون وتوزيعها على الجبهات القتالية، وقد نوزع مستقبلاً على باقي الألويات والكتائب عند اكتمال احتياج لوائنا، كما أننا نقوم بتصنيع بعض الصواريخ التي تشاهدونها في المعارك والتي يطلقون عليها الصواريخ المحلية الصنع، وبالطبع نجهزها مع قواعد إطلاقها، وينتج المعمل أنواعًا عدة من القنابل الهجومية اليدوية، ولقد قامت قيادة اللواء بتأمين كل متطلبات هذا المصنع وتجهيزه بالمخارط الحديثة والآلات الضرورية لنجاح العمل، واليوم بدل أن ننتظر وصول الذخيرة من الخارج أو نشتريها بأسعار عالية، نقوم نحن بالتصنيع ونعتمد على أنفسنا، وأعتقد أن هذا سيكون له تأثير فعال في معاركنا المقبلة". ويؤكد محمد العنداني، أحد الناشطين في ريف حلب الشمالي، ويعمل في المكتب الإعلامي للواء، "كانت البداية صعبة نوعًا ما، وقضى الكادر كله أيامًا طويلة بلياليها يعمل بكل جد، حتى وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم، فقد كانت تصمم القذائف ومن ثم تصنع ومن ثم نقوم بتجريبها، وفي كل مرة نجد أحد الأخطاء والسلبيات فيعاد العمل من البداية وتتكرر المحاولات، وفي كل مرة نحتاج آلة جديدة لإجراء تعديل معين إلى أن بلغ عدد الآلات في المعمل حوالي 20 آلة حديثة، لكننا بعون الله وصلنا إلى إنتاج جيد بتكاليف بسيطة بالنسبة للأسعار حاليًا، فتكلفة قذيفة الهاون لدينا أقل من عشرة في المائة من سعر القذيفة الروسية التي كنا نشتريها سابقًا، ونعمل الآن على تصنيع أسلحة جديدة، ولا يزال الخبراء حتى اللحظة يدرسون إمكان تصنيعها في المعمل، ومنها سلاح المدفعية، كما نحاول أن نطور الصواريخ الصغيرة التي نصنعها إلى صواريخ أكبر وذات مدى أبعد". ويشدد القائد العام للواء "أحرار سورية" على أن "المصنع يتم تمويله من صندوق اللواء، وهو يتبع للواء فقط، وهذا لا يعني أن إنتاج المعمل سيبقى للواء وحده، وأن الخطة المقبلة هي تأمين الذخيرة ولا سيما قذائف الهاون لكل التشكيلات والألوية والكتائب في ريف حلب الشمالي، ونحن الآن لا نقدم لهم أي شيء ولكن ليس تقصيرًا منا، بل لأن الإنتاج لا يزال محدود الكمية بالنسبة للجبهات الكثيرة، قريبًا سنطور الإنتاج كمًا ونوعًا ليغطي حاجة المنطقة بأسرها"، مضيفًا أن "الهدف من إنشاء هذا المعمل هو توفير المال الذي لا يتوافر لدينا دائمًا لنشتري ما نحتاج، صحيح أننا دفعنا تكاليف باهظة في البداية لكننا خلال أشهر قليلة سنوفر ما دفعناه لتجهيز المعمل من فروق التكاليف بين الشراء والتصنيع، بالإضافة إلى أننا أوجدنا حوالي 30 فرصة عمل بافتتاح هذا المصنع، وأثبتنا لأنفسنا ولغيرنا أن السوريين مستمرون بكل عزيمتهم حتى إسقاط هذا النظام، ومهما حوصرنا سنظل نبتكر الوسائل التي تساعدنا على الاستمرار حتى بلوغ الهدف".    

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحرار سورية يُنشئ مصنعًا محليًا للأسلحة في ريف حلب أحرار سورية يُنشئ مصنعًا محليًا للأسلحة في ريف حلب



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

سلاف فواخرجي غجرية ساحرة في جلسة تصوير جديدة

GMT 23:21 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 23:30 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

اسباب التهاب اللسان عديدة منها نقص الحديد والحساسية

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أكاديمية شرطة دبي تكرّم المشاركين بإطلاق الهوية المؤسسية

GMT 15:19 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates