داعش  سورية  دكتاتورية جديدة بثوب ديني إسلامي
آخر تحديث 17:59:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"داعش - سورية" دكتاتورية جديدة بثوب ديني إسلامي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش - سورية"  دكتاتورية جديدة بثوب ديني إسلامي

دمشق - جورج الشامي

صعود نجم"تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام" في الأشهر الأخيرة، حمل الكثير من إشارات الاستفهام لدى العديد من السوريين، فممارساتها استفزت المعارضين، ودفعت العديد منهم لانتقادها، فالتنظيم الذي يسمى اختصاراً "داعش" اعتقل ناشطين وإعلاميين، وسن قوانين غريبة على المجتمع السوري، وجلد وقتل وأعدم. "إنهم متطرفون كما النظام تماماً" هكذا يصف الناشط عصام خير عناصر التنظيم المرتبط بالقاعدة، وكغيره من الشباب السوري المعارض للحكومة لا يرى فرقاً واضحاً بين ممارسات التنظيم من جهة وما تقوم به قوات الحكومة من "استقواء على المواطنين بالسلاح ونشر عناصر المخابرات في الشوارع واستمالة ضعاف النفوس بالمال وخطف واعتقال أصحاب الرأي من جهةٍ أخرى". "منذ أيام، قاموا بكسر كاميرا لصحفي وهدّدوه بالاعتقال، وقبلها اعتقلوا ناشطاً بتهمة التأثير السلبي على الدعوة" ويضيف خير أنه ليس لدى التنظيم مشكلةٌ باعتقال أي شخص، مهما كانت قيمته العلمية ودوره الوظيفي في المجتمع طالماً أنه "مسيء للدين أو كافر بنظرهم"، وذلك في سياق تركيزهم على ما يسمونه "الدعوة"، أي التسويق لفكرة الخلافة الإسلامية في ظلّ دولةٍ تحكمها شريعة الدين الإسلامي ورجال التنظيم المسلّحون. ويرى خير الذي يحمل كاميرته ويتجول في قرى سيطر عليها التنظيم المذكور شمال اللاذقية وجنوب إدلب، أن ما يفعله التنظيم بالناشطين المدنيين والإعلاميين يولّد ردودَ فعل مشابهة لما حصل في مطلع الثورة السورية عام 2011، إثر ممارسات الحكومة السورية، حيث يفرّ بعضهم إلى مناطق خارج سيطرة التنظيم أو خارج حدود سوريا تماماً، بينما يعتزم آخرون البقاء والعمل بشكلٍ سرّي، بعيداً عن مراكز التنظيم العسكرية و"مخبريه الذين ينتشرون في كل مكان". "تنظيم القاعدة - ولاية الرقة" هذا ما كُتب على مدخل مدينة الرقة الجنوبي الشرقي والذي يتواجد فيه حاجزٌ عسكري لتنظيم دولة الإسلام. انتشرت في الفترة الأخيرة في مدينة الرقة المحلات  التي يقوم التنظيم بإنشائها و تجهيزها، كالبقّاليّات ومحلات الألبسة لمراقبة المدينة عن كثب والتغلغل في المجتمع المدني، حسب نشطاء فيها. إلا أن مجمل هذه المحاولات تبؤ بالفشل، بسبب عدم احتضان أهل المدينة لهم، كما نقل الناشط ورد الرقّاوي "شعب الرقة يكره "داعش" ولا يريد لها البقاء"، ويضيف: "لنا الآن في الرقة عدوّان هما "داعش" والحكومة السورية، ولكن عناصر تنظيم دولة الإسلام أشد خطراً من الحكومة بسبب تواجدهم بيننا". وفي إطار دراسةٍ أُعدّت حديثاً، يتّهم ناشطون تنظيم "دولة الإسلام" الموالي لتنظيم القاعدة باختطاف ناشطين من المدينة، وينوّهون إلى أن عددَ الناشطين المعتقلين فاق 20 شخصاً، عرفَ منهم إبراهيم الغازي ومحمد نور المطر، وكان آخرهم حازم الحسين. ويقوم التنظيم بنشر عناصره في شوارع الرقّة ومراقبة حركة الناشطين ومراكز تجمعهم وعملهم، ثم ينفذ حملاتٍ أمنية كالمداهمة والإيقاف في الشوارع ونقل المعتقلين إلى مناطق مجهولة، ويجبر هذا الكثيرين من الناشطين، وخاصة العاملين في حقل الإعلام، على التخفّي أو مغادرة المدينة، حيث سجّل منذ سيطرة المعارضة على الرقة وحتى الآن مغادرة أكثر من 250 ناشطاً مدنياً وإعلامياً منها. وتصف الناشطة ميرا سليمان اعتقال تنظيم دولة الإسلام للناشطين في الرقة قائلة: "في العادة تقوم سيارة تكسي بيضاء باختطاف ناشطين وتقتادهم إلى مبنى المحافظة المعروف بأنه مقرّ للتنظيم اليوم، ثمّ لا يتم التصريح بالمسؤولية عن الاعتقال، ولا بأماكن تواجد الناشطين وأوضاعهم". في قرى إدلب ودير الزور وحلب، وفي الكثير من المناطق التابعة لسيطرة المعارضة والتي لا يتواجد فيها عناصر تنظيم دولة الإسلام، تجد ناشطين وإعلاميين كانوا يعملون في الرقة وسواها وقد أجبرتهم تصرّفات تنظيم الدولة على النزوح، بعض هؤلاء هم ممّن أصرّوا على البقاء في الرقة عندما تعرضت لحصار الحكومة وقصفه لها، لكنهم آثروا اليوم النزوح إلى مناطق آمنة، ويتّفق مجمل من تركوا الرقة على أن تنظيم دولة الإسلام "دكتاتورية جديدة ولكن بثوب ديني إسلامي". مرهف حمد، من الرقة، غادر مدينته قاصداً تركيا منذ شهرٍ يروي بأن وضعه ووضع أسرته بات مهدداً من قبل تنظيم دولة الإسلام، خاصة وأنهم ممن عملوا في المجال الإغاثي أولاً، ومن ثم في مجال التوعية المدنية والدعوة الى نبد مظاهر التسليح وإخلاء المدينة منها، وبعد نشره مقالاتٍ  عدة بدأ عناصر من التنظيم بالبحث عن حمد، مما دفعه الى النزوح: "كان خروجي من الرقة صعباً، حيث كنت أبحث عن طرقٍ تخلو من حواجز للنظام و حواجز لداعش، حيث أنني بتّ مطلوباً من الجهتين"، وأضاف: "ما زال حتى الآن إخوتي يتعرضون للتضييق من قبل تنظيم دولة الإسلام". ويوضّح الناشط من الرقّة أن تصرفات تنظيم دولة الإسلام في مدينته "لا تقتصر على الاعتقال، فقد بدأوا بتصفية الناشطين، واغتيال الناشطة إيمان الحلبي ليس إلا جزءاً من هذه الممارسات". يوسّع تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام خلال الآونة الأخيرة من دائرة نفوذه في المجتمعات المحلية، وتتسع مع هذا النفوذ دائرة استياء المدنيين منه، لكن الخطر الأكبر على المجتمع المحلي في مناطق سيطرة التنظيم يكمن في الخلافات مع التنظيمات العسكرية الأخرى العاملة في المناطق ذاتها، وهو ما يهيّء لمعادلةٍ جديدة قد لا يستبعد فيها صراعٌ بين القوى المسلحة المختلفة، يدفع المدنيون من السوريين فاتورته من دمائهم مجدّداً.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش  سورية  دكتاتورية جديدة بثوب ديني إسلامي داعش  سورية  دكتاتورية جديدة بثوب ديني إسلامي



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 00:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

عوامل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates